صراع العدالة والتنمية يخرج للعلن والرميد يقصف بنكيران

بلا قيود

8999676 14285327 c1dfe

انتقل الصراع الداخلي في العدالة والتنمية من السر إلى العلن، إذ أقدم عضو الأمانة العامة للحزب، مصطفى الرميد على نشر تدوينة قوية على الفايسبوك ضد الأمين العام للحزب عبد الإله بنكيران، يتهمه فيها بـ "الانتصار لنفسه وتسفيه جهود إخوانه بالحزب."

تدوينة مصطفى الرميد جاءت ردا على تصريحات الأمين العام للحزب، عبد الإله بنكيران يوم السبت الماضي، حين قال إن الفضل يرجع له لوحده في نتائج الانتخابات البرلمانية لسنة 2011. وقال بنكيران بالحرف: "اللي دار الحملة الانتخابية رقم 1 هو أنا، باش نكونو واضحين، كاين اللي مشا للحج، وكاين اللي دار حملة على قد الحال، وكاين اللي ما كانش باغي يدير الحملة، وكاين اللي ما بغاش يشارك كاع فهديك الانتخابات."

واعتبر الرميد أن كلام بنكيران كان موجه له أساسا، بالنظر إلى كونه الوحيد الذي سافر إلى الحج سنة 2011. وقال الرميد: ''فعلا سافرت إلى الحج أثناء إيداع الترشيحات وعدت مع بداية الحملة الانتخابية، لكن وخلافا لما زعمه الأخ الأمين العام فإنني شاركت في الحملة الانتخابية بما وسعني من مشاركة، وهكذا وللتاريخ، وتذكيرا للأخ الأمين العام فقد خضت الحملة مع أعضاء الحزب في الدار البيضاء وسيدي بنور ووجدة وبركان وتيزنيت والعيون وبوجدور وغيرها."

ووجه الرميد سهام انتقاده لبنكيران قائلا : "أقول إن كلمة الأخ الأمين العام خالفت التوجيه أعلاه ومست بعموم الإخوة القياديين، وانتصر فيها لنفسه مسفها جهود الجميع." وتساءل الرميد عن الفائدة لتي كان يرجوها بنكيرن من تصريحاته، مشيرا إلى أن الصيغة التي أورد بها بنكيران موضوع نضاله الكبير خلال انتخابات 2011 "استصغر معها نضال الآخرين من إخوانه في قيادة الحزب، حتى بدوا وكأنهم متخادلين ومفرطين وغير مكثرتين باستحقاقات مرحلة حاسمة من تاريخ الحزب والوطن، وتمجيده لنفسه بشكل جعله وكأنه هو الحزب والحزب هو."

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود