banner new 6e0e9

محرك البحث “غوغل” يحتفل بالذكرى ال64 لاستقلال المغرب

Google Maroc b8645

يحتفل محرك البحث الأمريكي الشهير “غوغل”، اليوم الإثنين 18 نونبر، بالذكرى ال64 لاستقلال المغرب، من خلال وضع رسم مخصص لهذه المناسبة على صفحته الرئيسية.

فقد زين محرك “غوغل” صفحته الرئيسية بالعلم المغربي مرفرفا على خلفية زرقاء ترمز إلى السماء.

ويؤرخ هذا اليوم للحظة فارقة في تاريخ المملكة، وتحديدا الخطاب التاريخي الذي ألقاه جلالة المغفور له الملك محمد الخامس بتاريخ 18 نونبر 1955 معلنا فيه عن نهاية الحماية وتحرير الوطن.

وأعلن جلالة المغفور له الملك محمد الخامس حينها عن انتهاء نظام الوصاية والحماية الفرنسية وبزوغ فجر الحرية والاستقلال، مؤكدا أن المغرب انتقل من معركة الجهاد الأصغر إلى معركة الجهاد الأكبر.

يشار إلى أن “غوغل” يحتفي سنويا بالمغرب، في هذا اليوم الخاص، من خلال شعارات ورسوم تجسد رموزا وطنية مغربية.

ذكرى عيد الاستقلال.. دلالات عميقة ودروس بليغة لتضحيات جسام

1956 d3970

يخلد الشعب المغربي، غدا الاثنين، ذكرى عيد الاستقلال المجيد التي تعد من الذكريات الوطنية الراسخة في قلوب المغاربة لما لها من مكانة وازنة ومتميزة في رقيم الذاكرة التاريخية الوطنية، ولما تحمله من دلالات عميقة ودروس بليغة وبطولات عظيمة وتضحيات جسام وأمجاد تاريخية خالدة.

وبتخليد هذه الذكرى المجيدة، يستحضر المغاربة السياق التاريخي لهذا الحدث العظيم الذي لم يكن تحقيقه أمرا سهلا أو هينا، بل ملحمة كبرى طافحة بمواقف رائعة وعبر ودروس بليغة وبطولات عظيمة وتضحيات جسام وأمجاد تاريخية عكست الوطنية الحقة في أسمى وأجل مظاهرها.

ومن أبرز هذه المحطات التاريخية التي ميزت مسار الكفاح الوطني الزيارة التاريخية التي قام بها أب الوطنية وبطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس إلى طنجة يوم 9 أبريل 1947 تأكيدا على تشبث المغرب، ملكا وشعبا، بحرية الوطن ووحدته الترابية وتمسكه بمقوماته وهويته.

وبعد هذه الزيارة الميمونة الحبلى بقيم التحرر والانعتاق من ربقة الاستعمار، اشتد تكالب السلطات الفرنسية، خاصة أن جلالة المغفور له محمد الخامس لم يخضع لضغوط سلطات الحماية، فكانت مواقفه الرافضة لكل مساومة سببا في شروع المستعمر في تدبير مؤامرة النفي.

وكلحظة التحام للأمة، تعكس ذكرى الكفاح الشجاع لشعب توحد وراء ملكه، انطلقت شرارة ثورة الملك والشعب يوم 20 غشت 1953، التي يعد الاحتفاء بها مناسبة للأجيال الصاعدة لإدراك حجم التضحيات التي بذلها أجدادهم للتحرر من جور الاستعمار واسترجاع المغرب لاستقلاله سنة 1955.

وانتصرت الإرادة القوية للأمة، بتناغم مع العرش للدفاع عن القيم الوطنية المقدسة، ضدا على مخططات المستعمر الذي لم يدرك أنه بإقدامه على نفي رمز الأمة، جلالة الملك الراحل محمد الخامس وأسرته، لم يقم سوى بتأجيج وطنية المغاربة والتعجيل بنهاية عهد الحجر والحماية.

وفور عودته رفقة الأسرة الملكية، يوم 18 نونبر 1955 من المنفى إلى أرض الوطن، أعلن الملك الراحل عن انتهاء نظام الوصاية والحماية الفرنسية وبزوغ فجر الحرية والاستقلال، مجسدا بذلك الانتقال من معركة الجهاد الأصغر إلى معركة الجهاد الأكبر وانتصار ثورة الملك والشعب.

وشكل الاستقلال نصرا مبينا وحدثا تاريخيا حاسما، توج بالمجد مراحل الكفاح المرير الذي تلاحقت أطواره وتعددت صوره وأشكاله في مواجهة الوجود الاستعماري المفروض منذ 30 مارس سنة 1912، حيث خلد المغاربة أروع صور الغيرة الوطنية والالتزام والوفاء وبذلوا أغلى التضحيات في سبيل عزة الوطن وكرامته والدفاع عن مقدساته.

فكثيرة هي المعارك والانتفاضات الشعبية التي خاضها أبناء الشعب المغربي بكافة ربوع المملكة في مواجهة مستميتة للوجود الأجنبي والتسلط الاستعماري، ومن هذه البطولات معارك الهري وأنوال وبوغافر وجبل بادو وسيدي بوعثمان وقبائل آيت باعمران والأقاليم الجنوبية، وغيرها من المعارك التي لقن فيها المجاهدون للقوات الاستعمارية دروسا في الصمود والمقاومة والتضحية.

ومن روائع الكفاح الوطني، ما قامت به الحركة الوطنية مع مطلع ثلاثينات القرن الماضي بالانتقال إلى النضال السياسي والعمل الوطني الهادف بالأساس إلى نشر الوعي الوطني وشحذ العزائم وإذكاء الهمم في صفوف الشباب وداخل أوساط المجتمع المغربي بكل فئاته وطبقاته والدفاع عن استقلال المغرب في المحافل الدولية.

وبتخليد هذه الذكرى الحافلة بالرموز والقيم، يجدد الشعب المغربي التأكيد على موقفه الثابت للتعبئة العامة والانخراط الكلي في الملاحم الكبرى للدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب وقيم الانفتاح والوسطية والحوار.

كما تعتبر هذه الذكرى برهانا على إجماع المغاربة وتعبئتهم للتغلب على الصعاب وتجاوز المحن، ودليلا على التشبث الوثيق بمقدسات الوطن الذي أبان عنه جميع المغاربة من طنجة إلى الكويرة.

وسيرا على نهج جلالة المغفور له محمد الخامس، ومن بعده جلالة المغفور له الحسن الثاني، طيب الله ثراهما، يشهد المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس العديد من الأوراش التنموية والإصلاحات الكبرى التي همت مختلف المجالات.

ويعمل صاحب الجلالة الملك محمد السادس على ترسيخ دعائم دولة المؤسسات وإعلاء مكانة المملكة بين الشعوب والأمم، في إطار من التلاحم والتمازج بين كافة شرائح الشعب المغربي وقواه الحية، وذلك في أفق كسب رهانات التنمية المندمجة.

وبعد إرساء ورش التنمية الاقتصادية والاجتماعية، يواصل جلالة الملك محمد السادس اليوم، سيرا على نهج جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني، هذه الدينامية المتجددة عبر إرساء أسس اقتصاد عصري وتنافسي حديث وتكريس قيم الديمقراطية والمواطنة.

تسجيل هزة أرضية بقوة 3ر5 درجات بإقليم ميدلت

bc 10bfe

أعلن المعهد الوطني للجيوفيزياء أن هزة أرضية بقوة 3ر5 درجات على سلم ريشتر سجلت، صباح اليوم الأحد، بإقليم ميدلت.

وأوضحت الشبكة الوطنية للمراقبة والإنذار الزلزالي، التابعة للمعهد، في نشرة إنذارية، أن هذه الهزة، التي حدد مركزها بجماعة النزالة (إقليم ميدلت) ، وقعت عند الساعة 09 و39 دقيقة و7 ثوان (بتوقيت غرينيتش+1).

وأضاف المصدر ذاته أن هذه الهزة سجلت على عمق 04 كلمترات عند التقاء خط العرض 32.570 درجة شمالا وخط الطول 4.167 درجة غربا.

أبطال مغاربة فضلو قوارب الموت بسبب التهميش.. أملا بمستقل أفضل؟ (تقرير)

ad6 7e205

الأناضول : يركبون قوارب الهجرة غير النظامية باتجاه الضفة الشمالية للبحر المتوسط، أملا بمستقبل يتوقعونه أفضل، أو هربا من "تهميش" كما يقول البعض، أو تجسيدا لحلم بلوغ القارة العجوز.

هم رياضيون مغاربة صنعوا الحدث مؤخرا بعبورهم المتوسط أو باستعدادهم للقيام بذلك، ما فجر جدلا واسعا بالمملكة حول الأسباب التي تدفع بأفراد من النخبة الرياضية إلى ركوب "قوارب الموت"، وسط جهود تبذلها الحكومة لإطلاق برنامج خاص مع اللجنة الأولمبية لإعداد الأبطال.

** عبيد: سأهاجر بعدما أغلقت الأبواب بوجهي

حاصل على بطولات المغرب 5 مرات في سباقيْ الـ800 متر و1500 متر، ومع ذلك يعتزم العداء عبد الحكيم عبيد (24 عاما) ركوب "قوارب الموت" من أجل الهجرة غير النظامية إلى إسبانيا.

حكاية عبد الحكيم طفت إلى السطح نهاية أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أي بعد أقل من أسبوع من رمي بطل مغربي في رياضة التايكوندو ميداليته الذهبية في البحر أثناء هجرته إلى إسبانيا.

وفي حديث للأناضول، قال عبيد: "بدأت العدو مع فريقي 'نادي أمل جنوب آسفي' منذ الصغر، وحصلت على بطولة المملكة 5 مرات فضلا عن عدد كبير من البطولات المحلية والإقليمية".

وأضاف: "رغم العدد الكبير من البطولات التي فزت بها، إلا أني لم أستفد من أي تعويض مالي، كما أن فريقي لديه ميزانية ضعيفة، ولديه عدد كبير من العدائين والعداءات، بالإضافة إلى مصاريف الإدارة والتسيير".

وتابع أنه "يمارس العديد من المهن بموازاة العدو، حيث يعمل أحيانا في ورش البناء، أو يغني في ملهى ليلي، أو يعمل في ميناء مدينة آسفي (على ساحل المحيط الأطلسي/ في الصيد أو نقل صناديق السمك)، أو في بعض المطاعم".

ولفت إلى أنه يقوم بكل ذلك لأنه في حاجة إلى المال من أجل العيش، ومن أجل اقتناء الملابس الرياضية باهظة الثمن.

وأعرب عن أمله في "المشاركة في أولمبياد (الألعاب الأولمبية بالعاصمة اليابانية) طوكيو، إلا أنه في حاجة إلى دعم ومدرب من أجل تحقيق هدفه".

وبخصوص إعلانه نيته الهجرة، قال إن "جميع الأبواب أغلقت في وجهي، وأعذر باقي الأبطال الذين ركبوا القوارب من أجل الهجرة".

** ميدالية بالبحر

نهاية الشهر الماضي، تداول نشطاء مغاربة عبر مواقع التواصل مقطع فيديو ظهر فيه أنور بوخرصة؛ البطل المغربي في التايكوندو، وهو يلقي بإحدى ميدالياته في البحر أثناء هجرته إلى إسبانيا.

وفي تصريحات لإعلام محلي، قال بوخرصة إنه أقدم على رمي ميداليته الذهبية بالبحر، تعبيرا عما أسماه بـ"الاستياء لعدم الاكتراث لما حققته لصالح بلدي".

وانتقد البطل المغربي "التهميش الذي يطال الأبطال في بلاده، سواء من الناحية المالية أو المعنوية، إذ لم يتم استدعاءه مجددا للمنتخب رغم فوزه بالبطولة في بلاده".

وتعقيبا على ذلك، قال عبد الحكيم عبيد بطل المغرب في العدو الريفي للأناضول إنه "يتفهم ما أقدم عليه أنور الذي ينحدر من نفس المدينة (آسفي)، لأنه لم يجد البديل في بلاده".

** مسؤولية من؟

المحجوب داسع؛ الباحث المغربي في مجال الهجرة، اعتبر أن "هجرة بعض الأبطال المغاربة نحو الخارج تؤكد أن معانقة الحلم الأوربي لم يعد مقتصرا على فئة من المواطنين الذين فقدوا أمل العيش بالبلاد، بل بدأ الحلم يراود حتى بعض الرياضيين".

وقال إن ما تقدم "يؤشر على أن الهجرة لازالت وستبقى الخيار الوحيد للذين يعانون من التهميش في وطن باتت فيه الكفاءة بضاعة".

وأضاف داسع، أن "هجرة بعض الرياضيين خارج أرض الوطن، بل وتصوير بعضهم لمقاطع فيديو المغادرة، ترجع أسبابها الرئيسية إلى تهميش المواهب والطاقات وانسداد الأفق أمامها".

وتابع أن ذلك "يؤكد على أن المشروع الذي تقترحه الدولة بالنسبة لهؤلاء الرياضيين، والخطاب الذي تروجه حول الرياضة الوطنية، فاشل، وأن الأمر لا يعدو أن يكون سوى خطابات جوفاء لاتسمن ولا تغني من جوع".

وحمل داسع المسؤولية لـ"مؤسسات الدولة التي رأى أنها فشلت على جميع الأصعدة".

ورأى أن الحل يكمن في "بناء دولة ديمقراطية يتمتع فيها الجميع بذات الحقوق بغض النظر عن أصولهم، ومستواهم الاجتماعي، وأصلهم... دولة تحتضن المواهب والطاقات وتشجعها، وتفتح الطريق أمامها".

** الهجرة.. بين الحلم والموت

قصص عبيد وبوخرصة فجرتا الجدل من جديد حول ما يعتبره البعض "هروبا" لعدد من أبطال البلاد، ممن نجح البعض منهم في بلوغ القارة العجوز، ومنهم من قضى في عرض البحر، مثل أيوب مبروك، بطل المغرب في رياضة الـ"كيك بوكسينغ" لـ4 مرات، الذي لقي مصرعه غرقا في 2018.

والعام الماضي، أطلقت الصحافة الاسبانية اسم "الضحية رقم 10" على أيوب، لأنها لم تكن تعرف هويته.

وبالعام نفسه، اختار علي حبابا، العميد السابق لأولمبيك أسفي (يلعب بالقسم الممتاز)، أن يهاجر عبر قارب في البحر، بعد أن "تنكّر له فريقه" بحسب فيديو نشره بمنصات التواصل الاجتماعية.

وبالفيديو، قال إنه تخلى عن الدراسة ليلعب مع فريقه، وكان ضمن التشكيلة الرسمية لفريقه، إلا أن الأخير تخلى عنه، مشيرا أنه اختار الهجرة غير النظامية لأنه ينحدر من أسرة فقيرة، تتكون من 4 أشقاء.

وفي تصريحات إعلامية، قال أنور دبيرة، رئيس فريق أولمبيك أسفي لكرة القدم، إن "إدارة فريقه لا تتحمل أي مسؤولية فيما أقدم عليه علي حبابا، الذي هاجر إلى إسبانيا".

واعتبر أن الفريق لا علاقة له باختيارات اللاعب الشخصية، وأنه ليس اللاعب الأول أو الأخير الذي يتم تسريحه، مشددا على أن هذه الصلاحيات التقنية من اختصاص مدرب الفريق.

** قصص "هروب"

قصص عديدة اختار فيها رياضيون مغاربة الهجرة إلى أوروبا. ففي أغسطس 2018، تم الإعلان عن "هروب" لاعبة كرة القدم مريم بويحيد خلال مشاركة المنتخب المغربي النسائي في دوري "كوتيف" الدولي بإسبانيا.

"هروب" يجري من خلال استغلال الرياضي لوجوده بالبلد الأوروبي، فيغادر مجموعته، ويقرر كسر التأشيرة والبقاء بالبلد المضيف للمنافسة، وهذا ما حدث أيضا للمصارعيْن أيوب حنين وأنور تانغو، خلال مشاركتهما في دوري بإسبانيا في يونيو 2018.

وفي يناير 2018، وبينما كان المنتخب المغربي لكرة اليد يستعد للبطولة الإفريقية بإحدى المدن الإسبانية، تفاجأ الجميع بغياب كل من هشام بوركيب، لاعب مولودية مراكش، ويوسف الطماح، لاعب نادي وداد السمارة، ليتأكد هروبهما، ويعود المنتخب للديار بدونهما.

اختاروا "الهروب"، منهم من شكل له ذلك بداية مشوار وتألق جديد، ومنهم من التهم البحر المتوسط حلمه وجثته.

عبد الحكيم عاد ليقول: "بعد سنوات طويلة في العدو الريفي، خصوصا أني لا أملك حرفة ولم أتابع دراستي، أرى أن المستقبل غامض أمامي، الرزق بيد الله، ولكن أرى أني ضيعت نصف عمري في هذه الرياضة بدون مقابل".

وأضاف: "لم يتواصل معي أي مسؤول"، مشيرا أن البطل المغربي سبق أن أشرف علي تدريبه منذ سنتين، من ماله الخاص وحققت 1.49 دقيقة في 800 متر (الرقم القياسي العالمي في سباق 800 حققه للكيني ديفيد روديشا بتوقيت 1.40 عام 2012) ، ولكن بعدما لم يجد مساعدة من طرف جهات أخرى (لم يحددها) توقف على تدريبي".

وبحسب عبد الحكيم، فإن "البطل المغربي السابق سعيد عويطة أخبرني أنه لم يجد من يدعمه من أجل تدريبي، وأنا أملك كافة المقومات للوصول للعالمية، فقط أحتاج إلى دعم".

وأردف عبيد وهو يتأمل عشرات الميداليات أمامه: "إذا لم أجدل حلا سيكون القارب هو البديل"، معربا عن أمله في إيجاد عمل يمكنه من "المراوحة بين العمل والتدريبات".

نشرة إنذارية..تساقطات ثلجية وطقس بارد من المستوى البرتقالي من الجمعة الى الأحد بعدد من الأقاليم

Ifrane Neige c8291

أفادت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية بأنه يرتقب أن تهم تساقطات ثلجية وطقس بارد، من المستوى البرتقالي، عددا من أقاليم المملكة، وذلك ابتداء من بعد غد الجمعة وإلى غاية يوم الأحد المقبل.

وأوضحت المديرية في نشرة خاصة أن تساقطات ثلجية من المستوى البرتقالي ستهم عمالات وأقاليم بولمان وكرسيف وإفران وخنيفرة وميدلت وصفرو وتازة، ابتداء من بعد غد الجمعة وإلى غاية يوم السبت المقبل.

كما يرتقب، حسب المصدر ذاته، أن يكون الطقس باردا مع تسجيل درجات حرارة دنيا تتراوح بين ناقص 04 و00 درجة، ودرجات حرارة عليا ما بين درجتين و7 درجات بكل من الحوز وأزيلال وبني ملال وبولمان وفكيك وكرسيف وإفران وميدلت وتازة وتنغير، وذلك يومي السبت والأحد المقبلين.

ويرتقب أيضا خلال الفترة نفسها أن يعم طقس بارد كلا من الحسيمة، الخميسات، الرشيدية، تارودانت، تاوريرت، تاونات، جرادة، خريبكة، دريوش، الرحامنة، زاكورة، شفشاون، الفقيه بن صالح، قلعة السراغنة، مكناس، مولاي يعقوب، وجدة أنجاد، وورزازات، مع تسجيل درجات حرارة دنيا تتراوح ما بين 00 و04 درجات، ودرجات حرارة عليا ما بين 10 و15 درجة.

بمناسبة التحاق قضاة جدد، فارس.. نيل صفة مستشار بمحكمة النقض أمانة عظيمة تطوق أعناق القضاة

Premier préside la Cour de cassation c8e16

الرباط – أكد الرئيس الأول لمحكمة النقض الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، مصطفى فارس، اليوم الثلاثاء بالرباط، لدى استقباله القضاة الجدد الملتحقين بمحكمة النقض أن نيل صفة مستشار بهذه المحكمة أمانة عظيمة تطوق أعناق القضاة.

وهنأ مصطفى فارس في كلمة بالمناسبة القضاة الجدد الملتحقين بمحكمة النقض على نيلهم شرف الموافقة المولوية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على نتائج أشغال المجلس الأعلى للسلطة القضائية المتعلقة بتعيينهم على رأس الهرم القضائي لمحاكم المملكة.

وأضاف فارس ، حسب بلاغ للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، أن القضاة يتولون بهذا التعيين “شرف الانتماء الى مؤسسة تصدر قرارات ذات ابعاد دستورية وحقوقية واقتصادية ومحط تتبع ودراسة وتقييم من قبل مؤسسات وطنية ودولية” ،موجها عبارات التقدير والعرفان للقضاة الافذاذ والفقهاء الرواد الذي ساهموا بفيض علمهم وعظيم عملهم في بناء مجد هذا الهرم القضائي الكبير.