بلاقيود|جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

 

  

 
 

ياوزير الأوقاف.. هكذا يتم إعدام المساجد والكفاءات من قبل مندوبية الشؤون الإسلامية بالجديدة؟

بلا قيود

000 00na 19420

بلاقيود

تطرقنا في مقال سابق إلى الوضع الشاذ الذي يعرفه الحقل الديني بالجديدة وما يتخبط فيه من فوضى وعشوائية ...

الشيء الذي لم يرق للبعض ممن اعتادوا على الإصطياد في جنح الظلام.. والأخبار المتناسلة من قبلهم هي البحث بكل السبل عن طريقة لإخراص هذا الصوت الذي صدع بالحق.. والبحث عن مكائد وخطط جهنمية يعدها كبيرهم الذي علمهم السحر، أحد الأشباح الذي يظهر ويختفي.. دائم الغياب والحضور.. وحتى في أوقات الإجازة حاضر غائب، تغيب عينه ولايغيب قلبه عن تتبع مجريات الأحداث خوفا من أن يفوته الجديد.. الآمر الناهي ...

إننا نحذر من يقوم بمكر الليل والنهار أن يتم ضبطهم ضمن تكوين عصابة إجرامية تعتدي وتفبرك القضايا ضد المواطنين الذين لم يروقو لهم...

إن المكان الصحيح لأي متضرر من أي كتابات هو القضاء، وأنذلك كل واحد يدلي بدلوه وسنفتح جميع الملفات والحقائق...

إن ما يعرفه الشأن الديني باقليم الجديدة على مدى 10 سنوات التي خلت لايمكن لعقل تصوره، هذه المدة تم توقيف الموظف الشبح مرتين ، وبقدرة قادر كان يرجع للعمل..

ما يحدث ويجري يعتبر عملا عابرا للقارات.. ولايمكن لعقل تصوره

بالنسبة للأطراف المشتركة والمتسترة على الوضع القاتم ، الأوقاف والشؤون الإسلامية القسم المسؤول عن المناديب، وكذا رئيس قسم الشؤون الداخلية بعمالة الجديدة ـ المخلوع وغير المؤسوف عليه ـ الذي تم اعفاؤه من القسم..

ما يقع ويحصل للمساجد وللكفاءات يعتبر إعداما معنويا في حقها.. وخلق تذمرا وسخطا عارمين للمواطنين.. عدد من المحسنين سواء تعلق الأمر باشخاص ذاتيين أو معنويين من مقاولين وجمعيات ، يشحتون ويطرقون كل الأبواب ليلا ونهارا ويظلون السنوات على تلك الحال يتسولون وعين المندوبية تتربص للإنقضاض على المسجد ولاتسمح لهم ولا تتفاوض معهم على الأقل حتى في اختيار إمام يليق بالمسجد... والهدف معروف لاغبار عليه ..؟؟ وكل مسجد يخضع لحسابات من مدى توفره على السكن من عدمه.. وبالتالي سيف القانون والظهائر ... موجود جاهز لضرب الخصوم والإنقضاض على المساجد الحديثة التشييد, وجولة بسيطة على عدد من المساجد الحديثة التشييد يظهر ذلك جليا لالبس فيه، بأنه إعدام معنوي لها، مسجد حي المطار مسجد عثمان بن عفان مسجد الإمام علي ... واللائحة طويلة

وقد قامت الجريدة باستطلاع رأي عدد من الأشخاص فكان جوابهم أن العملية التي يتم بها تعيين القيمين الدينين معروفة للجميع ولم تعد خافية ؟؟؟

وحتى نبين لمن يعنيهم الأمر وللرأي العام، أن مندوبية الشؤون الإسلامية بالجديدة تستعمل القانون والظهئر بشكل تعسفي ومشطط .. و أن استعماله يخضع لحسابات لاتعرفها إلا المندوبية، سنسوق بعض النماذج الحية:

النموذج الأول : أن مندوبية الشؤون الإسلامية لديها ظهير وقوانين تنص على ضم المساجد التي لازالت بحوزة الجمعيات، ولحد الآن تتماطل ولم تقم بضم إلا بضعة مساجد وتتلكؤ في ذلك .. السبب يعرفه العالمون بخبايا المندوبية... وهناك من يذهب ويقول: لأن تلك المساجد بها قيميين دينيين ولايوجد بها مرافق فارغة من دكاكين و سكن الإمام والمؤذن، وبالتالي لاداعي لوجع الرأس معها..

لكن سيف القانون و الظهائر .. المتعلق بضم المساجد إلى الأوقاف تستعمله المندوبية بشكل هستيري في حق المساجد الجديدة إلى حد يمكنه القول أنها تفقد صوابها ؟؟؟؟

النموذج الثاني : مسجد دوار الطواجنة بجماعة أولاد احسين اقليم الجديدة، حيث قامت الساكنة بتوجيه عارضة تضم عددا من التواقيع إلى مندوبية الشؤون الإسلامية بالجديدة من اجل استبدال الإمام الذي لم يعد عليه اجماع كما أنه لايتوفر على التزكية مطلقا

و الإمام الذي يؤم الناس ليس رئيس جماعة حتى تكون له أغلبية ومعارضة، يجب أن يكون للجميع.. لكن كل الأبواب التي طرقوها باءت بالفشل

توصلت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بطلب مؤازرة موقع من قبل 32 مواطن متضرر من تصرفات الإمام غير الحاصل على تزكية، ومن لامبالاة المندوبية.. وبعد طرق الأبواب رفض المندوب إزالته رغم أنه يوجد خرق لدليل الإمام والمؤذن وهو عدم توفره على تزكية من المجلس العلمي، والأكثر من ذلك أنه رسب في الإختبار.. لكن المندوبية أرسلت لجنة وقامت بجمع التواقيع من الموالين للإمام وبدأت تدافع عنه بشكل كبير جدا.. وبعد صراع مراطوني قامت المندوبية باستبدال الإمام الذي لايتوفر على الأهلية لذلك، في حين تقيم الدنيا على أصحاب الكفاءات من ذوي التزكيات

النموذج الثالث: مسجد الإمام مالك بحي المنار، حيث حصلت الجمعية على إمام ذا صوت يليق بالمسجد والمصلين وله تزكية من المجلس العلمي، لكن المندوبية وقفت بكل قواها في وجهه والكل يعرف ماذا حصل ... ؟؟؟؟ حتى وافقوا لهم على الإمام ذا الصوت الحسن.. إنه إعدام للكفاءات

النموذج الثالث: مسجد حي النسيم الذي وصلت كلفته الإجمالية قرابة 3 ملايير سنتيم حصة الوزارة منها 300 ألف درهم فقط.. وبعد سنوات طوال من السعي والجهد وطرق الأبواب أرادت المندوبية "السطو" عليه مع سبق الإصرار والترصد، وأرادت فرض إمام عنوة على الجمعية والمصلين، والخطة أ و ب و ج.. كانت معدة مسبقا منذ شهور

ألا يجدر بمن كان سببا في إخراج هذا المسجد إلى الوجود أن يكافأ على الأقل باختيار إمام يكون بحجم المسجد ، ذا صوت حسن وتتكاتف الجهود لتقديم ملفه إلى المجلس العلمي ويحصل على التزكية... تم يسلم إليه المحراب، ويكون تزاوج بين حجم المسجد والإمام، بدل من أن يدبر الأمر في ليل..

بل الأكثر من ذلك ، أن المندوبية راسلت إلى العامل الإقليمي تطالبه بإزالة الإمام من مسجد حي النسيم ، متهمة إياه بافتراءات ثبت زيفها وأن الذي يؤم الناس في التراويح يتوفر على تزكيتين علميتين من المجلس العلمي وذا مستوي علمي جيد.. في حين أن باقي المساجد وعددها كبير بها قيمين يؤمون المصلين ولايتوفرون على أدنى تزكية ولا أي وثيقة ولم تجد المندوبية حرج أن تسكت على ذلك، وذكرنا نماذج: مسجد ابراهيم الخليل ومسجد الطالب العوني ومسجد الزاوية الشيظمية ومسجد بناني ومسجد التازي..

وهكذا تستعمل القانون في صالحها متى كانت لها مصلحة ضيقة، وتُعدمه متى انعدمت المصلحة

مفارقة عجيبة تعرفها مندوبية الشؤون الإسلامية بالجديدة، فدولة الإمارات العربية المتحدة تأتي إلى المغرب وتقوم بدعوة حملة القرءان لتختار الأصوات الجميلة وتذهب بها إلى مواطنيها... لينعموا بالأصوات الجميلة ...

وأمير المؤمنين مالبث يدعم طبع المصاحف وتشجيع القرآن الكريم وتم إنشاء معلمة تسمى قناة محمد السادس للقرآن الكريم على مدار الساعة، وقد عرفت إقبالا كبيرا ...

إلا مندوبية الشؤون الإسلامية بالجديدة التي تقوم بإعدام الكفاءات أصحاب الشواهد والأصوات الحسنة وما أكثرهم في الجديدة يصلون بالناس في المرآئب، ولديهم تزكية الإمامة ، ولكن الله غالب على أمره..

ثم لنسائل المندوبية، ماهي المعايير المعتمدة في اختيار الإمام والمؤذن والخطيب؟ لماذا لاتجري مباراة علنية قانونية بدون مراوغة في الإعلان عنها، ويستدعى لها الكفاءات، وتقوم لجنة مختصة باختيار الأصلح والأفضل؟؟ لماذا تصر المندوبية على تنقيل إمام من مسجد صغير أو من خارج المدينة إلى مسجد جديد وبه سكن ؟؟ لماذا لاتفكر في اختيار الأصلح للمساجد والمصلين؟ فجولة بسيطة على جل المساجد الجديدة التي افتتحت مؤخرا يعرف المرأ أن هناك عملية إعدام متعمدة من قبل المندوبية لتلك المساجد، تذمر وسخط من قبل المصلين في تلك التعيينات التي يعرف الجميع كيف تجري..

انتظروا المزيد

العارضة التي قدمها مواطنوادوار الطواجنة يطالبون فيها المؤازرة تجاه تعنت المندوبية في فرض امام ليست له تزكية

e-max.it: your social media marketing partner

إستوديو بلاقيود