برشيد.. شكاية لدى الوكيل العام بسطات تتهم رئيس مركز الدرك الملكي بحد السوالم بالاحتجاز و ممارسة التعذيب



بلاقيود

علمت الجريدة، أن المصطفى الكواشة بطاقته BK204696 أودع لدى الوكيل العام للملك بسطات شكاية مؤازرا بالهيئة الوطنية لحقوق الإنسان يتهم من خلالها رئيس مركز الدرك الملكي بحد السوالم إقليم برشيد بالإحتجاز و ممارسة التعذيب بحقه.


كما تقدم بشكاية أخرى إلى القائد العام للدرك الملكي يطالب من خلالها فتح تحقيق مع رئيس مركز الدرك الملكي بحد السوالم حول الإحتجاز والتعذيب.. و شكاية أخرى وجهتها الهيئة إلى المجلس الوطني لحقوق الإنسان المؤسسة الدستورية..

وحسب إفادة الضحية و ما وقع عليه من تصريح، فإنه تقدم إلى مركز الدرك الملكي بحد السوالم من أجل الوقوف على مشكل بين ابنه وبين أحد المشتكين في قضية تتعلق بالضرب والجرح، قبل أن يدخل رئيس مركز الدرك الملكي بحد السوالم في ملاسنة بينه وبين المصطفى الكواشة حول استعمال الهاتف الشخصي، مما جعله يقوم باعتقاله فورا ويأمر عناصر الدركيين الذين فاق تعدادهم العشرة أن يطرحوه أرضا ويكبلوا يديه ، وفعلا طرحوه أرضا و وضعوا الأصفاد في يديه، و أمرهم بأن يضعوا الأصفاد في رجليه كذلك، و أن يرطبوا يديه مع رجليه، وحسب تصريح الضحية، أنه عندما استعصى عليهم ذلك اكتفوا بوضع الأصفاد في يديه خلف ظهره وهو مطروح أرضا، وأخذ رئيس مركز الدرك يدوس على ظهره ورأسه برجليه، وأوقفوه، ووجه له رئيس مركز الدرك لكمة قوية ، لكن جاءته في رأسه دون وجهه كما أراد "الجلاد"، وكل ذلك التنكيل والتعذيب جرى أمام أعين ابن الضحية دون مراعاة للآدمية ولا للأخلاق أو المهنية.. انسلخ هذا المخلوق من كل شيء؟
أثار التعذيب على جسد الضحية يقول أنه تعرض لها على يد "جلاد" مركز درك حد السوالم

لكن، و بعد أن وجد رئيس مركز الدرك أنه في ورطة بعد أن تدخلت الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان لدى القيادة الجهوية للدرك الملكي، وطلبت منها إجراء تحقيق حول الواقعة، بعدما تلقت اتصالات تفيد أنهم لاحظوا الدركيين يجرو المصطفى الكواشة داخل المركز ، وهكذا لفق له تهمة تبادل الضرب والجرح، وو قعه محضرا تحت الإكراه بعد ما تعرض له من تعذيب ظاهر على جسده، حسب إفادته وتصريح بعض الشهود.

وهنا يطرح سؤال قانوني، هل شكاية الضرب والجرح، خاصة التي لاتتوفر لا على شهود أو شهادة طبية تفوق مدتها 21 يوما، تعطي الحق للدرك أن يذهبوا للمشتكى به ويعتقلوه من بيته دون توجيه أي استدعاء أولي له؟

تم لماذا لم يوجه للضحية المصطفى الكواشة استدعاء للحضور إلى مركز الدرك إذا كان فعلا متهما بتبادل الضرب والجرح؟ فلم يتوصل أي من الأب أو ابنه بأي استدعاء، وإنما ذهبت دورية للدرك أخذت الإبن من منزله، واقتادوه إلى مركز الدرك بالسوالم، وبعدها دخل رئيس مركز الدرك في مشادة كلامية مع الأب الضحية، أمر الدركيين بأن يطرحوه أرضا، وبعدما انتهوا منه اتصل بالنيابة العامة، ولاندري ما هي التهمة التي قالها لهم بحقه، حتى يعطي لفعله المخالف للقانون صبغة قانونية، ويصبح الضحية موقوف على ذمة تعليمات النيابة العامة، وقضى عندهم فترة الحراسة النظرية 48 ساعة، وتم تقديمه إلى النيابة العامة ببرشيد، فأطلقوا سراحه صحبة ابنه، مما يدل على أن رئيس مركز الدرك تعمد وبسوء نية تبيلغ أشياء للنيابة العامة عن الضحية لم يفعلها، نكاية وتشفيا به، ومن أجل تكسير إرادة الأشخاص؟؟

لأننا نعلم أن بعض ممن لايتورعون ، أنهم يتصلون بالنيابة العامة ويعطونهم أقوالا هم متأكدون من أن النيابة العامة ستقول لهم الوضع تحت تدابير الحراسة النظرية، وإذا كان الشخص محظوظا و مرضي عنه؟؟؟ ـ رغم أنه مرتكب لأفعال توجب وضعه رهن الحراسة النظريةـ فإنهم يبلغون عنه معلومات مخففة، حتى يتم تقديمه في حالة سراح؟؟ مالم يتعلق الأمر بجنايات ظاهرة لاغبارة عليها.

وهناك جانب قانوني آخر، أن رئيس مركز الدرك خالف إجراءات قانون المسطرة الجنائية، خاصة المادة 66 بحيث لم يتل على الضحية وابنه حقوقهم ، ومن بينها أنه من حقهم التزام الصمت، والإتصال بأحد عائلة أي موقوف ، أو تعيين محام.. هذه الديباجة مكتوبة في أعلى المحاضر وهي صيغة يتم نسخها ووضعها أعلى المحاضر ويوقع عليها المتهمون أو الضحايا، لكن بالرجوع إلى سجل المكالمات هاتف العمل أو أي هاتف يدع رئيس مركز الدرك أنه اتصل منه، نجد أنه لم يخبر أي من أفراد الموقوفين الضحايا أو المتهمين، لكن التوقيع على عبارة أشعرت بكافة حقوقي ... فهي مجرد عبارة والأغلب الأعم من الموقوفين لاعلم لهم بها، يوقعون وهم لايعرفون على ما يوقعون.

إنه بمجرد أن نشرنا بيان الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان بحق هذه الواقعة، حتى بدأت تتقاطر علينا عشرات المكالمات من ضحايا رئيس مركز درك حد السوالم الذي حول المركز إلى مقر لجلد المواطنين و إشباعهم سبا وشتما، ويهددهم بأنه سوف يرسلهم للسجن إن ردوا عليه الكلام، وسوف ننشر بعض شكايات ضحايا رئيس مركز درك السوالم التي توصلت بها الجريدة موقعة وممضاة، هذا الذي أصبح يطلق عليه الضحايا "الجلاد" و "صعصع" حد السوالم

وحسب مصادر الجريدة ، فإن رئيس مركز الدرك هذا، سجله سيئ للغاية بخصوص عمله، ولا يدري الرأي العام لماذا ظلت القيادة الجهوية تتغاضى عن تصرفات مثل هؤلاء "الجلادين" رغم كثرة ضحاياه.. ومن يحسب نفسه حتى يحاول الرجوع بنا إلى العصر الحجري، ويمارس على المواطنين الإضطهاد والترهيب؟؟

إن الدرك الملكي تديره إدارة مركزية شريفة تحظى باحترام كبير من الشعب، فهي في خدمة الوطن والمواطنين، والقاعدة أن جهاز الدرك الملكي به الشرفاء الغيوريين على أرضهم ووطنهم، لكن هذه حالات فردية شاذة من القاعدة، يطالب المتضررون من الإدارة المركزية فتح تحقيق و اتخاذ ما يلزم بحق أمثال هؤلاء الذين يسيئون إلى أنفسهم فقط.

هؤلاء الذين يأبون أن يتأقلموا مع ترسانة من القوانين التي وضعها المغرب و المواثيق والمعاهدات التي وقع عليها المغرب بخصوص مناهضة التعذيب و ضمان حقوق الإنسان والتطور الحاصل على المستوى الوطني.

أثار التعذيب على جسد الضحية

الدرك الملكي بفاس يفكك عصابة متخصصة في عمليات سرقة تستهدف شاحنات نقل البضائع

arrestation cdaaf

تمكنت عناصر الدرك الملكي بفاس، الجمعة الماضية، من تفكيك عصابة متخصصة في عمليات سرقة ليلية تستهدف حمولات شاحنات نقل البضائع على محور الطريق السيار الخميسات – تازة.

وعلم لدى السلطات المحلية لولاية جهة فاس مكناس أن هذه العملية مكنت من توقيف خمسة متهمين وشخص ينشط في بيع المسروقات وكذا حجز كمية هامة من السلع المسروقة وسيارتين تستعملان في نقلها.

وأضاف المصدر أن الأبحاث تتواصل تحت إشراف النيابة العامة المختصة من أجل تحديد هوية شركاء محتملين وتوقيفهم.

إيداع البرلماني و رئيس المجلس الجماعي السابق للجديدة ومن معه السجن المحلي بالبيضاء

78 b97a0

بلاقيود

علمت الجريدة من مصادرها، أن البرلماني و رئيس المجلس الجماعي للجديدة السابق "سجدة" تم إيداعه السجن المحلي بالبيضاء رفقة ثلاثة آخرين.

ويأتي ذلك أثناء تقديمه من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضاية أمام الوكيل العام لمحكمة جرائم الأموال بالبيضاء نهار اليوم بتهمة اختلاس أموال عمومية... حيث قررت النيابة العامة متابعة المتهم رئيس المجلس الجماعي السابق وهو برلماني و باقي المتهمين وهم : مهندسة ومقاول و مسؤول مكتب الدراسات في حالة اعتقال.

و كانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالبيضاء قدمت إلى منطقة سيدي بوزيد إقليم الجديدة الجمعة الماضية واقتادت رئيس المجلس الجماعي السابق سجدة للتحقيق معه في تهمة اختلاس أموال عمومية رفقة مهندس ومهندسة وأحد المستشارين "م" ومقاول.

وتشير المصادر أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية كانت قد استمعت إلى ثمانية أشخاص، فتابعت النيابة العامة لجرائم الأموال أربعة متهمين في حالة اعتقال، والآخرين في حالة السراح.

مديرية الأمن تفاعلت مع مقطع فيديو يوثق تعرض سيدة لاعتداء جسدي وهتك عرض باستعمال العنف



تفاعلت المديرية العامة للأمن الوطني، بسرعة وجدية، مع مقطع فيديو تم تداوله، مساء اليوم الاثنين، عبر تطبيقات التراسل الفوري، يوثق واقعة تعرض سيدة الاعتداء جسدي عنيف وهتك عرض باستعمال العنف، وباشرت بشأنه بحث أظهر أن الأمر يتعلق بقضية سبق وأن عالجتها مصالح ولاية أمن الرياط بتاريخ 8 يونيو من السنة الجارية .

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني بأن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بالرباط سبق وأن فتحت بحثا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك على خلفية العثور على الضحية التي تظهر في مقطع الفيديو وهي ملقاة بأحد أزقة المدينة العتيقة بالرباط في حالة خطيرة، قبل أن توافيها المنية بتاريخ 11 يونيو جراء مضاعفات الإصابات التي تعرضت لها.

وأضاف المصدر ذاته أن الأبحاث التي باشرتها مصالح الشرطة القضائية كانت قد أسفرت على الفور عن تحديد هوية المشتبه به في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، وهو نفس الشخص الذي يظهر في مقطع الفيديو وهو يعتدي على الضحية، حيث تم توقيفه وتقديمه أمام العدالة من أجل جريمة القتل العمد.

وأشار البلاغ إلى أنه، وفي المقابل، وعلى ضوء مقطع الفيديو الذي تم تداوله بخصوص القضية، باشرت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بحثا لتحديد هوية المتورطين المفترضين في هذه الجريمة، وعلى الخصوص المشاركين في الاعتداء على الضحية وتصوير مقطع الفيديو المتداول.

إعادة تمثيل جريمة صهريج السواني بمكناس، والسؤال عن سبب تكاثر الأفعال الإجرامية؟

IMG 20190714 efe3e

مكناس: عبد العالي عبدربي

أعيد تمثيل الجريمة التي ذهبت بحياة الطفل رضى العمري بعد زوال الأحد بالبناية المهجورة، المقر السابق لأكاديمة وزارة التربية الوطنية جهة مكناس- تافيلات بمكناس، وسط حضور حشد من الجماهير التي حلت بفضاء صهريج السواني، مسرح الجريمة، المتأثرة ببشاعة الجريمة، والراغبة في إحقاق العدالة ومتابعة الجانين. 

وقد أظهرت عملية إعادة التمثيل، أن المشتبه فيهم في ضلوعهم في هذه الجريمة، على اﻷقل عنصران شاركا في العملية، في حين تم الحديث عن شخص ثالث. يتعلق الأمر بالمشتبه به اﻷول، والمسؤول اﻷول عما جرى، المعروف باسم بيور، البالغ من العمر 35 سنة، وهو من ذوي السوابق القضائية في القتل العمد واﻻعتداءات الجسدية والجنسية، أما العنصر الثاني الذي شارك في عملية إعادة تمثيل الجريمة، فهو المعروف باسم الرمجاني، القاصر البالغ من العمر 17 سنة، حسب ما ورد في بلاغ صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني في الموضوع.

هذا، وقد قام المسمى بيور باقتياد الطفل رضى من فضاء صهريج السواني إلى داخل البناية المهجورة قبل أن يدخله إلى بناية ذات مساحة ضيقة آيلة للسقوط، قرب البوابة الرئيسية للبناية، تبدو على شكل مخدع للحراسة، هناك تناوب المشتبه فيهما، رفقة عنصر ثالث ذُكر على أنه يعرف باسم الحسكة، على اغتصاب الطفل رضى قبل أن يجهز عليه بيور والحسكة، حسب إفادة الرمجاني.

الكشف عن ملابسات هذه الجريمة تم في وقت قياسي، حيث تم توقيف المسمى بيوض، ليلة اﻷربعاء وسط الجماهير التي حضرت مسرح الجريمة لحظة العثور على جثة الهالك، في حين تم توقيف الرمجاني في اليوم الموالي. وقد أجرت المصلحة الولائية للشرطة الولائية بمكناس، حسب تصريح رئيسها، محمد الغرنوق، أبحاثا وتحقيقات ميدانية مكثفة، مدعومة بالخبرات والتقنية الضرورية، كما تم الاستماع إلى كل من يمكن أن يفيد إلى فك خيوط هذه الجريمة، حيث تم اﻻستماع، حسب نفس المصدر، إلى حوالي خمسين عنصرا.

وكشفت إفادات أحد المشتبه فيهم، كون حارس سيارات أثار انتباهه دخول الجناة وخروجهم من مسرح الجريمة، وأعطى صغيرهم “رامجاني” خمسة دراهم ليكشف له عن ما يدور داخل “الأكاديمية” المهجورة. إلا أن ذلك سيكون نقطة لدخوله غمار مغامرة غير محسوبة النتائج.
ومن مفارقات الحادث أن المدعو الحسكة شارك في عملية البحث عن الطفل بعد اختفائه وقبل اكتشاف الجريمة، حسب تقارير إعلامية، في حين شوهد المسمى الرمجاني مع الحشود التي كانت على جنبات صهريج السواني لحظة اكتشاف جثة الضحية، وكان يردد مع الجماهير بدعوات لمعاقبة الجانين.

وإذا كانت مصالح الشرطة القضائية  قد تمكنتمن  الكشف عن الفاعلين الرئيسيين في هذه الجريمة التي هزت الشارع المكناسي، وتقديمهم للعدالة لتقول فيهم كلمتها في وقت قياسي، فإن ما يدعو إليه كل المتتبعين والمعهتمين والرأي العام المحلي، هو الوقوف على جذور الجريمة التي لن نجدها إلا في تفشي كل أنواع المخدرات بشكل علني وفي واضحة النهار، في مدينة ليس حي بني أمحمد فيه إلا صورة مصغرة لما يمكن أن تشاهده في باقي أحياء المدينة. فالجناة هم من شباب الحي التائه المتسكعين بجوانب صهريج السواني المنتشين بتخدير بمادة "السيليسيون" جهارا. محدثين فوضى نتيجة لمشاجراتهم التي لا تنتهي.
IMG 201907140 d5461
أما إذا انتقلنا إلى باقي دروب وأزقة الحي، فإن وضعها توضحه تدوينة أحد أبنائه حين سمع في الفيديو التي انتشر عن إعادة تمثيل الجريمة، المشتبه فيه الثاني وهو يقول، أنه كان في درب فران صحراوة قبل أن يتوجه إلى صهريج السواني، ومما جاء التدوينة : أثناء تمثيل الجريمة نطق المشتبه فيه الرمجاني باسم درب فران صحراوة. هذا الدرب الذي تخرج منه سابقا أساتذة مهندسون ضباط سامون في أعلى مراتب الجيش... محامون وﻻة أمن والقائمة طويلة. أصبح اليوم مرتعا للمجرمين. فبيع المخدرات بكل أنواعها ابتداء من مادة "السيلسيون" مرورا بالحشيش والكيف. الى حبوب الهلوسة القرقوبي.وهذا بيت القصيد.

هل أعين السلطات لا علم لها بهذا .أم أنها تغض البصر... للأشارة، فقد سبق و نبه بعض السكان من الخطر المخيم على هذه المناطق عامة و درب فران صحراوة ة درب سيدي بلال درب مولاي علي درب الزيتونة. درب العربي بن كروم و السويقة خاصة. بهذه الحرقة تحدث شخص واحد، وبحرقة أكثر، تحدثت الجماهير التي حجت إلى مسرح الجريمة وبحت أصواتها على جنبات صهريج السواني، مطالبة بإعدام الجناة، وداعية كذلك، وهذا هو الأهم إلى إعادة الأمن المفقود إلى المدينة الوادعة التي كانت ترفل في بهجة باﻷمن.
IMG 2019071 17a11
والسؤال الذي يطرح نفسه بإلحاح: تلك مسؤولية من؟ هل مسؤولية اﻷمن المطالب بالخروج من التحركات الموسمية واﻻنخراط في استراتيجية واضحة المعالم للقضاء على كل مظاهر الجريمة، والذي أظهر في هذه المناسبة، وفي غيرها، أنه قادر على ركوب التحدي، هل هي مسؤولية المجتمع الذي يمر أفراده صباح مساء، على ظواهر الانحلال واستعمال المخدرات، بشكل يطلب فيه المواطن بمنحه إذنا لتجاوز المتعاطين ليدخل بيته، ويسكت على كل ذلك؟ أم مسؤولية الإعلام المحلي الذي اكتفى في الغالب بدرو المصفق على ما اعتبره إنجازات، لم تكن في الواقع سوى القليل مما يجب القيام به لصالح مدينة المولى إسماعيل؟ أم مسؤولية المجلس البلدي التي يبدو أنه غير منشغل بوقف زحف الظلام الذي يزحف على كل أحياء المدينة مفضلا الاستسلام ورفع الراية البيضاء؟ إضافة إلى عجزه عن وقف نزيف مقاهي الشيشة؟ أم مسؤولية المجتمع المدني الذي استحلا لعبة المنح فتماهى مع شروطها ناسيا أدواره الحقيقية في الترافع عن المدينة وسمعتها؟؟؟
IMG 2019071 0e3f0

القنيطرة..توقيف شخص ظهر رفقة عدد من المشتبه فيهم وهم يشهرون أسلحة بيضاء



تمكنت مصالح ولاية أمن القنيطرة، زوال اليوم الأحد، من توقيف شخص يبلغ من العمر 27 سنة، من ذوي السوابق القضائية في الاتجار في المخدرات، سبق وأن ظهر رفقة عدد من المشتبه فيهم وهم يشهرون أسلحة بيضاء من الحجم الكبير بأحد مناسبات الأعراس، في واقعة وثقها مقطع فيديو تم تداوله عبر تطبيقات التراسل الفوري.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الأمن الوطني كانت قد تفاعلت بسرعة وجدية مع هذا المقطع، وأجرت أبحاثا لتحديد ظروف وملابسات تسجيله، أظهرت أولا أنه يتعلق بحفل زفاف جرى بتاريخ 08 يوليوز الجاري بمنطقة الساكنية بمدينة القنيطرة، كما مكنت من تحديد هوية عدد من المشتبه فيهم الذين يظهرون به وهم يشهرون أسلحتهم البيضاء، قبل توقيف أحدهم زوال اليوم بنفس المدينة.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم وضع المشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تجريه المصلحة الولائية للشرطة القضائية بإشراف من النيابة العامة المختصة، فيما تتواصل الأبحاث والتحريات الميدانية المكثفة من أجل توقيف بقية المشتبه فيهم بعد أن تم تحديد هويات مجموعة منهم.