خبر عاجل : ماكرون، يقول : إن فرنسا علقت الزيارات السياسية إلى المملكة العربية السعودية، وذلك بالتنسيق مع ألمانيا والمملكة المتحدة وهولندا

 

جولة في قرائة الصحف الوطنية

بلا قيود

jou.jpg

جريدة الصباح التي أوردت خبر : هل دقت ساعة الحسم؟ )تعني تشكيل الحكومة الجديدة(

رئيس الحكومة يقترب من إعلان الفشل في تشكيل الأغلبية  وتسليم المفاتيح

يتوقع أكثر من مهتم بمطبخ تشكيل الحكومة، أن تكون نهاية هذا الأسبوع الذي يتزامن مع انعقاد اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي حاسمة بالنسبة إلى رئيس الحكومة في اختيار حلفائه، والتوجه نحو الإعلان عن حكومته الثانية.

وإذا لم ينجح بنكيران في الحسم في حكومته خلال هذا الأسبوع، فإنه سيواجه مشاكل كبرى في المستقبل، قد تدفعه إلى تسليم المفاتيح إلى أعلى سلطة في البلاد، والإعلان بشكل رسمي عن فشله في المهمة التي كلف بها من طرف جلالة الملك، وهي تشكيل الحكومة.

وقد مرت عدة أسابيع، دون أن يتمكن بنكيران، حتى من الاقتراب من إقناع بعض الأحزاب بالمشاركة، إذ مازال تائها، لا يعرف ما يقدم وما يؤخر، وكلما ضاق به الحال، عاد إلى أعضاء أمانته العامة من أجل البحث معهم والتفكير بشكل جماعي عن إيجاد مخرج لأزمة تشكيل الحكومة.

كما أوردت نفس الصحيفة خبر في نفس الموضوع تحت عنوان :

بنكيران وأخنوش وجها لوجه بعد لحظات لحسم تحالفهما في الحكومة المقبلة

يلتقي عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، بعزيز أخنوش، الأمين العام للتجمع الوطني للأحرار، من أجل حسم موقف الأخير للدخول إلى الحكومة المقبلة.

وأكد مصدر مطلع أن بنكيران وأخنوش، سيناقشان سبل ضم الأحرار إلى الحكومة المقبلة، إلى جانب الاستقلال والتقدم والاشتراكية والاتحاد الإشتراكي، علما أن حزب الحمامة أبدى رغبته الكبيرة في دخول الحكومة المقبلة بشروط.

ويعتبر هذا اللقاء الثاني للرجلين، بعدما توترت الأجواء بينهما أخيرا، بسبب تصريحات رئيس الحكومة، وتسريبه للمحادثات التي عرفها لقائهما الأول قبل أيام.

وسيكون اللقاء الثاني حاسما في أمر دخول الأحرار إلى الحكومة، إذ سيناقش فيه الحقائب الحكومية التي يمكن للأحرار أن يخطفها في الحكومة المقبلة.

إنجاز طبي على المستوى الوطني لعلاج الجلطات الدماغية

وفي خبر آخر أوردت جريدة العلم الإلكترونية أن فريق متعدد التخصصات تابع لكل من مصلحة طب الأعصاب، مصلحة الأشعة ومصلحة العناية المركزة A1، في يوم الاثنين 7 نوفمبر 2016، من إجراء أول عملية ناجحة على الصعيد الوطني في ميدان استئصال الجلطة الدماغية.

حيث أجريت هذه العملية على مريض  يبلغ من العمر 60 سنة كان قد ولج قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني، إثر إصابته بشلل على مستوى  ساقه وذراعه الأيسر، نتيجة إصابته بجلطة دماغية  حي تم تحديد موقع الجلطة بواسطة تصوير الأوعية الدماغية واستئصالها بواسطة تقنية الإشعاع التدخلي thrombéctomie، الأمر الذي مكن من فتح الشريان الدماغي المسدود. وقد ساعد هذا التدخل على تحسين  الحالة الصحية للمريض.

ويعتبر المركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني، سباقا في استعمال تقنيات جديدة thrombolyse لعلاج الجلطات الدماغية إجراء مثل هذه العمليات المتعلقة بالجلطات الدماغية  منذ سنة 2010، والتي استفاد منها أكثر من 100  مريض مصاب بالجلطة الدماغية و الذين ولجوا المركز السالف الذكر على إثر إصابتهم بالشلل. وتعد هذه التقنية الإشعاعية كوسيلة إضافية لتمكين المرضى المصابين بهذا المرض من استعادة قدرتهم على الحركة بشكل سريع.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود