بلاقيود|جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

 

  

 
 

الإكونوميست البريطانية: الإصلاح السياسي في المغرب توقف, والملك يحتفظ بقبضة قوية يمسك بها السلطة

بلا قيود

احتجاجات الشمال, الصورة ل: أ ف ب

في مقال لها تحت عنوان : Morocco’s unrest is worsening

أي: ازدياد حدة الإضطرابات في المغرب

 قالت أسبوعية«الإكونوميست» البريطانية, إن الإصلاح السياسي في المغرب توقف، مما أدى إلى ارتفاع حدة الاحتجاجات في الشارع، إلا أنها اعتبرت أن البلاد ماتزال مستقرة نسبيا مقارنة مع جيرانها في منطقة مضطربة.

وجاء في مقال نشر على موقع الأسبوعية على الإنترنت، أن الحكومة التي يقودها سعد الدين العثماني، التي وصفته بالتوفيقي، غير قادرة على الاستجابة للمطالب الملحة للمحتجين.

وأكدت الأسبوعية أن الملك محمد السادس مازال يحظى بشعبية حتى بين المتظاهرين من سكان الريف، المنطقة التي شهدت أكبر الاحتجاجات التي شهدها المغرب منذ الربيع العربي، عكس والده الملك الراحل الحسن الثاني الذي سحق ثورة الريفيين في خمسينيات القرن الماضي ووصفهم بـ»الأوباش».

وذكر الموقع أن الملك محمد السادس اعترف بحقوق الأمازيغ (سكان منطقة الريف) وحاول تحويل الساحل الشمالي للمملكة إلى مركز للصناعة والتجارة، خاصة حول مدينة طنجة.

إلا أن الموقع لاحظ أن تقدم المنطقة مازال بطيئا والسكان يشتكون من عدم تواصل السلطات المحلية معهم.

وفي هذا السياق ذكر الموقع أن الملك محمد السادس نفسه مازال يحتفظ بقبضة قوية يمسك بها السلطة، وقليل من القرارات تتخذ محليا.

من جهة أخرى قال الموقع إن المتظاهرين يعتبرون أن الحكومة «فاسدة وغير فعالة»، ونقل على لسان أحد المتظاهرين قوله: «كنا ننتظر مساعدتها (الحكومة) فتلقينا صفعة في الوجه».

ويضيف الموقع نفسه أن المتظاهرين «يطالبون بالاجتماع مع ممثلي الملك محمد السادس، الذي أعرب عن استيائه وقلقه من تعثر مشاريع التنمية في الريف».

ووصف الموقع احتجاجات منطقة الريف بأنها «خلاقة»، فهي لم تستمر فقط ثمانية أشهر متواصلة، وإنما نجحت في خلق أشكال جديدة من التظاهر، فعندما قمعت الشرطة المتظاهرين في الشوارع نقلوا احتجاجاتهم إلى الشواطي معتقدين أن الشرطة لن تلاحقهم، لكن في فاتح يوليو/تموز الجاري نزلت قوات مكافحة الشغب بكامل عدتها إلى الشواطئ لملاحقة المتظاهرين وهم بلباس السباحة وكانوا يردون على الشرطة برشهم بالماء.

وأضاف الموقع أن قرارات الحكومة لم تزد في حدة الاضطرابات فحسب، وإنما أدت إلى انتشارها في أجزاء أخرى من البلاد، بما في ذلك الرباط العاصمة، حيث تظاهر الآلاف من الناس في 11 يونيو/حزيران دعما للريف، في أكبر تظاهرة للتعبير عن الغضب الشعبي في المغرب منذ «الربيع العربي» عام 2011.

Morocco’s unrest is worsening

THE protest movement that has shaken northern Morocco for the past eight months is as creative as it is persistent. After being blocked from the main square in Al Hoceima, the epicentre of the unrest, and then beaten by police as they marched down side streets, the protesters decided to go to the beach, thinking that the authorities would not follow them. But on July 1st police in full riot gear waded into the sea as protesters in swimming trunks splashed them with water.

The trouble began in October after a fishmonger called Mouhcine Fikri was crushed by a garbage compactor at a port in Al Hoceima, which is located in the Rif, a northern mountain region with a rebellious streak. Fikri was trying to retrieve fish that had been confiscated by the authorities. To locals, his death was a striking example of hogra—humiliating treatment by an abusive state. (Something similar triggered the riots in Tunisia in late 2010 that led to the upheaval of the Arab spring.) So they took to the streets, demanding justice for Fikri and venting pent-up frustration over corruption and economic neglect.

The government has since exacerbated the situation with yet more hogra. In May it called the protesters separatists, though most are not, and suggested that they were foreign agents. It then arrested one of the movement’s leaders, Nasser Zefzafi, and dozens of other activists. The unrest not only increased, but spread to other parts of the country, including Rabat, the capital, where on June 11th thousands of people rallied in support of the Riffians. All told, it is the largest display of public anger in Morocco since the Arab spring in 2011.

As the country’s reputation for stability has suffered, the prime minister, Saad Eddine El Othmani, has turned conciliatory. But the protesters have had it with the government, which they see as corrupt, ineffectual and insulting. “We were waiting for a helping hand; we received a slap in the face,” says one protester. They want the prisoners released and are demanding to meet representatives of King Muhammad VI, who has expressed “displeasure and concern” over the plodding pace of development projects in the Rif.

The king is popular, even among the protesters. Unlike his father, Hassan II, who crushed a Riffian revolt in the 1950s, suppressed the local Berber culture and neglected what he called the “savages”, Muhammad VI has recognised the Berbers and tried to turn the northern coast into a manufacturing and trade hub based around Tangier. But progress has been slow and locals feel the authorities are out of touch. The monarch deserves much of the blame. He maintains a tight grip on power, and few decisions are made locally.

للاطلاع على الموضوع كاملا من المصدر :

https://www.economist.com/news/middle-east-and-africa/21724804-cairotrouble-neglected-region-threatens-whole-country-moroccos-unrest

 

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود

e-max.it: your social media marketing partner

إستوديو بلاقيود