عبد الله البقالي ينتخب بالإجماع رئيسا للنقابة الوطنية للصحافة المغربية

bakkali 4c1d7

صوت المجلس الوطني الفيديرالي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، الذي انتخبه المؤتمر الثامن للنقابة يوم السبت 22 يونيو 2019 بمراكش، بالإجماع على الزميل عبد الله البقالي، رئيسا للنقابة لولاية ثانية، كما انتخب المجلس الفيديرالي الزميل عبد الكبير خشيشن رئيسا له، وانتخب كذلك 18 عضوا يشكلون المكتب التنفيذي للنقابة وهم: محمد الطالبي، نائبا أولا لرئيس النقابة، مكلفا بالتنظيمات، حنان رحاب نائبة ثانية للرئيس، مكلفة بالحريات، سعيد كوبريت نائبا ثالثا، مكلف بالفروع، محمد حجيوي أمينا للمال، عزيز اجهبلي، نائبا لأمين المال، عبد القادر حجاجي مقررا، أمينة حجيب نائبة المقررو عبد الحق العظيمي، أحمد الادريسي عليوة، الطاهر الطويل، عثمان النجاري، أمينة عرشي، سعاد شغيل، وهندي ابراهيم، بوجمعة الحنفاوي، الحسين الحنشاوي، عبد اللطيف فدواش، وعبد الحفيظ المنور أعضاء.

وكان الزميل عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية قد اكد في كلمة افتتح بها المؤتمر الثامن للنقابة الملتئم في مراكش أيام 21ـ 22ـ23 يونيو 2019، إن هذا المؤتمر ينعقد بعد الفوز الكاسح الذي حققه مرشح النقابة في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي للصحافيين، وهو فوز يعكس وزن النقابة الوطنية للصحافة المغربية على المستوى الخارجي نتيجة سياسة استراتيجية فعالة اعتمدتها النقابة في علاقتها الخارجية مع التنظيمات النقابية القطرية الشقيقة والصديقة في مختلف أرجاء المعمور أو مع المنظمات المهنية الإقليمية والقارية.
20190621 d267c
وقد وجه نقيب الصحفيين المغاربة عبارات الشكر والامتنان للزملاء في النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين، أولا لنجاحهم الباهر في تنظيم المؤتمر الثلاثين للاتحاد الدولي للصحافيين، وثانيا لدعمهم الكبير للنقابة الوطنية للصحافة المغربية.

فمن جهة أخرى خرج إلى حيز الوجود التنظيم الذاتي للصحافيين الذي كان دوما في مقدمة المطالب

كما تميزت هذه الفترة بإخراج العديد من القوانين الخاصة بالصحافة والنشر والسمعي البصري

عن جريدة العلم

الخلفي .. هناك جهود مبذولة على مستوى الإصلاح القانوني الذي شمل المقتضيات المتضمنة في قانون الصحافة والنشر

Mustapha El Khalfi 1ea21

أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن إنجاح التحديات المرتبطة بتنزيل مجموع القوانين المنظمة للصحافة ووسائل الإعلام، رهين بتطوير النموذج الاقتصادي للمقاولة الإعلامية وتأهيل الموارد البشرية وإنجاح التحول الرقمي.

وأوضح الخلفي، الذي حل ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، لمناقشة موضوع “رهانات تفعيل النصوص المنظمة للصحافة ووسائل الإعلام”، في إطار احتفال الوكالة بذكراها الـ60، أن القوانين تعد محددا في النهوض بحرية الصحافة، معتبرا في الوقت نفسه أنها تظل، في غياب المجهود التنظيمي والتفاعل، حبرا على ورق، مما لا يتيح تفعيل العديد من المكتسبات في المنظومة التشريعية والتي من شأنها تقديم ضمانات كبيرة على مستوى حرية الصحافة والولوج إلى الخبر.

واستعرض الوزير بالمناسبة، الترسانة القانونية التي تمت بلورتها في المجال خلال فترة توليه حقيبة وزارة الاتصال، والتي بلغ عددها 68 نصا تشريعيا، وأهم مستجدات مدونة الصحافة والنشر وأيضا القانون الخاص بالهيئة العليا للاتصال السمعي البصري والقانون المعدل لقانون الاتصال السمعي البصري.

ففي مجال الصحافة والنشر، تطرق الوزير إلى الجهود المبذولة على مستوى الإصلاح القانوني الذي شمل المقتضيات المتضمنة في قانون الصحافة والنشر المتعلقة بالمس بالدين الإسلامي والوحدة الترابية والنظام الملكي وتدقيق العبارات من قبيل الإساءة والتحريض، فضلا عن تدقيق الغرامات المالية.

وأشار الخلفي إلى أن ثورة تكنولوجيا المعلومات أفرزت منظومة من التحولات الكبيرة ذات الأثر على الحق في الولوج إلى المعلومة والترابط الكلي للعالم والبيانات الضخمة والمنصات الرقمية وأجيال شبكات الاتصال بالأنترنت والتي غيرت من طرق الوصول إلى الخبر وإنتاجه وبثه معتبرا أن المغرب يشهد على المستوى الرقمي وضعية “استباحة متوحشة”، مما يستدعي تعزيز سبل توفير الحماية القانونية للمعطيات الشخصية للأفراد ورفع التحديات المرتبطة بالسيادة الوطنية والرأي العام.

هذه الثورة، يضيف الخلفي، بما نتج عنها من فرص، نتجت عنها تحديات كبيرة هي موضوع نقاش عالمي، ترتبط أساسا بالسيادة الوطنية واستقلالية القرار الوطني في ظل بروز مخاطر التأثير وتوجيه الرأي العام عن طريق استعمال الإمكانيات الرقمية بشكل يمس بالسيادة الوطنية.

ودعا إلى استغلال الفرص التي يتيحها التحول الرقمي الذي يشهده المجال، وإلى الاستثمار في الموارد البشرية المؤهلة التي تضمن فعليا تنزيل القوانين وإنتاج خدمة إعلامية، من أجل النهوض بقطاع الصحافة والنشر بمختلف مكوناته.

وبمناسبة الذكرى الستين لتأسيسها تطرق الخلفي للتحول الذي شهدته وكالة المغرب العربي للأنباء، في أفق إرساء وكالة القرن الـ21، مشيرا إلى أن الإصلاح القانوني مكن من التنصيص على عدد من الهيئات (من قبيل مجلسي التحرير والتدبير)، فضلا عن تفعيل الجهوية التي لا يمكن إنجاحها كورش شامل في غياب البعد الإعلامي. كما تشهد الوكالة، يضيف المسؤول الحكومي، تنويعا في منتوجاتها.

وبخصوص إشكالية النموذج الاقتصادي الجديد للمقاولة الإعلامية بالمغرب، أكد أن النموذج الحالي يتسم بالهشاشة وغير قابل للاستمرار، وموارده من الإشهار في تراجع (ناقص 23 بالمائة بالنسبة للصحافة المكتوبة و14 بالمائة بالنسبة للسمعي البصري سنة 2018 مقارنة مع 2017)، مبرزا أن المشهد الإعلامي الرقمي يتضمن أزيد من 2900 منبر إعلامي، بناء على تقرير لرئاسة النيابة العامة، 380 موقعا منها حصلت على الملاءمة مع نهاية 2018.

واعتبر أن إقرار الاعتراف القانوني بالصحافة الرقمية شكل تطورا هاما في مجال الإعلام بالمغرب، إذ تظهر المعطيات المرتبطة بسوق الإشهار، أن المجال المرتبط بالصحافة الرقمية حقق أعلى صعود على مستوى مداخيل الإشهار، حيث تشير المعطيات إلى رقم إجمالي في حدود 600 مليون درهم خلال 2018، مشيرا إلى أن الصحافة الرقمية ستتجاوز، في المدى القريب، الصحافة المكتوبة على مستوى المداخيل الإشهارية.

ودعا، في هذا الإطار، إلى إرساء حوار مسؤول يضمن حدا أدنى من الإمكانيات لضمان خدمة عمومية ذات جودة، كما أكد على ضرورة تدعيم النموذج الاقتصادي للمقاولة الصحافية الرقمية بالمغرب.

وبخصوص التصنيفات التي تصدرها المؤسسات العالمية، اعتبر الوزير أنه يتعين التمييز، في هذا الصدد بين التقارير الدولية المبنية على “مؤشرات موضوعية يتم ملء معطياتها بطريقة علمية دقيقة”، وبين تلك التي تنبني على “استمارات غير محددة”.

يذكر أن ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء أضحى فضاء للنقاش حول المواضيع الراهنة في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة والمجتمع

الهاكا يقرر إنذار الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والقناة الثانية وميدي1 تي في بخصوص وصلة إشهارية توحي إلى منطقة إرهابية

La HACA 0b500

وكالات : قرر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري إنذار الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والقناة الثانية وميدي1 تي في بخصوص وصلة إشهارية خاصة بشركة الاتصالات “أورانج”.

وأعلن المجلس في بلاغ أن الهيأة العليا سجلت في إطار تتبع البرامج السمعية البصرية، تضمن الوصلة الإشهارية الخاصة بشركة الاتصالات “Orange”، التي تم بثها من 09 إلى 13 ماي 2019 (الأسبوع الأول من شهر رمضان) مشهدا فيه مقطع غنائي بالعبارات التالية :”(…) ندير السلفي مع عمار ونعيط لولد عيشة واخا يكون في قندهار (…)”.

وأضاف المصدر أن المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري اعتبر أن تضمن هذه الوصلة الإشهارية في أحد مشاهدها صورا لمجموعة من الشباب بزي عبارة عن جلابيب قصيرة ضمنهم شاب ملتح، مرفوقة بالعبارات المذكورة، مما يحيل نظرا لعناصر المشهد هذه، إلى تواصل هاتفي طبيعي بأحد أبناء الحي المتواجد بمنطقة قندهار الأفغانية.

وسجل المجلس أن البعد الرمزي لهذه الإحالة الجغرافية، ولهيأة شخوص المشهد المذكور، إضافة إلى الإحالة الضمنية على ظاهرة التحاق بعض الشباب المستقطب بتنظيمات محظورة؛ من شأنه وإن لم يكن حثا صريحا، أن يشكل تطبيعا، عن طريق الفكاهة، مع فعل الالتحاق بكيانات ومناطق تشتهر بكونها مراكز تنظيمات مصنفة على أنها إرهابية؛ مما يجعل هذا المضمون لا يحترم المقتضيات القانونية والتنظيمية الجاري بها العمل، ولا سيما تلك المتعلقة بالالتزامات الأخلاقية العامة.

وبناء عليه، يؤكد البلاغ، وبعد توجيه طلب توضيحات بهذا الخصوص إلى كل من الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والقناة الثانية وميدي1 تي في بتاريخ 20 ماي، قرر المجلس بتاريخ 14 يونيو توجيه إنذار للمتعهدين الثلاثة، مع نشره بالجريدة الرسمية

لأول مرة يتم انتخاب صحافي من القارة الإفريقية والعالم العربي رئيسا للاتحاد الدولي للصحافيين

youness moujahid 45ffb

انتخب يونس مجاهد رئيسا للاتحاد الدولي للصحافيين، الذي يعقد مؤتمره الثلاثين بالعاصمة التونسية من 11 إلى 14 يونيو الجاري، وذلك تحت شعار “مستقبل الصحافة في الزمن الرقمي”.

وذكر بلاغ للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بهذا الخصوص، أن يونس مجاهد حصل على أغلبية الأصوات المعبر عنها، والتي وصل عددها إلى 200 صوت، في حين حصل منافسه من كندا، مارتان أوهالنون، على 112 صوتا.

وحسب المصدر ذاته، فإن هذا الانتخاب هو الأول من نوعه لصحافي من القارة الإفريقية ومن العالم العربي بهذه المسؤولية، التي تعاقب عليها رؤساء من أوروبا وأستراليا.

كما فاز بالنيابة الأولى للرئيس -يضيف البلاغ- الصحافية زولينا لاينس من البيرو، في حين فازت صابينا أندرجت من الهند، وتيمور شافير من روسيا بالنيابة الثانية والثالثة للرئيس، بينما فاز جيم بوملحة من بريطانيا بأمانة المال.

وزارة الاتصال.. 372 صحيفة إلكترونية لاءمت وضعيتها، وتشدد على متابعة المخالفين

al araj 365b8

الرباط – أفادت وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الاتصال) أن العدد الإجمالي للصحف الالكترونية التي أودعت تصريحا بالإحداث بلغ 892 إلى غاية 09 ماي الجاري ، ضمنها 372 صحيفة لاءمت وضعيتها القانونية مع مقتضيات مدونة الصحافة والنشر بمختلف جهات المملكة.

وأوضحت الوزارة،في بلاغ لها، أن 21 صحيفة إلكترونية تمكنت من ملاءمة وضعيتها القانونية بجهة طنجة تطوان الحسيمة، مقابل 10 صحف بجهة الشرق، و18 بجهة فاس مكناس، و51 صحيفة بجهة الرباط سلا القنيطرة .

وأضافت أن جهة مراكش آسفي عرفت ملاءمة 32 صحيفة لوضعيتها القانونية مقابل 03 بجهة درعة تافيلالت، و 09 صحف بجهة بني ملال خنيفرة، و185 بجهة الدار البيضاء الكبرى سطات.

وبلغ عدد الصحف الالكترونية الملائمة لوضعيتها القانونية بجهة سوس ماسة 29 صحيفة، وبجهة كلميم واد نون (صحيفتان) ، وبجهة العيون الساقية الحمراء (11 صحيفة) ، في حين عرفت جهة الداخلة واد الذهب ملاءمة صحيفة واحدة لوضعيتها القانونية مع مقتضيات قانون الصحافة والنشر.

وذكرت الوزارة بإلزامية تنفيذ مقتضيات المادة 21 من القانون المذكور، مع ترتيب جميع الآثار القانونية الواردة في مقتضياته.

وخلص البلاغ إلى أنه سعيا من وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الاتصال – إلى ضمان شروط الممارسة الصحفية وفق القواعد المتعلقة بقانون الصحافة والنشر، وتنزيلا لمقتضيات الباب الثالث منه القاضي بإلزامية التصريح المرتبط بالصحف الالكترونية، فإن مصالح الوزارة تحرص على تتبع المؤشرات المرتبطة بوضعية الصحف الالكترونية الملائمة منها وغير الملائمة.

مجلس الحكومة يصادرق على مشروع مرسوم يغير كيفية استفادة الصحافة الإكترونية من رخصة التصوير

bilakoyoud aa816

الرباط – صادق مجلس الحكومة المنعقد، اليوم الخميس بالرباط، برئاسة سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، على مشروع مرسوم رقم 2.19.170 بتحديد كيفيات الاستفادة من تصريح للتصوير الذاتي للإنتاج المتعلق بالإنتاج السمعي البصري الموجه لخدمة الصحافة الإلكترونية.

وقال الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، مصطفى الخلفي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحفي أعقب انعقاد مجلس الحكومة أن مشروع هذا المرسوم، الذي تقدم به وزير الثقافة والاتصال، يهدف إلى الحصول على تصريح للتصوير الذاتي للإنتاج السمعي البصري الموجه لخدمة الصحافة الإلكترونية، تطبيقا لأحكام المادة 35 من القانون رقم 88.13 المتعلق بالصحافة والنشر التي تنص في فقرتها الأولى على أن تستفيد الصحيفة التي استوفت شروط المادة 21، وجوبا من تصريح للتصوير الذاتي، مسلم من طرف المركز السينمائي المغربي، صالح لمدة سنة قابل للتجديد، للإنتاج السمعي البصري الموجه لخدمة الصحافة الإلكترونية.

وأبرز الوزير أن مشروع هذا المرسوم، الذي تمت المصادقة عليه مع إدراج الملاحظات المثارة خلال المجلس، حدد كيفيات الحصول على التصريح المذكور، في أن يتقدم مدير نشر كل صحيفة إلكترونية بطلب الحصول على التصريح إلى مدير المركز السينمائي المغربي وأن يرفق طلبه ببطاقة تقنية تحدد وفق النموذج المرفق بهذا المرسوم.

وأضاف أن مشروع هذا المرسوم ينص على أن الطلب والوثائق المرفقة به، تودع مقابل وصل بمكتب ضبط المركز السينمائي المغربي، الذي يبت في الطلب داخل أجل ثمانية أيام من تاريخ توصله به والبيانات المرفقة به. ويبلغ قرار الرفض الذي يكون معللا في العنوان المبين في طلب الحصول على التصريح. كما ينص المشروع على أن يعد المركز بشكل دوري لائحة بأسماء الصحف الإلكترونية الحاصلة على تصريح للتصوير الذاتي للإنتاج السمعي البصري وينشرها للعموم على موقعه الإلكتروني

إستوديو بلاقيود