صحفي ألماني يدعو ميركل للمشاركة في تجمع "الديمقراطية" باسطنبول

بلا قيود

 

dut.jpg

المصدر: وكالة الأناضول

دعا الصحفي الألماني مارتن ليجون، المستشارة أنجيلا ميركل، للمشاركة إلى جانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في تجمع "الديمقراطية والشهداء" يوم الأحد القادم بإسطنبول.

وأعرب ليجون الذي أعلن إسلامه الشهر الماضي، في حديثه للأناضول، عن غضبه من عدم إبداء الدول الغربية، وعلى رأسها فرنسا وألمانيا، أي ردة فعل تجاه، المحاولة الانقلابية التي شهدتها تركيا في 15 تموز/يوليو الماضي.

وقال ليجون: "ستشهد إسطنبول يوم الأحد المقبل حشدا جماهيريا كبيرا، هذه الفرصة الأخيرة لرئيسة الوزراء أنجيلا ميركل، وأنا أدعوها لأن تبدي تضامنها وأن تقف إلى جانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المنصة".

واستنكر الصحفي الألماني، طريقة تعاطي وسائل الإعلام الألمانية، مع المحاولة الانقلابية قائلاً: " أنا كمواطن ألماني، أخجل من تعاطي وسائل الإعلام في بلادي، مع الأحداث بعد المحاولة الانقلابية".

ودعا ليجون حكومة بلاده لتغيير سياستها، قائلاً "على ألمانيا أن تغيير سياستها هذه بسرعة، وإلا فإن الديمقراطية الألمانية تحت الخطر".

وأشار ليجون، إلى أنَّ الدول الغربية لا تريد الديمقراطية للدول الإسلامية ودول الشرق الأوسط، بالتحديد، من أجل أن تتحكم بهذه الدول، وتضمن سيطرتها على مواردها الطبيعية كالنفط والغاز، ومن أجل هذا لا يترددون في استخدام القوة العسكرية، في العراق وليبيا وسوريا.

وأوضح الصحفي الألماني، أنَّ أكثر ما يزعج الألمان هو تحول تركيا إلى دولة إقليمية قائلاً: "إنَّ الأوروبيين يخشون من استعادة تركيا لقوتها، إن تركيا تتمتع بموقع استراتيجي، تشهد الآن بناء أكبر مطار في العالم، والخطوط الجوية التركية، هي من أفضل شركات النقل في العالم، هذا يعني أنَّ حصة أوروبا من السوق العالمية سوف تتضاءل، ما سيؤثر على اقتصادات الدول الأوروبية".

وروى ليجون، ما شهده من أحداث ليلة المحاولة الانقلابية، أثناء وجوده مصادفة في مطار أتاتورك بإسطنبول، معربا عن إعجابه بشجاعة الشعب التركي.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود