banner new 6e0e9

مشروع أنبوب الغاز المغرب-نيجيريا..حجر الزاوية في الاندماج الإقليمي بغرب إفريقيا

00 09856

وكالات : قالت المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، أمينة بنخضرة، اليوم الخميس بالرباط، إن أنبوب الغاز المغرب-نيجيريا مشروع استراتيجي ومهيكل ويشكل حجر الزاوية في الاندماج الإقليمي بمنطقة غرب إفريقيا ومحفزا للتنمية السوسيو-اقتصادية لكل بلدان المنطقة.

وأكدت بنخضرة خلال لقاء مناقشة حول انعكاسات مشروع أنبوب الغاز المغرب-نيجيريا، نظم على هامش الدورة الثانية لمنتدى الأعمال المغربي-النيجيري، أن هذا المشروع، الذي يجسد رغبة قوية في التعاون الإقليمي لفائدة مجموع القارة الإفريقية، ينطوي على فرص هائلة لعدد من البلدان والفاعلين الاقتصاديين.

وذكرت بأن أنبوب الغاز الذي يمتد من نيجيريا إلى المغرب يغطي 16 بلدا إفريقيا، أي ما يمثل ناتجا داخليا خاما إجماليا يقدر بـ 670 مليار دولار، لافتة إلى أن المشروع انبثق عن رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس النيجيري بوهاري، ونابع عن رغبة في تحقيق اندماج إفريقي لتعزيز الأواصر وحفز التجارة البين-إقليمية.

وبعدما سلطت الضوء على مقومات ومؤهلات قطاع المعادن بالمغرب، أبرزت بنخضرة الخبرة الكبيرة التي راكمها المغرب في هذا المجال، مشيرة إلى أن المملكة اكتسبت خبرة معتبرة إن في قطاع الفوسفاط، الذي يمثل الثروة الرئيسية للمملكة، أو على مستوى المنتجات المعدنية الأخرى وضمنها المعادن النفيسة والصناعية.

وأضافت أن هذه التجربة التي تمتد لقرون بلورت قطاعا وطنيا مهيكلا اكتسب باعا طويلا في مجال البحث والاستغلال والتثمين والتسويق، كما يحظى ببيئة تنظيمية معتبرة.

وجددت بنخضرة استعداد المغرب للتعاون مع مجموع البلدان الإفريقية في إطار تعاون دامج، مشيرة إلى أن الشراكات التي أبرمها المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن مع بعض بلدان القارة تهم مواكبة القدرات البشرية عن طريق تكوينات في مجال التكنولوجيا والجيوكيمياء بالإضافة إلى محور الحكامة والبيئة التشريعية والتنظيمية.

من جانبه، ركز فاروق غاربا سعيد، مدير الاستغلال بمؤسسة النفط الوطنية النيجيرية، على قدرة مشروع أنبوب الغاز المغرب-نيجيريا على خلق منافذ جديدة للغاز النيجيري بالإضافة إلى انعكاساته الإيجابية على صادرات نيجيريا نحو مختلف بلدان العالم.

وقال إن المشروع سيخدم أيضا، علاوة على تنويع أسواق التصدير، مشاريع الكهربة التي تكتسي أهمية محورية للبلدان الإفريقية، موردا أن الاندماج الإقليمي لبلدان غرب إفريقيا، الذي سيتوطد من خلال مشروع الغاز، سيكون له أثر مباشر على المعيش اليومي للساكنة الإفريقية.

ويهدف هذا المنتدى، الذي تنظمه سفارة نيجيريا بالمغرب، إلى تعزيز المبادلات الاقتصادية بين المغرب ونيجيريا وإطلاع الفاعلين الاقتصاديين المغاربة على التدابير المحفزة التي وضعتها نيجيريا من أجل تطوير الاستثمار في مجالي الفلاحة والطاقة.

الحكومة تجاوبت مع تعديلات مشروع قانون المالية لجعله منطلقا لمرحلة جديدة في المسار التنموي

Benchaâboun chambre ces représentants a3f02

أكد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، اليوم الخميس بالرباط، أن الحكومة حرصت على التجاوب بكل إيجابية مع التعديلات المقدمة سواء من الأغلبية أو المعارضة، والرامية إلى جعل مشروع قانون المالية 2020 منطلقا لمرحلة جديدة في المسار التنموي.

وأوضح بنشعبون، في معرض رده على مداخلات الفرق والمجموعة النيابية بمجلس النواب، خلال جلسة عامة خصصت لمناقشة مضامين مشروع قانون المالية للسنة المالية 2020، أن الحكومة حرصت كذلك على التفاعل مع ملاحظات وتساؤلات وانتقادات النواب، من خلال تقديم الأجوبة الشفوية والمكتوبة معززة بالمعطيات المرقمة.

وأضاف أنه من بين 271 تعديلا تم تقديمها بخصوص الجزء الأول من مشروع القانون، تم سحب 65 تعديلا أي 24 في المائة من مجموع التعديلات، مشيرا إلى أنه من بين 206 تعديلات المتبقية تم قبول 74 تعديلا (حوالي 40 في المائة منها لفرق المعارضة.

جدل في المغرب.. عفو مرتقب عن مهربي الأموال إلى الخارج بطريقة غير شرعية (تقرير)

argent 41f4e

الأناضول : يتصاعد جدل بين سياسيين واقتصاديين في المغرب منذ أن أعلنت الحكومة عزمها إطلاق إجراءات تحفيزية لاستعادة الأموال المهربة إلى خارج المملكة بطريقة غير شرعية.

وهذه الإجراءات متضمنة في مشروع موازنة عام 2020، التي يناقشها البرلمان حاليًا، وتتضمن: "العفو عن أصحاب الأموال الخارجة من البلاد بطريقة غير شرعية، وإعفائهم من الغرامات، حال إعادة أموالهم إلى البلاد، خلال مهلة زمنية" تمتد لشهور.

وتقول السلطات المغربية إن الأمر يتعلق بـ"الأموال والعقارات الموجودة خارج الممكلة، ويمتلكها مواطنون مقيمون في المغرب، واكتسبوها بطرق مشروعة، لكنهم خالفوا قوانين الصرف بالبلد، ولم يصرحوا بعمليات نقل أموالهم إلى خارج البلاد".

ويمنح العفو المقترح المعنيين مهلة بين أول يناير/كانون الثاني و31 أكتوبر/تشرين الأول 2020 للتصريح بالأموال وإرجاعها.

ويُعفى المستفيد من دفع الرسوم على دخول الأموال بنسبة 5%، في حال أودع 75% من أمواله في حساب بالعملة الصعبة (نقد أجنبي)، و25% بالدرهم المغربي، ويستفيد من يختار تحويلها إلى الدرهم من إعفاء من الرسوم بنسبة أكبر.

** اختلاف التوصيف

وفق المهدي فقير، خبير اقتصادي مغربي، فإن "الحديث عن مهربي الأموال هو وصف غير دقيق".

وأضاف فقير: "لسنا بصدد عملية العفو عن مهربي الأموال، والقول بذلك يوحي وكأن الدولة تشجع التهريب".

وتابع: "إننا أمام حالات لأشخاص يملكون عقارات أو أموال سائلة، لكنها في وضعية غير قانونية يجب تسويتها، فتلك الأموال تم تحويلها بطريقة غير قانونية".

** قانون الصرف

قال نوفل الناصري، خبير اقتصادي متخصص في السياسات العامة، للأناضول، إن "مكتب الصرف (حكومي) أطلق مؤخرًا بحثًا موسعًا لجرد المقتنيات العقارية الموجود خارج الحدود بطريقة غير قانونية من طرف مغاربة لهم إقامة ضريبية بالمغرب".

وزاد الناصري، وهو عضو بلجنة المالية والتنمية الاقتصادية في بمجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان)، بأن "المعطيات تفيد بأنه بين سنتي 2014 و2019 تمت دراسة 600 ملف، للحصول على أصل (عقار) خارج البلاد، بطريقة غير قانونية".

وأردف: "قانون الصرف واضح في البلد، إذ يعتبر اقتناء أشخاص مقيمين في المغرب لأملاك غير منقولة بالخارج من دون موافقة مسبقة، مخالفة قانونية تتطلب دفع غرامات يمكن أن تبلغ ستة أضعاف قيمة العقار".

** فرصة أخيرة

اعتبر الناصري أن "الإعفاء المقترح يمثل الفرصة الأخيرة للمغاربة الذين خالفوا القانون، فبفضل آليات تبادل المعلومات المنصوص عليها في اتفاقيات التعاون الإقليمي والدولي، سنصبح بعد سنة وبضعة أشهر أمام وضع جديد".

واستطرد: "المغرب وقع اتفاقية للتعاون، عام 2013، تضم 36 دولة، وأصبح البلد يتوفر على وسائل أكثر لمراقبة ورصد عملية الحصول على أصول مالية وعقارية".

وزاد: "الإجراء الجديد، يعطي الثقة للملزمين، ويمنحهم الفرصة الأخيرة، علمًا أنه لا يشمل أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج".

ورأى فقير أن "الوضع سيصبح أكثر تعقيدًا بداية 2021 مع بدء تنفيذ التشريعات المتعلقة بتبادل المعطيات المالية مع عدد من التجمعات الدولية الكبرى".

وأضاف أن "المغرب مستعد للتلاؤم مع الاتفاقيات الدولية، والانخراط في مسار ضمان شفافية انتقال رؤوس الأموال، وتطبيق قواعد الشفافية الدولية".

وتابع: "نحن أمام الفرصة الأخيرة لمن اكتسبوا أموالًا أو ممتلكات بالخارج، أو أخرجوها من المغرب، دون التصريح لدى سلطات البلد المختصة".

وزاد بقوله: "بعد العملية الأولى سنة 2014، نحن أمام عملية أخرى لتصحيح الوضع، وأعتقد أن الأمور تسير في الطريق الصحيح".

** عجز في الموزانة

انتقدت رفيعة المنصوري، عضوة لجنة المالية والتنمية الاقتصادية في مجلس النواب، العفو المقترح بقولها: "في كل دول العالم يُتخذ إجراء العفو مرة في 15 أو 20 سنة، لكن عندنا تمت العملية الأولى للعفو عن مهربي الأموال سنة 2014 فقط".

وأضافت رفيعة، وهي منتمية لكتلة حزب الاستقلال (معارضة)، للأناضول: "الحقيقة أن الحكومة لديها عجز في الميزانية، وهاجسها اليوم هو تحقيق التوازن في الموازنة العامة، بغض النظر عن الوسيلة التي تعتمدها".

وتابعت: "ككتلة برلمانية معارضة نتساءل، من المستفيد من العفو (؟) هل يستفيد أيضًا مهربو المال العام (؟)".

واستطردت: "لا يجب أن نغفل أيضًا أن فئات أخرى يمكنها أن تستفيد، لدينا تجار مخدرات يهربون أموالهم إلى الخارج".

وتساءلت: "هل تتصالح الحكومة مع مهربي المال العام وتجار المخدرات (؟)، بينما هم من يتسببون في تراكم عجز الموازنة العامة".

** الطابع الإجرامي

الناصري من جهته شدد على أن "الدولة لا يجب أن تمنح الفرصة لمن لهم طابع إجرامي".

وأضاف، "العفو يجب أن يشمل المواطنين العاديين الذي ارتكبوا المخالفة دون أن يكونوا في وضع إجرامي".

ودعا إلى "تمكين المغاربة من إنشاء حسابات بالعملة الصعبة في البنوك المغربية".

** العملية الأولى

مكنت عملية العفو الأولى عن مهربي الأموال، عام 2014، المغرب من استعادة نحو 27.8 مليار درهم (3 مليارات دولار) خلال العام ذاته.

وانقسمت هذه الأموال، بحسب الحكومة، بين سيولة نقدية تبلغ 8.5 مليار درهم (923 مليون دولار)، وممتلكات عقارية بـ9.5 مليار درهم (1.03 مليار دولار)، واستثمارات مالية (أسهم وسندات) نحو 9.8 مليار درهم (1.06 مليار دولار).

وكانت الغرامات على تهريب الأموال خارج المغرب تعادل ستة أضعاف المبلغ الذي يتم تهريبه، إضافة إلى عقوبة الحبس بين شهر وخمس سنوات، في حال إحالة الملف إلى القضاء.

وفي 2009، تأسس المنتدى العالمي للشفافية وتبادل المعلومات للأغراض الضريبية، من طرف كل من مجموعة العشرين، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، لتطبيق المعايير الدولية لتبادل المعلومات.

ويقول المنتدى إن "التهرب من الضرائب أصبح خطرًا يهدد إيرادات الدول، في ظل العولمة ذات المنافع الاقتصادية المرتبطة بالمخاطر".

ويتولى المنتدى الدولي مسؤولية تقييم أداء الدول، لتحديد مدى التزامها بمعايير الشفافية وتبادل المعلومات

رسو سفينتن تابعتين للبحرية الباكستانية في ميناء الدار البيضاء

la marine pakistanaise Moawin à Casablanca a21ab

الدار البيضاء – وكالات :  تخليدا للعلاقات العريقة والأخوية المتميزة التي تجمع بين جمهورية باكستان الإسلامية والمملكة المغربية، رست أول أمس الاثنين بميناء الدار البيضاء، سفينتا PNS MOAWIN و PNS ASLAT، التابعتين للبحرية الباكستانية، في اطار زيارة ود ستتواصل إلى غاية 14 نونبر الجاري

كما نظمت السفارة الباكستانية بالمغرب، مساء أمس الثلاثاء ،حفل استقبال على متن سفينة حضره عدد من المسؤولين بالبحرية الملكية، وممثلي الهيئات الدبلوماسية المعتمدة بالمغرب، والملحقين العسكريين لعدد من البلدان بالمملكة.

وأعرب سفير باكستان بالمغرب، حميد أصغر خان، عن رغبة بلاده العمل على تقوية وتنويع وتعميق علاقاتها مع المغرب، مبرزا أن بلاده تتابع باهتمام بالغ التقدم الذي أحرزته المملكة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف أن باكستان تبدي رغبتها للعمل من أجل تبادل تجاربها مع المغرب في قطاعات مشتركة مهمة مثل البيئة، وموارد المياه، والأمن الغذائي، وخلق فرص الشغل، مضيفا أن باكستان تتطلع أيضا للتعاون في مجال محاربة الهجرة غير الشرعية والتطرف الذي يمس عددا من البلدان في العالم.

وشدد على ان زيارة السفينتين الباكستانيتين للمملكة، والتي تتزامن مع الاحتفال بعيد استقلال المملكة (18 نونبر)، تندرج في إطار العلاقات الممتازة والتاريخية والأخوية التي تجمع بين البلدين، مبرزا أن السفينتين المتواجدين في عرض البحر منذ 21 يوما، ستقومان خلال رحلتهما بتنظيم حملات طبية بالعديد من البلدان منها موريتانيا وغانا ونيجيريا والموزمبيق وتانزانيا.

وأفاد قائد سفينة PNS MOAWIN محمد زيشان نبي، أن هذه الأخيرة، تعتبر أكبر وأحدث السفن بالبحرية الباكستانية، وتعد بارجة دعم وسند قتالية دخلت الخدمة في 16 أكتوبر 2018، وهي قادرة على توفير الوقود والماء والذخيرة للمقاتلين على السطح والوحدات الاحتياطية المتواجدة على متنها، مضيفا أنها مجهزة أيضا بمعدات طبية متطورة لدعم عمليات المساعدات الإنسانية وعمليات الإغاثة في حالات الكوارث، فضلا عن كونها قادرة على إجراء عمليات تنظيمية بواسطة طائرات الهليكوبتر وتقديم الدعم التكتيكي للقوات الجوية.

أما سفينة PNS ASLAT، فهي فرقاطة قاذفة للصواريخ، وهي السفينة الثانية التي تحمل اسمASLAT، وشرع في تشغيلها في 17 أبريل 2013، مضيفا أن اسم ASLAT مشتق من كلمة عربية وهو نوع من السيوف استخدمه العرب في مرحلة الفتوحات الإسلامية. والسفينة مجهزة بأسلحة وأجهزة استشعار عن بعد وآليات تكنولوجية جد متطورة.

المغرب يعين بنوكا أوروبية لترتيب اجتماعات مع مستثمرين في السندات

barclays 4ed6b

الرباط (رويترز) - عين المغرب بنوك باركليز وبي.إن.بي باريبا وجيه.بي مورجان وناتكسيس لترتيب اجتماعات مع المستثمرين في أدوات الدخل الثابت في أوروبا اعتبارا من 14 نوفمبر تشرين الثاني، بحسب ما أظهرته وثيقة اطلعت عليها رويترز.

وأعلن المغرب عن جولة ترويجية في 18 نوفمبر تشرين الثاني لسندات دولية بقيمة نحو مليار دولار، يخطط لإصدارها هذا العام.

وفي الشهر الماضي، أعلن وزير المالية المغربي محمد بنشعبون عن ذلك الإصدار، الذي سيكون الأول من نوعه في أربع سنوات، قائلا إن مسائل الحجم والعملة والموعد سيتم تحديدها في وقت لاحق.

ورفعت وكالة ستاندرد اند بورز للتصنيفات الائتمانية في أكتوبر تشرين الأول نظرتها المستقبلية للمغرب من سلبية إلى مستقرة، بينما أبقت تصنيفها بدون تغيير عند BBB-. وعدلت موديز أيضا في سبتمبر أيلول نظرتها المستقبلية إلى مستقرة.

منتدى إفريقيا للاستثمار: وفد مغربي مهم بجوهانسبورغ لاستعراض مؤهلات المملكة

de lAfrica Investment Forum IAF da29f

جوهانسبورغ – وكالات :  يشارك وفد مغربي مهم حاليا في الدورة الثانية لمنتدى إفريقيا للاستثمار التي تحتضنها جوهانسبورغ، والتي تشكل فرصة لاستعراض مؤهلات المملكة للمستثمرين الأفارقة والأجانب، وكذا مساهمتها في جهود التنمية الاقتصادية في القارة.

وخلال يوم افتتاح هذا المنتدى، عقد أعضاء الوفد المغربي سلسلة من الاجتماعات مع مسؤولين من العديد من البلدان الإفريقية وممثلي وكالات التمويل وكبرى مقاولات القطاعين العام والخاص ومندوبي الصناديق السيادية والاستثمار والتقاعد. وشكلت جاذبية المملكة التي ما فتئت تتأكد بفضل الإصلاحات التي تم تنفيذها خلال العقدين الماضيين، محور هذه اللقاءات.وتم بالمناسبة استعراض مختلف النقاط التي تمثل قوة المغرب، لاسيما استقراره السياسي وموقعه الجغرافي الاستراتيجي باعتباره ولوج بامتياز في القارة الأفريقية ، ومشاريعه الضخمة للبنية التحتية، وكذا القطاعات الرئيسية التي طورت فيها المملكة ميزة تنافسية مشهود لها بما في ذلك الطاقات المتجددة والمنتجات المالية. كما يتعلق الأمر بمزايا لا تمر مرور الكرام في التقارير الدولية والقارية التي يطلع عليها المستثمرون بعناية.

كما تم التطرق خلال هذه اللقاءات إلى مساهمة المغرب، باعتباره فاعلا أساسيا في المشهد القاري، في جهود التنمية في إفريقيا، وهو دور يظل مطلوب من الشركاء الأفارقة الذين يثقون في رائد قاري جعل من النهوض بالتعاون جنوب -جنوب جزء أساسيا من سياسته الخارجية. وتم بالمناسبة استعراض عدد من قصص النجاح المغربية في العديد من البلدان الإفريقية.

ويشكل منتدى الاستثمار الإفريقي المعروف ب(دافوس إفريقيا)، والذي يعقد للسنة الثانية على التوالي في جوهانسبورغ بمشاركة رؤساء دول ورجال أعمال وممثلي صناديق تقاعد وصناديق سيادية ومستثمرين مؤسساتيين، واجهة مفضلة بالنسبة للمغرب لتأكيد صورته في إطار دبلوماسية اقتصادية جريئة ومنفتحة. يشار إلى أن هذا المنتدى الذي يسعى لأن يشكل منصة لبلورة صفقات مربحة في أفريقيا، مكن خلال دورته لسنة 2018 من عقد حوالي 50 صفقة بقيمة 39 مليار دولار.

من جهة أخرى، سيتم يوم غد الثلاثاء عقد اجتماع مهم حول الاستثمارات في المغرب. تحت عنوان "المغرب - ربط سلاسل القيمة العالمية". وسيتميز اللقاء بمشاركة العديد من المستثمرين والفاعلين المؤسساتيين من إفريقيا وخارجها. وينظم هذا المنتدى من طرف البنك الإفريقي للتنمية الذي تربطه بالمغرب علاقات ممتازة منذ عدة سنوات، حيث تعد المملكة أول متلق للتمويلات من هذه المؤسسة المالية القارية.

ويضم الوفد المغربي المشارك في هذا الحدث ممثلين عن الوكالة المغربية للطاقة الشمسية (مازن) والمكتب الشريف للفوسفاط، ومجموعة (التجاري وفا بنك)، و(إثمار كابيتال)، والقطب المالي الدار البيضاء، و(ديانا هولدينغ) والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، وكذا وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.