حزب الإستقلال يرد على بلاغ وزارة الخارجية ببلاغ مماثل ويقول: إن حزب الإستقلال يرفض تلقي الدروس من وزير الخارجية

بلا قيود

الناطق الرسمي لحزب الإستقلال عادل بنحمزة وهو يتلو بلاغ اللجنة التنفيذية

 

اعرب حزب الاستقلال عن أسفه لما تضمنه بلاغ وزارة الخارجية "من تشكيك" في وطنية الأمين العام للحزب حميد شباط، مؤكدا في بلاغ له عقب اجتماع اللجنة التنفيذية للحزب مساء يوم الاثنين تلاه الناطق الرسمي للحزب على أن الوزارة " ليس من مهامها تقييم وتصنيف مواقف وقرارات الأحزاب السياسية". كما طالب وزارة الخارجية بالتوفر على قدر كبير من الكياسة واللباقة في اختيار العبارات التي تسوغ بها بياناتها, وأن حزب الإستقلال يرفض التطاول عليه وعلى الأمين العام للحزب, كما يرفض تلقي الدروس في الوطنية من وزير الخارجية

وأكد الحزب أن الأمين العام للحزب عندما تحدث عن موريتانيا والمغرب، تحدث عن سياق تاريخي لا علاقة له بالحاضر، وهو عندما يتحدث في هذا الموضوع، فإنه يفعل ذلك عن معرفة دقيقة بالموضوع"، مشيرا إلى أن الحزب لا يطرح موضوع وحدة موريتانيا و استقلالها في قلب أي سجال سياسي، كما أن أمينه العام لم يصرح "بصفة مطلقة أن موريتانيا جزء من المغرب."

وفي ما يخص مشاورات تشكيل الحكومة، ثمن الحزب حرص صاحب الجلالة الملك محمد السادس على تسريع تشكيل الحكومة "وذلك للنهوض بمهامها في ظرفية خاصة من تاريخ بلادنا"، مؤكدا على قراره المشاركة في هذه الحكومة.

يشار إلى أن وزارة الخارجية كانت قد أصدرت يومه الاثنين بلاغا عبرت فيه عن "رفضها الشديد" للتصريحات الصادرة عن الأمين العام لحزب الاستقلال بخصوص حدود الجمهورية الإسلامية الموريتانية ووحدتها الترابية.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود