Sidebar

31
السبت, أكتوير

مشتركون

اللاعب.. رقم صفر !!!

اللاعب.. رقم صفر !!!

هزيمة الغرب في أفغانستان.. ذهب الجمل بما حمل

هزيمة الغرب في أفغانستان.. ذهب الجمل بما حمل

قنبلة الكورونا!

قنبلة الكورونا!

موقف مجلس الأمن السلبي من غزة
فيل يحمل شبل صغير واللبوءة أمه تسير جنبا إلى جنب مع الفيل
essafi 91b51

عبد العالي الصافي : صحافي

التطبيع الإماراتي الرسمي مع إسرائيل البادئ بفتح خطوط جوية بين البلدين والشروع في المبادلات التجارية، سبقه تطبيع خفي وقديم وأعظم من المعلن لدول باتت مفضوحة من ممارساتها الداعمة لهادمي بيت المقدس ،

 هذا ما تسير إليه العربية السعودية، ومعظم دول الخليج الخانعة لليهود المرعوبة من الفرس، والخائفة على عروشها والتي جعل منها ترامب سلعة للمقايضة مقابل التطبيع ، و ما خطط له دراعه الأيمن كوشنر يتم تنفيذه بالحرف الواحد.

 فمعظم الصحف الإسرائيلية تشير إلى أن بلاد الحرمين بفتح مجالها الجوي للأسطول الإسرائيلي، فإنها ستعلن تطبيعها مع الكيان الصهيونى بشكل علني ورسمي في القريب العاجل،

 لكن قبل ذلك، ستدفع ببعض الدول التابعة والتي أشارت إليها بعض الصحف على أنها بمثابة محافظات سعودية ، ولا نستبعد نحن الرعايا العرب أن تفتح سفارة للكيان الغاصب ببلاد الحرمين، ولما لا؟ قنصليات بالأراضي المقدسة مكة والمدينة لما عهدناه عليهم من ذلة ومهانة و انصياع للإملاءات الأمريكية إرضاءً للبيت الأبيض، وخدمةً لأجندة ترامب الانتخابية ، و للجري وراء وعود خداعة للاستفادة من صفقات "فتات" أسلحة متهالكة بأثمنة خيالية لمجابهة هاجس الخوف و التظاهر للوقوف بندية أمام البعبع الايراني من جهة، والتمدد التركي الطامح لبعث أمجاد العثمانيين واسترجاع زعامة العالم الاسلامي من جهة ثانية.

 وفي هذا الإطار، وعدت اسرائيل الامارات وكل المتطبعين والمتنطعين المستسلمين بأسلحة متطورة لمجابهة ما تصفهم بالأعداء وهي "الصديق الحميم " في مقدمتها طائرة "أف"16 وبموجب هذا الوعد أصبحت اسرائيل ترى في دول الخليج كقاعدة لوجيستيكية لمعداتها العسكرية، وكسوق مهمة تصرف فيها أسلحتها المنتهية الصلاحية عندما تفكر في تجديد أسطولها الحربي، كيف لا وهي التي جعلها ترامب حديقة خلفية له يوظفها كيف شاء داخلياً وخارجياً خدمة لكل نزواته التي لا يبدو على أنها ستنتهي.

وهذا ما تجسد بإعلان البحرين تطبيعها مع الكيان بشكل علني كثاني دولة بعد الامارات العربية ، والذي تلاه عدة تصريحات أمريكية واسرائيلية خاصة لنتنياهو يبشر شعبه بأن هذا التطبيع مع الدول المطبعة سيذر أرباحاً بمليارات الدولارات على خزينة الغاصبين والتي هي بمثابة ملايير الرصاصات في صدور الفلسطينين العارية .

وبهذا تحول موقف بعض الدول الداعمة للصهاينة في السر إلى الخيانة الكبرى المعلنة ، والتي سبقتها خيانات صغرى متعددة ومتنكرة كالمساهمة في بناء المستوطنات وتمويل الغارات على قطاع غزة ومساعدة العدو الصهيوني في حصار و نزع سلاح المقاومة المستعصي وقطع طرق إمدادها ... تمهيداً لصفقة القرن التي تروم تفويت بيت المقدس للغاصب الصهيوني تحت ذرائع متعددة ،

هذه الخيانة العظمى أصبح يروج لها للأسف في منابر دينية كانت بالأمس القريب لا تفوت صلاة أو مناسبة دينية إلا وهي تكيل ما يخيف من الدعاء على الصهاينة الغاصبين تحولت الآن إلى مجرد تعايش وسلام أملته الظروف وأصبح لا بد منه، وغلفت وأحيطت بقالب ديني قصد استصغارها والحد من تأجيجها لعواطف الشعوب المتذمرة و الساخطة الرافضة لقرارات حكامها الخادمة فقط لدوام عروشهم التي أصبحت مهتزة منذ صحوة الربيع العربي، والتي هي بمثابة دق آخر مسمار في نعش الجسم العربي وتصفية للقضية الجوهرية للعرب والمسلمين والتي ناضل من أجلها أجيال وأفنوا أعمارهم في الدفاع عنها

كل هذا يحدث في ظل انقسام وشتات عربي غير مسبوق، هذا ما يستغله الصهاينة لتنفيذ أجنداتهم بالمنطقة ، مقابل ذلك ما في أيدي العرب من أوراق ضغط عديدة ومقومات اقتصادية تجعلهم يحققون أهدافهم دون التنازل عن قضاياهم الجوهرية .

وبالتالي تظل مجموعة من التساؤلات تطرح نفسها بإلحاح ، هل وصل حكام العرب إلى وهن بليغ لدرجة مقايضة قضاياهم المصيرية ببقاء عروشهم، ضاربين عرض الحائط آراء شعوبهم الرافضة و المغلوبة على أمرها المستكينة للطغيان والاستبداد ، أم أن أسلوب المقاطعة والممانعة أصبح غير مجدي لخدمة مصالح العرب بعدما طال أمده في ظل الظروف الراهنة التي تعرف تحولات جيوسياسية و سوسيو اقتصادية بمنطقة الشرق الأوسط والتي أصبحت غير قابلة للمزيد من التوتر؟

ما دور جامعة الدول العربية، بل ما الجدوى من وجودها في ظل تفرقة طال أمدها ؟

ما دور الشعوب العربية في ظل هذا التحول الجذري في موقف الحكام العرب تجاه قضيتهم الجوهرية ، هل التنديد والتظاهر كاف لثنيهم عن التراجع عما هم خائضون فيه ؟

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بلاقيود

فيديو.. خيوط كهربائية عشوائية تهدد سلامة المارة بمدينة خنيفرة

فيديو.. خيوط كهربائية عشوائية تهدد سلامة المارة بمدينة خنيفرة

رئيس الجامعة الملكية للتيكواندو في حديث عن اجتياز اختبارات الأحزمة السوداء، وتأثير كوفيد19 على القطاع

رئيس الجامعة الملكية للتيكواندو في حديث عن اجتياز اختبارات الأحزمة السوداء، وتأثير كوفيد19 على القطاع

المدير الإقليمي للتربية والتعليم بإقليم إفران ميمون أغيل في حوار مع بلا قيود

المدير الإقليمي للتربية والتعليم بإقليم إفران ميمون أغيل في حوار مع بلا قيود

تقرير بلا قيود يرصد كيف أن قطاع الصناعة التقليدية بالجديدة الذي يعيش منه الألاف على شفى حافة الافلاس

تقرير بلا قيود يرصد كيف أن قطاع الصناعة التقليدية بالجديدة الذي يعيش منه الألاف على شفى حافة الافلاس

أمام تعب الحجر الصحي.. شباب أكلموس إقليم خنيفرة يقومون بحملة نظافة و تزيين لحيهم السكني

أمام تعب الحجر الصحي.. شباب أكلموس إقليم خنيفرة يقومون بحملة نظافة و تزيين لحيهم السكني

العنف خلال الحياة الزوجية كأحد أسباب الطلاق.. (منسق جهة البيضاء سطات للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان)

العنف خلال الحياة الزوجية كأحد أسباب الطلاق.. (منسق جهة البيضاء سطات للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان)

خنيفرة.. استفاد منها 8529 تلميذ وتلميذة من حملات الوقاية من جائحة كورونا

خنيفرة.. استفاد منها 8529 تلميذ وتلميذة من حملات الوقاية من جائحة كورونا

جهة فاس مكناس :تاونات تأتي اليوم في مقدمة الأقاليم من حيث الإصابات

جهة فاس مكناس :تاونات تأتي اليوم في مقدمة الأقاليم من حيث الإصابات

جهة فاس مكناس.. الحالة الوبائية ليوم الخميس 15أكتوبر الجاري متقاربة ومتشابهة

جهة فاس مكناس.. الحالة الوبائية ليوم الخميس 15أكتوبر  الجاري متقاربة ومتشابهة

افتتاح الموسم الدراسي بمركز الإمام مالك للفرصة الثانية الجيل الجديد بالناظور

افتتاح الموسم الدراسي بمركز الإمام مالك للفرصة الثانية الجيل الجديد بالناظور

انطلاق عملية الإحصاء المدرسي السنوي 2021-2020 بأكاديمية جهة بني ملال-خنيفرة

انطلاق عملية الإحصاء المدرسي السنوي 2021-2020 بأكاديمية جهة بني ملال-خنيفرة

إقليم إفران: 1350 مترشحة ومترشح لاجتياز الدورة الأولى للاستحقاق الجهوي

إقليم إفران:  1350 مترشحة ومترشح لاجتياز الدورة الأولى للاستحقاق الجهوي

اجتماع إقليمي لأعضاء حزب الجرار بأزيلال

اجتماع إقليمي لأعضاء  حزب الجرار بأزيلال