هبوط حاد في شعبية ماكرون مع استمرار الاحتجاجات ، وإصابة أكثر من 400 جريح

بلا قيود



باريس (رويترز) - أظهر استطلاع للرأي يوم الأحد أن شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تراجعت في الأسابيع القليلة الماضية مع استمرار الاحتجاجات على زيادة الضرائب على الوقود في مختلف أنحاء البلاد وذلك في أحدث مؤشر على الاستياء من الإصلاحات الاقتصادية التي يقوم بها الرئيس.

وأفاد الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة إيفوب بين يومي 9 و17 نوفمبر تشرين الثاني ونشرته صحيفة (جورنال دو ديمانش) وشمل قرابة ألفي شخص بأن 25 في المئة فقط من المشاركين عبروا عن رضاهم عن ماكرون بعد أن كانت النسبة 29 في المئة في أكتوبر تشرين الأول.

وتجاهل ماكرون، الذي تولى السلطة قبل 18 شهرا بوعد بتغيير صورة الاقتصاد وإصلاح المؤسسات، نسب شعبيته المتدنية ودفع بسلسلة إصلاحات من بينها تخفيف قوانين التعيين والفصل من الوظائف.

كان سائقون ومتظاهرون قد أغلقوا طرقا في أنحاء متفرقة من فرنسا يوم السبت واتهم الكثيرون منهم ماكرون بأنه لا يشعر برجل الشارع. وخرجت المظاهرات في إطار حملة شعبية أطلق عليها اسم ”السترات الصفراء“ واجتذبت قرابة 288 ألف محتج.

وذكرت وكالة فرانس برس إصابة أكثر من 400 شخص بجروح 14 منهم في حال الخطر، خلال تظاهرات نظمتها "السترات الصفراء" في فرنسا احتجاجا على رفع أسعار الوقود تخللها وفاة احد الاشخاص، بحسب وزير الداخلية كريستوف كاستانيه.


والحصيلة الجديدة تشكل ضعف التي اعلن عنها السبت، بعد ليلة "مضطربة" في 87 موقعا في ارجاء البلاد حيث أغلق محتجون الطرق تعبيرا عن غضبهم ازاء سلسلة زيادات في ضريبة الوقود وكذلك على سياسة الرئيس ايمانويل ماكرون.

وتتضمن حصيلة الجرحى البالغة 409 اشخاص، 28 عنصرا من الشرطة والشرطة العسكرية وجهاز الإطفاء.
متظاهر يلقي مقذوفا على عناصر الشرطة خلال تظاهرة ضد رفع أسعار الوقود في بلدة قومبيه في غرب فرنسا في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 2018. 
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود