حشود غفيرة في تظاهرة الجمعة الـ37 في الجزائر تطالب باستقلال جديد

بلا قيود

a17 21502
تصوير : أ ف ب

أ ف ب : نزلت حشود غفيرة من المتظاهرين الى شوارع وسط العاصمة الجزائرية للمطالبة بـ"استقلال" جديد في يوم الجمعة السابع والثلاثين المصادف الذكرى الـ65 لاندلاع حرب التحرير ضد الاحتلال الفرنسي، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وفي غياب إحصاء رسمي لعدد المتظاهرين وصعوبة تقديره، تذكر هذه التظاهرة بأيام الحراك في أسابيعه الأولى عندما بدأ في 22 شباط/فبراير الماضي.

وامتلأت بالمتظاهرين شوارع ديدوش مراد وعبد الكريم الخطابي وباستور وحسيبة بن بوعلي وعميروش وخميستي وكل الساحات المجاورة لها، مباشرة بعد صلاة الجمعة، وهو وقت الذروة بالنسبة للتظاهرة كل أسبوع منذ تسعة أشهر.

وهتف المتظاهرون بصوت واحد "بعتو البلد يا خونة" "و "الاستقلال.. الاستقلال" في وجه النظام الحاكم منذ استقلال البلاد في 1962.

وفي حدود الساعة الخامسة (16:00 ت غ) بدأت جموع المتظاهرين بمغادرة الشوارع والساحات في هدوء، وتطلب الامر نحو ساعة نظرا لأعدادهم الكبيرة، لكن بدون تسجيل أي حوادث .

وانتشرت منذ أيام عبر مواقع التواصل الاجتماعي نداءات للتظاهر مثل "# حراك 1 نوفمبر" أو "# لنغزو العاصمة" الجزائر حيث تجري أهم التظاهرات كل يوم جمعة منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية ضد النظام في 22 شباط/فبراير.
a57 7dee9

ونشرت صفحة "حراك 22 فبراير" على فيسبوك لافتة الكترونية كتب عليها "الفاتح نوفمبر.. يوم الزحف الأكبر".

ومنذ الصباح استيقظت العاصمة على انتشار أمني كثيف في وسطها بشاحنات احتلت كل المحاور والساحات الرئيسية مثل ساحة اول ماي وموريس أودان والبريد المركزي وعلى طول شارع ديدوش مراد.

كما قام عناصر أمن بالزي المدني بتفتيش حقائب المارة ومراقبة هوياتهم. وشاهد مراسل وكالة فرانس برس في شارع حسيبة بن بوعلي توقيف شابين.

لكن ذلك لم يمنع بعض المتظاهرين الذي قضوا ليلتهم في العاصمة من التجول "لمراقبة الأجواء" كما قال حسين، الشاب الذي جاء مع رفاقه من البويرة (100 كلم جنوب شرق العاصمة) الخميس ليشارك في تظاهرة الجمعة.

وأضاف لفرانس برس "جئت مع أربعة من رفاقي من مدينة الأخضرية بولاية البويرة مساء الخميس وقضينا ليلتنا في السيارة ونحن نستعد للاحتفال مع الجزائريين لاستعادة استقلالنا".

وتابع "صحيح أننا طردنا فرنسا من الجزائر في 1962 لكننا لم ننعم بالحرية في ظل نظام لم يتغير منذ ذلك الوقت. اليوم نريد جزائر جديدة".
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث