المتصرفون يصعدون ضد الحكومة ويعلنون عن برنامجهم النضالي

بلا قيود



فاس : عبد اله الشرقاوي

 توصلت صحيفة بلاقيود ببيان صادر عن الإتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة والذي يبينون فيه عن خطواته احتجاجية تصعيدية ضد حكومة سعد الدين العثماني،

وأكد البيان الصادر عن المكتب التنفيذي المجتمع بتاريخ 15 شتنبر 2018 بالرباط، خوضه مجموعة من الأشكال النضالية التصعيدية والمتمثلة في إضراب وطني عن العمل يوم الأربعاء 10 أكتوبر 2018  مع وقفات احتجاجية أمام مقر وزارة الاقتصاد والمالية وأمام مصالحها الخارجية بباقي العمالات والأقاليم، من الساعة الحادية عشر صباحا إلى الساعة الثانية عشر زوالا، مع إضراب وطني عن العمل خلال يومي 14/15 نونبر القادم، وإضراب وطني لمدة 48 ساعة يومي الأربعاء والخميس 19/20 دجنبر مع تنظيم مسيرة وطنية بالرباط خلال اليوم الأول من الإضراب، مع الدخول في اعتصامات ليلية مفتوحة سيتم الإعلان عن تفاصيلها لاحقا،

وفي تصريح عبد الله المصلوحي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد وكاتبه الإقليمي بفاس، فإن هذه الأشكال النضالية الاحتجاجية تأتي كرد فعل على سياسة اللامبالاة  التي تنهجها الحكومة اتجاه هيئة المتصرفين، عبر تجميد وضعيتهم الإدارية والمهنية منذ سنة 2004، وتجاهلها لنضالاتهم ومطالبهم العادلة والمشروعة التي تتجلى على الخصوص في إقرار نظام أساسي عادل ومنصف، يضمن العدالة في الأجر الترقي ويعمل على تحصين مهنة التصرف،

وأفاد ذات المتحدث، أن ارتفاع الأسعار وإضعاف القدرة الشرائية لعموم المواطنات والمواطنين، ومن بينهم فئة الموظفين، وعدم تفاعل الحكومة مع الوضع الاجتماعي عبر تجاوبها الإيجابي مع مطالب الطبقة العاملة ، وفشلها في توقيع محضر اتفاق اجتماعي جديد، ينذر بالانفجار،  خصوصا وأن هناك تراجعات خطيرة مست المكتسبات التاريخية للشغيلة المغربية، والتي من بينها إصلاح أنظمة التقاعد، الشروع وعن سبق إصرار وترصد في اغتيال الوظيفة العمومية عبر التوظيف بالتعاقد، التضييق على الحريات الجمعوية والنقابية والاقتطاع من أجور المضربات والمضربين،

وأضاف عبد الله المصلوحي، أن الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش الأخير، وجه الدعوة إلى الفرقاء الاجتماعيين بضرورة الإسراع في إنجاح جولات  الحوار الاجتماعي، وبالتالي فالحكومة مطالبة بدعوة المركزيات النقابية وأرباب العمل إلى طاولة الحوار من أجل معالجة القضايا الملحة والآنية والتي تكتسي طابع الاستعجال ، ومن بينها ملف هيئة المتصرفين،

ودعا عبد الله المصلوحي المركزيات النقابية إلى دعم الملف المطلبي لهيئة المتصرفين وجعله في مقدمة أولوياتها، وذلك في أفق التنسيق والعمل النضالي المشترك مع الاتحاد الوطني للمتصرفين المغاربة.

وفي الأخير، اعتبر أن إنجاح المحطات النضالية، هي مسؤولية كافة المتصرفات والمتصرفين العاملين بمختلف القطاعات، ولاتتحمل  الأجهزة الوطنية والجهوية والإقليمية للاتحاد لوحدها هذه المسؤولية التي ينبغي أن تكون جماعية

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود