banner new 6e0e9

مراسلون بلاحدود تدين الحكم القضائي ضد بوعشرين، و مثقفون ومحامون اعتبروا القرار صادما

presse b2034
خارطة لمنظمة مراسلون بلاحدود تظهر الدول التي تعد خطرا على الصحافيين من اللون الأحمر إلى سوداوي، والمغرب مصنف أحمر

عن القدس العربي : قال المحامي حسن العلاوي، أحد أعضاء هيئة دفاع بوعشرين في تدوينة نشرها على حسابه زرت اليوم (الإثنين) السيد توفيق بوعشرين بعد صدور قرار غرفة الجنايات الاستئنافية يوم الجمعة بخصوص التشاور معه بشأن الطعن بالنقض في هذا القرار الذي جانب الحقيقة، فرفض رفضاً مطلقاً الطعن بالنقض لأنه حسب قوله لم تعد له ذرة واحدة من الثقة في القضاء الذي قال بوعشرين إنه ارتكب مجزرة بشعة ليلة الجمعة في حق القانون أولاً وبحق القضاء ثانياً وفي حق المواطن البسيط الذي هو أنا يضيف توفيق بوعشرين.

وأدانت منظمة "مراسلون بلا حدود"، التي يوجد مقرها في باريس، الحكم القضائي، واعتبرته استهدافاً للصحافي بوعشرين، مؤسس ومدير صحيفة أخبار اليوم، واعتبر صهيب الخياطي، مدير مكتب شمال إفريقيا للمنظمة، أنّ “استهداف توفيق بوعشرين باستعمال القضاء أمرٌ غير مقبول" ودعا العدالة المغربية إلى إسقاط التهم وإطلاق سراح بوعشرين في أقرب الآجال.

وذكرت بما أكده فريق عمل بمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، في يناير 2019، أنّ إيقاف توفيق بوعشرين تعسفي، وأنّه ضحية "استهداف قضائي"، وأوضحت أن المغرب يعرف محاكمات متواصلة ضد صحافيين، منذ سنوات، سواء ضد علي أنوزلا ومعطي منجب والست متهمين معه، إضافة إلى أحكام سجن وخطايا ضدّ صحافيين قاموا بتغطية "الحراك" على غرار حميد المهداوي وربيع الأبلق، الذي ينفّذ إضراب جوع منذ 50 يوماً احتجاجاً على محاكمة ذات طابع سياسي.

وأشارت في المنظمة إلى أن المغرب يحتل المرتبة 135 من ضمن 180 في الترتيب العالمي لحرية الصحافة لسنة 2019 والذي تصدره مراسلون بلا حدود.

وعبر الشاعر والكاتب محمد الأشعري، وزير الثقافة السابق (1998-2007)، عن حزنه الشديد لـ: صدور هذا القرار القضائي وبهذه القسوة في حق توفيق بوعشرين، الذي اعتبرته دائماً قلماً صحافياً جرئياً قادراً على التعبير عن الانشغالات الأساسية للمواطنين، وليس مجرد فرد في جوقة تمجيدية فارغة، وأضاف: إن إبعاده عن المجال الصحافي أعتبره خسارة حقيقية لهذا المجال. وبالإضافة إلى هذا الشعور الشخصي، الذي أعبر عنه بهذه المناسبة، فإنني أتأسف كثيراً لكون الرسالة التي بعثتها المبادرة الملكية بالعفو عن هاجر الريسوني لم تُسمع من قبل القضاء، باعتبارها رسالة قوية سعت إلى تجنيب المغرب تجارب سيئة هو في غنى عنها، لقد كنت أنتظر شخصياً في غمرة ابتهاجي بالعفو الملكي عن هاجر الريسوني، أن يستمع القضاء لهذه الرسالة، وأن ينخرط في أفقها الذي أعتبره أفقاً للمغرب الذي لا غنى عنه.

وقال الأشعري إنه يأسف لكون هذا القرار القضائي جاء ليُضيف إحباطاً جديداً مرتبطاً بهذه القضية، ومرتبطاً بمستقبل الصحافة، بل وبمستقبل الديمقراطية في بلادنا، ومع ذلك لا أريد أن أسقط في هذا الإحباط، وأنتظر في قرارة نفسي أن يأتي صوت الحكمة وصوت الحقيقة وصوت الدفاع عن الحرية من مكان آخر، بما أنه لم يأت من القضاء كما كنا نتمنى.

وقال المفكر حسن اوريد، إنه فوجئ بزيادة المدّة السجنية في حقّ بوعشرين خلال مرحلة الاستئناف، و لا يمكن إلا أن أعتبر هذا الحكم الصادر صادماً ومفاجئاً، وأضاف: كنت أتوقع، وبالنظر إلى السياق الزمني للمحاكمة، والمتواتر مع بلاغ الديوان الملكي بخصوص العفو عن الصحافية في المؤسسة ذاتها هاجر الريسوني، وما احتواه من إشارات أن يعرف هذا الملف منفرجاً، لكن حدث العكس، وقال إنه لا يمكنه أن يتنبأ بـ: عفو ملكي قريب عن الصحافي توفيق بوعشرين، لكن كل شيء ممكن.

وقال النقيب عبد الرحمن بن عمرو إن الحكم الذي صدر ضد توفيق بوعشرين غير مقبول، سواء الذي صدر ابتدائياً بـ12 سنة أو الحكم الاستئنافي الذي صدر برفع العقوبة لـ15 سنة، وأضاف: منذ البداية كانت هناك مخالفة للمساطر والإجراءات الجنائية، ووقع تعسف كان يجب أن يترتب عليه بطلان المتابعة. بل يمكن أن يترتب عن هذه المخالفات أكثر من البطلان، بإخضاع المتورطين فيها للمحاسبة والمساءلة. لقد كنت أتوقع حذف العقوبة الابتدائية أو على الأقل تخفيضها، لكن ما وقع كان مفاجئاً وغير مقبول قانوناً، خاصة أنه لم يتم احترام مبادئ حقوق الإنسان والحق في المحاكمة العادلة. هذا الملف يظهر أن العدالة عندنا مريضة وتحتاج العلاج، ومرتبطة بضمان سيادة القانون والديمقراطية واستقلال القضاء والنزاهة والكفاءة وحماية الحقوق والحريات.

وأكد بن عمرو أن مشكل القضاء في المغرب ليس قانونياً، إنما مرتبط بالديمقراطية وسيادة القانون ومحاسبة من يخرج عنه، فالمجلس الأعلى للسلطة القضائية من حقه التدخل لتصحيح الأخطاء الجسيمة للأحكام القضائية ، كما أن النضال من أجل الديمقراطية مسؤولية الأحزاب والقوى الديمقراطية.

برنامج “ليمتان لوكس”.. المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري يوجه إنذارا ل “لوكس راديو”

SIEGE HACA e4417

قرر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري توجيه إنذار لإذاعة “لوكس راديو”، وذلك بسبب الإشهار غير المعلن عنه خلال حلقات من برنامج “ليمتان لوكس” (Les matins Luxe)، بثت من فاتح يوليوز 2019 إلى الخامس منه.

واتخذ المجلس هذا القرار ، خلال جلسته المنعقدة بتاريخ 03 أكتوبر الجاري، بناء على إحالة ذاتية من قبل الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري.

وقرر المجلس أيضا نشر القرار بالجريدة الرسمية، وأمر “لوكس راديو” بتلاوة بيان إخباري بالقرار.

وعلل المجلس الأعلى قراره هذا بالخروقات المسجلة في مضمون الحلقات المذكورة، للمقتضيات القانونية والتنظيمية الجاري بها العمل في مجال الاتصال السمعي البصري والمتعلقة بالإشهار غير المعلن عنه .

وسجل المجلس، بعد الاطلاع على رد “لوكس راديو” على طلب التوضيحات الموجه إليه من طرف الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، أن البرنامج “قدم بوضوح وبشكل متكرر خلال الحلقات السالفة الذكر، علامة تجارية معينة”.

كما اعتبر المجلس أن تقديم منتوجات هذه العلامة بتعبير تنويهي وبهدف ترويجي واضح، من شأنه تغليط المستمعين حول طبيعة مضمون هذه الحلقات بسبب الخلط بين المحتوى الإخباري والمحتوى الإشهاري.

كلمة الدكتور مصطفى توفيق في المنتدى الأول للاتحاد الدولى للصحافة والإعلام و الإتصال بمشاركة الصالون الثقافي لمة الأحباب

FB IMG 1 47507

السلام عليكم من جديد و مرحبا بالحضور الكرام في المنتدى الأول للاتحاد الدولى للصحافة والإعلام والاتصال حول موضوع السلم و السلام بين شعوب العالم.

بالإضافة إلى ما تطرقنا إليه في الندوة، أريد هنا أن أشير إلى بعض الشخصيات في الوطن العربي الذين ناضلوا وكافحوا طوال حياتهم من أجل السلم و السلام و منحوا بجوائز نوبل للسلام. و لقد سبق و أن مررنا  رسالة السلم و السلام الذي سبق و أن قمنا بنشرها على صفحات جريدة بلا قيود، وهذا ما جاء فيها:

يتم منح جائزة نوبل للسلام سنويا من طرف اللجنة النرويجية لجائزة نوبل للأشخاص الذين يساهمون في زرع جذور التآخي و السلم والسلام والأمن والأمان بين شعوب العالم.

ويمكن كذلك أن تمنح هذه الجائزة في ميادين أخرى كالطب والفيزياء والكيمياء والأدب وغيرها.

كل شخص يعيش في هذا العالم، بغض النظر عن جنسيته أو لونه أو عرقه أو دينه، باستطاعته أن يفوز بجائزة نوبل شريطة أن تكون أعماله ومساهمته في الميدان الذي يضحي من أجله  يستحق التقدير والاحترام.

و حديثي في هذا السياق يركز بالخصوص على جائزة نوبل للسلام التي تمنح ضد الحروب و الارهاب و أعمال العنف و العنصرية و ما شابه ذلك، و الغرض منها تأييد الأمن و الأمان و الإستقرار و الانسجام و السلم و السلام والحب التسامح بين الشعوب.
IMG 20190929 b2e44

أعتقد أن العالم اليوم يشهد توترات و تناقضات بارزة بين السياسة و الأخلاق، وسيظل الحكم الرشيد و الاحتكام إلى القانون من أبرز مظاهر العدالة الاجتماعية التي يطمح إليها حامل راية السلام، وفي غياب هذه الأركان (الحكم الرشيد والاحتكام إلى القانون)، فلا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يتحقق السلام.

الصراعات الناشئة بين أقطاب العالم و اختلال النظام الاقتصادي العالمي وأطماع الدول الكبرى والتعصب الديني و العرقي كلها تساهم في معوقات السلام.

كلنا يعلم أن دور هيئة الأمم المتحدة والجمعية العامة ومجلس الأمن يتلخص في تحقيق السلم والسلام و لكن حينما يتعلق الأمر بالقضية الفلسطينية أو بعض القضايا العربية، ربما يغيب العدل والسلام و تجري الرياح بما لا تشتهي السفن.

فلا بأس هنا أن نذكر بعض أسماء العرب الفائزين بجائزة نوبل للسلام، و نذكر منهم :

الرئيس المصري محمد أنور السادات عام 1978 على هامشِ توقيع معاهدة كامب ديفيد للسلام، بالمشاركة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيجن.

الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات 1994 لجهوده في نشر وإحلال السلم و السلام في الشرق الأوسط بالمشاركةِ مع كل من إسحق رابين وشيمون بيريز

الدكتور المصري محمد البرادعي 2005 الذي عمل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنع انتشار الأسلحة النووية و أسلحة الدمار الشامل بالمشاركة مع مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

الصحافية و الكاتبة اليمنية توكل كرمان 2011، رئيسة منظمة صحفيات بلا قيود بالتقاسم مع رئيسة ليبيريا السابقة ألين جونسون سيرليف والناشطة الليبيرية أيضًا ليما غوبي.

الناشطة العراقية نادية مراد سفيرة النوايا الحسنة للأمم المتحدة بالمناصفة مع دينيس مكويغي عام  2018 ، تكريمًا وتثمينا للجهود التي بذلت من قبلهما لغايات تضييق نطاق العنف الجنسي وإنهاء إستخدامه في النزاعات المسلحة، وقُدّرت قيمة الجائزة بنحو 1.1 مليون دولار أمريكي.

و في سنة 2015 منحت جائزة نوبل للسلام لأربعة مؤسسات :-الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، الإتحاد العام التونسي للشغل -الهيئة الوطنية للمحامين بتونس-الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان

على جهودهم في الانتقال الديمقراطي و نجاحهم فيما يسمى بالربيع العربي.

و في اعتقادي أن العدد قابل للارتفاع خصوصا أن العالم اليوم سئم الحروب و الدمار وأصبح يرحب بالقوة الناعمة التي تتلخص في السلم و السلام.

قيادات إعلامية ترفع الراية المغربية وسط القصر الرئاسي بالإمارات

20190917 C3 0bee7

نجحت البعثة المغربية في تمثيل المملكة المغربية بأكبر تظاهرة إعلامية في العالم ببرنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، والذي اختتم يوم 17 شتنبر 2019، حيث تم تتويج كل من البعثة المغربية بشارة أفضل القيادات الإعلامية بالعالم العربي، وذلك يعود لمهاراتهم وكفاءاتهم التي تركت المركز العربي يختارهم ضمن 100 شاب وشابة من العالم العربي، والذي شهد مشاركة 19 دولة عربية.

وتم استقبال البعثة المغربية رفقة المشاركين في البرنامج بالبلاط الملكي بقصر البحر بإمارة أبو ظبي من طرف الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي وشح البعثة المغربية واحتفى بهم، قائلا لهم: " شرف لي أن أستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة البعثة المغربية التي أعتز بها وأود قول كلمة لكم أنني مغربي وأفتخر بذلك، وعلاقتي مع المغرب علاقة رائعة، وذلك يعود لدراستي لأكثر من 3 سنوات بالرباط ومشاهدتي لأجمل المدن المغربية منها العاصمة العلمية فاس والرباط والدار البيضاء...."

كما نوه بالبعثة المغربية، التي لم تتلق ولا أي اتصال من أي مسؤول مغربي، ولا أي برقية تهنئة أو رسالة تنويه، من طرف المسؤولين عن قطاع الإعلام والصحافة..
20190917 C33 ee358
وصرح القيادي الصحفي ابن مدينة فاس " علوي مدغري عبد الصمد" والذي تم اختياره ضمن أفضل الإعلاميين بالعالم العربي قائلا:" ...أنه تواصل مع مستشارة وزير الإعلام محمد الأعرج، عدة مرات بهدف إرجاع ماء الوجه للبعثة المغربية، التي لم يتواصل معها أحد خارج الديار المغربية، وكان يريد نشر حوار صحفي معه على جريدة الرؤية الإماراتية والتي تُعطى لسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالقصر الملكي...."

وأضافت الصحفية القيادية بنت مدينة فاس "حنان الحليمي": "أنها صدمت بالمستوى الإعلامي التي بلغته دولة الإمارات ومستوى دعمهم للشباب في وطنهم وفي باقي الدول العربية “

ومن جانب آخر أبان المشاركين عن انزعاجهم من تصريحات بعض المسؤولين في الجامعة الذين صرحوا على أن المشاركة جاءت تمثيلا للكلية

20190917 C10 1814e
وجدير بالذكر أن برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة، يعد من أضخم المبادرات في العالم وفي مجال الإعلام، ويهدف إلى تقليص الفجوة التي تطرحها المعاهد والكليات الإعلامية بالعالم العربي، وتوفر كل متطلبات سوق العمل حيث يقدم البرنامج العديد من المحاضرات والتدريبات بأكبر المؤسسات الإعلامية، على أيدي خبراء صحفيين، لتشكيل رؤية واضحة لمستقبل عملهم والتعرف بشكل عملي على آليات العمل الإعلامي، والتعرف على التوجهات المستقبلية في القطاع.

كما يشارك في دعم البرنامج كل من سكاي نيوز عربية، ومؤسسة "بلومبيرغ" العالمية، و"سي إن إن" ومجموعة "إم بي سي" ومؤسسة "ايرونيوز" ومؤسسة دبي للإعلام، ووكالة الأنباء الفرنسية "اي اف بي" والجامعة الأميركية في دبي والجامعة الأمريكية في الشارقة، وجامعة نيويورك أبوظبي، ومؤسسة أبوظبي للإعلام وشركة " أميجنيشن" أبوظبي، وشركة " اكسنشر"، ومؤسسة هيكل ميديا وهرفارد بزتس ريفيو"، ومؤسسة "يوتيرن" ووكالة "أبكو ورلد وايد.

مضامين ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة مطابقة للممارسة الإعلامية الجيدة

Tanger Youness Moujahid 6cf2b

طنجة- قال رئيس المجلس الوطني للصحافة، يونس مجاهد، مساء أمس الجمعة بطنجة، إن مضامين ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة مطابقة للممارسة الإعلامية الجيدة

وأوضح مجاهد، الذي أطر الدرس الافتتاحي لبيت الصحافة بطنجة، أن ميثاق الأخلاقيات، الذي نشر في الجريدة الرسمية مطلع شهر غشت الماضي، “مطابق لمعايير العمل الإعلامي الجيد”، مهما كان المنبر الذي يشتغل فيه الصحافي (جريدة، موقع الكتروني ..).

وذكر بأن المجلس الوطني للصحافة، بالنظر لاختصاصاته، سيعمل على الدعوة إلى احترام ميثاق الأخلاقيات، لكن يتعين أيضا على المقاولات والمؤسسات الإعلامية المساهمة في هذا الإطار من خلال تأسيس مجالس التحرير، التي من بين مهامها ضمان احترام الأخلاقيات.

كما سجل أن من بين شروط ومقومات إعلام الجودة “الديمقراطية واحترام حرية الصحافة، والتوفر على الكفاءات والإمكانات والمقومات والوسائل البشرية واللوجستية والمادية لتحقيق هذه الجودة”.

واعتبر أنه “من الصعوبة أن نفصل موضوع الصحافة والإعلام ببلد ما على قضايا أخرى تهم أيضا المجتمع، لاسيما الممارسة الديمقراطية الواقع السياسي وحقوق الإنسان والتشريع والتعليم والاقتصاد .. وغيرها”، ما يقتضي، حسب مجاهد، ضرورة العمل بتكامل وتعاون بين المجلس الوطني للصحافة وباقي المتدخلين.

المجلس الوطني للصحافة يدين المس بكرامة الصحفية هاجر الريسوي الموقوفة



أدان المجلس الوطني للصحافة في المغرب الخميس، ما اعتبره انتهاك وسائل إعلام محلية خصوصية الصحفية هاجر الريسوني، والمس بكرامتها، إثر توقيفها قبل 13 يوما على خلفية شبهات بخضوعها للإجهاض، رغم وجود وثيقة صادرة عن مستشفى حكومي تبرئها.

جاء ذلك في بيان للمجلس، على خلفية ما وصفها بـ "الخروقات" التي رافقت ما تداولته منابر إعلامية محلية في إطار تغطيتها لقضية الصحفية.

وقال المجلس، إنه "تم نشر تقارير طبية وصور، ذات صبغة خصوصية، بالإضافة إلى استعمال مصطلحات وتعابير تتضمن تحاملا، وعناوين مثيرة وفضائحية، تمس بالكرامة".

وقبل ثلاثة أيام، انطلقت أولى جلسات محاكمة الريسوني، والتي تقرر تأجيلها إلى الإثنين المقبل، بطلب من هيئة الدفاع للاطلاع على الملف.

ودعا المجلس، إلى "تجنب كل ما يمكن أن يمس بأخلاقيات المهنة وشرفها، والالتزام بالمبادئ المتعارف عليها في الصحافة، والواردة في ميثاق أخلاقيات المهنة".