حي جنان البيض بفاس عزلة قاتلة وتهميش متعمد، وحرمان من الماء والكهرباء



محمد الخولاني ، عبد الله الشرقاوي

يعرف حي جنان البيض التابع لمقاطعة جنان الورد بتراب مدينة فاس عزلة قاتلة وتهميشا متعمد ومجلس لايبالي ؛ و يتجلى ذلك في انعدام أبسط أبجديات العيش، وهما : الماء والكهرباء ، مما يجعل ساكنته تحس بنوع من الحكرة حسب تصريح مجموعة من المواطنين. رغم أن الدوار المذكور لا يبتعد عن أسوار المدينة العتيقة إلا بأمتار معدودة

هذا الدوار الواقع شمال مدينة فاس بدير جبل زلاغ المنتمي جيولوجيا إلى مقدمة جبال الريف، لا يفصله عن المدينة إلا وادي، به شبه جسر متلاشي للراجلين فقط و بدون جنبات جاعلا حياة المارة في خطر و بخاصة الأطفال.

و بحسب ما عاينته "بلاقيود"، فالدوار و الذي يحتوي على عدد من الدور الصفيحية يرجع تاريخها إلى خمسينيات القرن الماضي، لا يتوفر على مدرسة و أقرب مدرسة له تبعد مسافة كيلومترين سيرا على الأقدام، 

و في هذا الصدد، قامت ساكنة دوار جنان الورد مؤخرا، بسلسلة من الإحتجاجات السلمية الحضرية كان آخرها تنظيم وقفة احتجاجية سلمية ببوابة مجلس مقاطعة جنان الورد، بمناسبة حضور عمدة مدينة فاس إدريس الأزمي، 

و عقب الوقفة الإحتجاجية المذكورة، تدخل البرلماني رشيد الفايق على الخط و قام بزيارة ميدانية إلى دوار الأبيض و تواصل مع ساكنة الدوار، و استمع إلى مشاكلهم و همومهم و انشغالاتهم، و قدم وعودا للساكنة ببذل كل ما في وسعه لحل المشاكل المطروحة و هو ما تم ترجمته اليوم على أرضية الواقع بعد ان قام يومه الإثنين بتوجيه سؤال كتابي إلى وزير الداخلية في موضوع تزويد دوار جنان الأبيض بالماء و الكهرباء، عبر مراسلة توصلت " بلاقيود" بنسخة منها.


والبعض منهم يقول: أن الحي ينتمي إلى المغرب المنسي والغير النافع حسب أحد الفعاليات المدنية، بسبب العزلة والتهميش على جميع المستويات

ويطالب قاطنو الحي من الجهات المعنية إيلاء اهتمام وعناية للحي وساكنته .





مجلس جهة الشرق يوقع اتفاقيات شراكة مع العصب الرياضية



شهد مجلس الجهة بوجدة، عشية يوم الأحد 16 دجنبر الجاري، توقيع اتفاقيات شراكة مع رؤساء 5 عصب رياضية بالجهة.

وجرى توقيع هذه الاتفاقيات من طرف عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، مع رؤساء كل من عصبة كرة القدم، و كرة اليد، و كرة السلة، و الكرة الطائرة، و الريكبي، في انتظار توقيع اتفاقيات أخرى مع باقي العصب لمختلف الرياضات على صعيد الجهة.

وتمتد هذه الاتفاقيات التي تروم، دعم الرياضة بجهة الشرق، والمساهمة في توفير المناخ المناسب للرياضيين لممارسة أنشطتهم بكل أريحية، لمدة 3 سنوات.

وقال عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق، إن الاتفاقيات الموقعة جاءت في إطار لقاء مع بعض رؤساء الفرق الرياضية بالجهة، تم خلاله تسليط الضوء على المشاكل التي تعيشها العصب الرياضية، وتباحث السبل الممكنة لإيجاد حل لمختلف المشاكل التي تشكل عائقا أمام الرياضة بالجهة.

وأشار رئيس الجهة إلى أن الفرق الرياضية بالجهة، تعاني من قلة الإمكانيات المادية وغياب البنىية التحتية، معربا عن استعداد مجلس جهة الشرق للمساهمة في الرفع من إمكانياتها ودعمها لتحقيق الأهداف المسطرة لديها لإبراز الجهة في مجال الرياضي على المستوى الوطني.

وكشف رئيس جهة الشرق، عن أن اللقاء الذي جمعه مع ممثلي كل من عصبة رياضية، توج بتوقيع إتفاقيات شراكة مع هذه العصب والتي ستعمل بدورها على توزيع الدعم المالي على الفرق المنضوية تحت لوائها.

وأوضح عبد النبي بعوي أن المعايير التي اعتمدها مجلس جهة الشرق لتوزيع الدعم عادلة، إذ سيتم توزيع المنح على الفرق حسب الأقسام الرياضية التي تلعب بها، وأن المبلغ المالي المرصود يبلغ حوالي 12 مليون درهم، في حين سيصل خلال السنوات المقبلة إلى 18 مليون درهم.

وبخصوص مساهمة مجلس جهة الشرق في إصلاح الملاعب الرياضية على مستوى الجهة وترميمها، كشف عبد النبي بعوي، أن الجهة وقعت إتفاقية شراكة مع القطاعات الوصية، ورصدت غلافا ماليا لهذا الغرض، وأنها تنتظر توقيع اتفاقيات مع باقي الشركاء لمنحها الدعم لمباشرة عمليات الإصلاح.

دق ناقوس الخطر حول واقع الصحة بالمغرب، 45%من المغاربة دون تغطية صحية



وجدة : سعيد بوغالب

في مداخلة له بالندوة التي نظمتها  الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع وجدة، يوم السبت 15 دجنبر 2018 على الساعة الثالثة بعد الزوال بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان، بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل ، دق الدكتور في البيولوجيا والأدوية زكريا القباج ناقوس الخطر حول الصحة في المغرب .

مداخلة الدكتور زكرياء تمحورت حول: "واقع الحقوق الاقتصادية و الاجتماعية بالمدينة" والأرقام تبين أن الخطر يحذق بالمجال الصحي في المغر ب 

 المتحدث يقول : أن البلد لديه خصاص كبير في الأطر الطبية  يصل إلى 79% ، حيث يوجد 6 أطباء لكل 10 آلاف نسمة مقابل 28 طبيب بمعدل متوسط عالمي (تونس والجزائر : 12 طبيب). وتحدث عن نزيف الأطباء حيث غادر المغرب 7000 طبيب حسب المنظمة العالمية للصحة.

وبالنسبة لما ينفقه المواطن المغربي على الدواء، كان الرقم صادما : 415 درهم في السنة فقط مقابل 5000 درهم لبلد كقبرص.

أما  ما تنفقه العائلات على التطبيب في المغرب فقد وصلت النسبة الى 59% مقابل 6% لفرنسا و11% للولايات المتحدة الأمريكية مما يبين معاناة عائلات المرضى من أعباء التطبيب،

وتبقى التغطية الصحية نقطة جد سوداء اذ أن 45% من المغاربة لا تشملهم أي تغطية صحية.

وآثار زكريا قضية الأطباء الخواص الذين لا يتوفرون على التغطية الصحية هم وأبناؤهم في المقابل يؤدون ضرائب مهمة للدولة .

مطالب بفتح تحقيق حول تعثر عدة مشاريع بجماعة بني هلال سيدي بنور



محمد زينابي

تتبع الرأي العام الوطني والإقليمي والمحلي عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة عملية استنفار وزير الداخلية فيما يخص الاتفاقيات المبرة والمشاريع المتعثرة،

ولئن كان هذا عمل جيد ، لكن ـ وللأسف الشديد ـ لم تلتفت وزارة الداخلية إلى تعثر مشاريع أبرمت بشأنها اتفاقية شراكة بين الجماعات ومصالح هذه الوزارات من جهة وجماعة بني هلال فيما يخص البرنامج التأهيلي 2014-2017 والذي يتضمن مركب رياضي وملعب للقرب وتجزئة سكنية وقرية للصناع التقليديين وحديقة عمومية بمساهمة هذه المصالح بـ50 % بالنسبة لكل مشروع ولا زالت على الورق لحد الآن.

والسؤوال المطروح من طرف ساكنة الجماعة، لماذا لم تستنفر وزارة الداخلية المصالح الخارجية لإقليم سيدي بنور واتخاذ الإجراءات الضرورية اللازمة في حق الجماعة في حالة إذا كانت هناك عوائق حالة دون انجاز هذا البرنامج.

مهنيو قطاع الدراجات النارية و العادية بفاس يطالبون بتأهيل السوق، و فتحه يوم الأربعاء للعموم



فاس : عبد الله الشرقاوي

يعيش كتاب و تجار و مهنيي قطاع الدراجات النارية و العادية بالسوق الأسبوعي "بندباب" بفاس، مشاكل و صعاب و معانات جراء انعدام أبسط المقومات التي من شأنها تيسير و تأهيل ظروف اشتغالهم، هذا السوق و كما لا يخفى على مرتاديه، و المتواجد بنفوذ مقاطعة المرينيين و الملحقة الإدارية عين قادوس، يتواجد بمنطقة على مقربة من مدارة ابن دباب.

و أول ما يلفت انتباه الزائر بمدخل هذا السوق رائحة الأزبال الكريهة و المنتشرة في كل أرضية السوق، أما عن المرافق الصحية فهي منعدمة، و الأرضية أيضا غير مرصفة و غير مجهزة بالإسمنت، بالإضافة إلى إنعدام الأسوار و الأبواب بمحيطه، ليس هذا فقط، فالسوق لا يتوفر حتى على واقيات أشعة و المطر...

و بحسب ما عينته "بلاقيود" فالسوق يعرف إكتظاظا ضخما كل أحد و خصوصا بين الساعة 11 صباحا و الواحدة بعد الزوال، ما يجعل حركة الرواج به متوقفة تماما بسبب انعدام الممرات، هذا الإكتظاظ دفع بأعضاء و منخرطي جمعية الوفاء لكتاب و تجار و مهنيي قطاع الدراجات النارية و العادية بفاس، إلى عقد لقاءات و وضع طلبات و عرائض مذيلة بمئآت الأسماء و التوقيعات لدى رئيس الملحقة الإدارية عين قادوس و رئيس مجلس مقاطعة المرينين من أجل تخصيص يوم الأربعاء يوم ينعقد فيه السوق، إضافة إلى يوم الأحد، نظرا لكونه السوق الوحيد على مستوى جهة فاس مكناس بالإضافة إلى أجزاء من الجهة الشرقية للمملكة.

و بحسب تصريح خص به "بلاقيود" منصف إدريس رئيس جمعية الوفاء لكتاب و تجار و مهنيي قطاع الدراجات النارية و العادية بفاس، فإننا نعاني من عدة مشاكل بهذا السوق الغير مؤهل لتسميته سوقا، و هي مرتبطة بالأساس بالبنية التحتية، إذ لا توجد به مرافق صحية، و لا واقيات من المطر و أشعة الشمس و لا الرياح، و الأزبال منتشرة به، و نحن صابرون رغم الإقصاء و التهميش الممنهج في حقنا.

و يضيف المتحدث، فيوم الأحد لدينا فقط 5 ساعات من العمل، و هي غير كافية لكسب لقمة العيش لنا و لأسرنا و في هذا الصدد وضعنا طلب كي نضيف يوم الأربعاء كيوم عمل لدى رئيس الملحقة الإدارية عين قادوس و جلسنا معه ـ مشكورا ـ و عبر لنا عن موافقته المبدئية رفقة الباشا. لكن و بعكس انفتاح و ليونة السلطة المحلية، تفاجئنا برئيس مقاطعة المرينيين برفض طلبنا، نظرا لحسابات سياسوية دخلوا معنا فيها، بل و قاموا بطرق ملتوية معللين موقفهم بضرورة دراسة الطلب، بل و اتخدوا طلبنا و كأننا نطالب بسوق، و في هذا الصدد أريد أن أوضح أننا نطالب فقط بانعقاد السوق يوم الاربعاء فقط مع ضرورة تأهيله.

جدير بالذكر، أن السوق الأسبوعي للدراجات النارية و العادية بفاس، انعقد يوم الأربعاء المنصرم رغم عدم موافقة رئيس مقاطعة المرينيين، كخطوة مطلبية احتجاجية من طرف الرئيس و أعضاء و منخرطي الجمعية.

منطقة “الوالدية” منتجع سياحي يئن تحت وطأة التهميش والإهمال، والمجلس لايبالي



محمد زينابي

يتمتع المنتجع السياحي الواليدية على شاطئ جميل لم يستطيع المجلس الحالي وللأسف الشديد المحافظة على اللواء الأزرق الذي كان يحمله، والمتنفس الوحيد لإقليم سيدي بنور ومناطق عديدة على الصعيد الوطني والدولي في فصل الصيف، رغم توفره على تجهيزات ضعيفة مثل فنادق مصنفة لترويج الرواج الاقتصادي والتجاري أكثر، وتبقى بعض المنازل الفاخرة (الفيلات) هي البديل الذي يعوض ذلك،

كما يفتقر إلى شبكة طرقية جيدة تربطه بمحيطه كالزمامرة وسيدي بنور، وهذا الموقع الجذاب الذي تمتاز به المنطقة جعلها كذلك قبلة للمستثمرين والمنعشين العقاريين الذين يوظفون رأس مالهم في العقار، مما جعلها تصبح في ظرف وجيز حاضرة تضم أحياء متنوعة البنيان، وذات نسق معماري مختلف الأشكال بحكم المصطافين القادمين لفترة الاستجمام والراحة بعيدا عن لهب الحرارة وتكسير رتابة الحياة والاستمتاع بجمالية شاطئه

جولة بسيطة يقف المرء من خلالها على واقع مر ومذهل، لنلاحظ أن الأمور تجري عكس ما يشتهيه الوافدون على هذه المنطقة، وأن مستوى الخدمات في تراجع ونكوس، وهنا يتبادر إلى الأذهان أننا سنخوض في مشكل تكاثر البناء العشوائي الذي يتناسل كالفطر، وإطلاق العنان لسماسرة هذا البناء ليعيثوا في هذه المنطقة فسادا، ليصبح بالجماعة كائنات خارج القانون، فجماعة الواليدية الغنية بثرواتها الطبيعية والزاخرة وشاطئها الجميل، يبدوا أنها حبيسة عقلية مجلس غير قادر على تدبير شؤونها بالاستغلال الجيد لهذا الامتياز الذي حباها الله به،

فلا فضاءات سياحية وترفيهية، أوتنظيم مهرجانات فنية وثقافية خلال كل موسم صيف لضمان استقرار كبير لزوارها، وخلق دينامية تجارية واقتصادية ترفع من مداخل سكانها وتضمن إقامة جيدة للمصطافين وغيرهم.

إن السلطات المحلية بقيادة الواليدية تتحمل جزء من هذه المسؤولية بقدر ما يتحملها المجلس القروي، و مدعوة للتفكير مليا لإخراج بعض المشاريع التنموية والانفتاح على الاقتراحات التي ما فتئت بعض المنابر الإعلامية الإشارة إليها، واستغلال ثروة المنطقة الهائلة فيما يعود عليها بالنماء والازدهار والرقي بجودة خدماتها السياحية لجعلها منطقة جذب للسياحة الداخلية خلال كافة فصول السنة.

إستوديو بلاقيود