الرشوة تطيح “بماجورة” بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة

بلا قيود



بلاقيود

أطاحت عملية تسليم مبلغ مالي 200 درهم كرشوة "بماجورة" بقسم الانعاش بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة عصر يوم الجمعة،.

العملية حسب مصادرنا المطلعة، تمت بواسطة شخص له قريب يرقد في قسم الانعاش، و التي طلبت منه المقابل لتقديم خدمات، فما كان من الشخص إلا أن وافق على العملية واتصل بالرقم الأخضر الشيء الذي ترتب عنه حضور ممثل النيابة العامة و عناصر من الشرطة القضائية إلى المستشفى.

وكانت الخطة تقضي عزل الماجورة في ممر قريب من قسم الانعاش لتسليمها مبلغ مالي 200 درهم، وبمجرد ما تسلمت المبلغ المالي تم إلقاء القبض عليها من قبل عناصر الشرطة القضائية متلبسة بجريمة تسليم الرشوة.

وقد تم وضع المتهمة رهن تدابير الحراسة النظرية في انتظار عرضها على المحكمة.

وتجدر الاشارة أن عملية الرشوة متفشية في عدد من الأقسام بالمستشفى الاقليمي محمد الخامس بالجديدة.

و بالمناسبة، فقد استغرب عدد من العاملين بالمستشفى الاقليمي محمد الخامس، وخاصة قسم المستعجلات، كيف للطبيب رئيس قسم المستعجلات والذي كان في إجازة ، ورغم ذلك قبل أن ينوب على الطبيبة التي تعطي الشهادات الطبية التي خرجت في إجازة؟؟

وتساءل عدد من المهتمين والذين يعرفون حقيقة الطبيب أنه لو طلب منه وهو في إجازة أن يقدم خدمات غير الشهادات الطبية ماكان ليحضر مطلقا، ولكن حيث شده الحنين إلى هذه العملية فقد ألغى إجازته وحضر يسلم إلى حدود 50 شهادة طبية في اليوم، والتي أصبحت حديث الخاص والعام، مع العلم أن هذا الطبيب بسببه تم إلغاء تسليم الشهادات الطبية بالمستعجلات من قبل الأطباء، وخصص للعملية طبيبة نزيهة.. وهناك أطباء كان الأولى تكليفهم بالعملية.

وكما أطاحت تلك العملية بأكبر ماجورة ، يتمنى الجميع أن تطيح عمليات قادمة بكل عديم الضمير و الأخلاق.

مصادر تقول أن بعض حراس الأمن الخاصين يعملون وسطاء في عدد من العمليات التي تجري هناك..
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث