العاهل المغربي يتعهد بتعزيز النمو الاقتصادي في القارة الإفريقية, و يضيف, أن الروابط لم تنقطع مع إفريقيا

بلا قيود

الملك محمد السادس خلال إلقائه الكلمة أمام القمة الإفريقية

 الأناضول

تعهد العاهل المغربي الملك محمد السادس، بتعزيز النمو الاقتصادي في القارة الإفريقية، مؤكداً أن بلاده لم تتخل يوماً عن دورها في تعزيز حفظ الأمن والاستقرار في القارة رغم سنوات الغياب عن الاتحاد الإفريقي، لنحو 33 عاماً.

جاء ذلك في خطاب ألقاه الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء، أمام قمة الاتحاد الإفريقي الـ28، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

ووصف العاهل المغربي، عودة بلاده إلى الاتحاد الإفريقي بـ"التاريخي" و"الجميل"، قائلاً: "كم هو جميل هذا اليوم الذي أعود فيه إلى البيت بعد طول غياب، كم هو جميل هذا اليوم الذي أحمل فيه قلبي ومشاعري إلى المكان الذي أحبه، فإفريقيا قارتي، وهي أيضا بيتي".

وأشار إلى أن "المغرب استطاع تطوير علاقات ثنائية قوية وملموسة، فمنذ عام 2000 أبرم مع البلدان الإفريقية حوالي ألف اتفاقية في مختلف مجالات التعاون".

وأضاف "منذ العام 1956 إلى 1999، تم التوقيع على 515 اتفاقية، في حين أنه منذ عام 2000 إلى اليوم وصل العدد إلى 949 اتفاقية أي حوالي الضعف".

وأوضح ملك المغرب، أنه "أعطى دفعة ملموسة لهذا التوجه من خلال تكثيف الزيارات إلى مختلف جهات ومناطق إفريقيا".

ولفت إلى أنه "قام بـ46 زيارة إلى 25 بلدا إفريقيا وقّع خلالها العديد من الاتفاقيات".

وتابع: "أطلقت من خلال الزيارات مشاريع استراتيجية مهمة، مثل مشروع أنبوب الغاز (إفريقيا–الأطلسي) الذي تم التوقيع عليه مطلع ديسمبر/كانون الأول المنصرم، مع الرئيس النيجيري محمد بخاري، حيث ستستفيد منه كافة دول إفريقيا الغربية".

وقال العاهل المغربي، إن "مشروع أنبوب الغاز سيساهم في هيكلة سوق كهرباء إقليمية وسيشكل مصدرا أساسيا للطاقة من أجل تعزيز المنافسة الاقتصادية ورفع التقدم الاجتماعي".

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود