بلاقيود|جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

 

  

 
 

غدا الجمعة أول أيام عيد الفطر المبارك في المغرب (وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية)



الرباط – أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مساء اليوم الخميس، أن فاتح شهر شوال الذي هو يوم عيد الفطر المبارك هو يوم غد الجمعة.

وفي ما يلي نص بلاغ الوزارة :

“تنهي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى علم المواطنين أنها راقبت هلال شهر شوال لعام 1439 هـ، بعد مغرب يوم الخميس 29 رمضان المعظم 1439 هـ موافق 14 يونيو 2018 م، فثبتت لديها رؤية الهلال ثبوتا شرعيا.

وعليه فإن فاتح شهر شوال، الذي هو يوم عيد الفطر ، هو يوم غد الجمعة 15 يونيو 2018م.

أهل الله هذا الشهر المبارك وعيد الفطر السعيد على مولانا أمير المؤمنين وحامي حمى الوطن والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، باليمن والخير والبركات، وعلى ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وسائر أفراد أسرته الملكية الشريفة، وأعاده على الشعب المغربي، والأمة الإسلامية قاطبة بالرقي والازدهار والأمن والهناء

اقليم افران.. تتويج الفائزين في المسابقات القرآنية خلال شهر رمضان المبارك



محمد الخولاني

نظم المجلس العلمي لإقليم افران بتعاون مع عمالة افران ومندوبية الاوقاف والشؤون الاسلامية مسابقات في حفظ وتجويد القرآن الكريم خلال شهر رمضان المبارك بكامل الإقليم

وبعد الاقصائيات أفرزت النتائج عن فوز 3 مرشحات ومرشح واحد 3 منهم من مدينة أزرو والرابعة من جماعة ابن صميم

وقد أقيم بالمناسبة أمسية قرآنية بمسجد زاوية ابن صميم تم خلالها تكريم الفائزين وتسليمهم جوائز اشرف على توزيعها عامل الاقليم رفقة رئيس المجلس العلمي ومندوب وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية وثلة من ممثلي المنابر الاعلامية ومنتخبين وشخصيات عسكرية ومدنية ورجال السلطة

ويذكر أن الطفل الفائز إبراهيم الراجي احتل الرتبة الاولى بالنسبة للذكور بفضل التجويد وحفظ 3 أحزاب بينما القارئة الصغيرة تمكنت من حفظ 10 أحزاب وإتقانها التجويد وفي صنف النساء فازت القارئة زهور العمراوي بالرتبة الأولى من خلال حفظ 15 حزب مع التجويد متبوعة بالقارئة مونية السالمي بحفظ 10 أحزاب، وتهدف هذه المسابقات إلى تشجيع الناشئة على حفظ القران الكريم وحث الأباء على توجيه أبنائهم إلى التشبث بتعاليم الاسلام والتربية الصالحة


مدرسة عمر بن الخطاب بالشمال.. واحة للقرآن في حضن جبل



الأناضول: طلاب من كلا الجنسين لم تثنهم وعورة الجبال ولا برودة طقس المنطقة الواقعة قرب مدينة "شفشاون" شمالي المغرب، من الالتحاق بالمدرسة طمعا في حفظ كتاب الله وإكمال مسيرتهم الدراسية.

ورغم المسالك الصعبة، يأتي الطلاب من كل صوب لمدرسة عمر بن الخطاب للتعليم العتيق (التعليم الديني التقليدي)، التي تحتضنها قرية جبلية وعرة تدعى "باب برد"، تقع على منحدرات جبال إقليم شفشاون حيث تجذب مئات الطلاب الذين تركوا منازلهم والتحقوا بها طلبا للعلم.

فتحت المدرسة التابعة لوزارة الأوقاف المغربية أبوابها عام 2001 أمام الطلبة من مختلف الجنسيات، من أجل حفظ القرآن الكريم ومتابعة الدراسة الأكاديمية فيها، ومنذ ذلك الحين تخرج فيها مئات الطلبة الحافظين لكتاب الله، والحاصلين على تكوين شرعي وعلمي يؤهلهم للالتحاق بمختلف جامعات وكليات البلاد.

الأمين بنعليلو اللنجري، المدير العام للمدرسة يقول في حديث للأناضول: "بدأت هذه المدرسة العمل بنظام التعليم العتيق سنة 2001، وبالرغم من وجودها في منطقة نائية جدا، إلا أن ذلك لم يمنع المئات من الطلبة والطالبات من الالتحاق بصفوف المدرسة من أجل متابعة دراستهم وحفظ كتاب الله".

وتعتبر مدرسة عمر بن الخطاب واحدة من بين 287 مدرسة (دينية) رسمية تتوزع على امتداد تراب المملكة المغربية، تدرس بالتوازي مع تحفيظ القرآن الكريم مختلف التخصصات الأكاديمية المدرسة، ويدرس فيها ما يزيد على 32 ألف طالب من الذكور والإناث.

 قرآن بالألواح

بحيوية ونشاط منقطعي النظير، ينكب قسم من تلاميذ المدرسة صباح كل يوم على ألواحهم الخشبية مرتلين آيات الله بصوت جماعي يُخيّل للسامع أنه طنين نحل، فيما يشرع القسم الآخر في دراسة مختلف المواد التعليمية التي تدرسها المدرسة.

يبدأ تلاميذ "عمر بن الخطاب" مشوارهم في ترتيل الآيات القرآنية المكتوبة على الألواح الخشبية وحفظها، واستظهار ما تم حفظه على شيخهم، قبل أن يملي هذا الأخير عليهم وِرْدًا آخر ليعاودوا الكرة مجددا.

وقال محمد علال معلم بالمدرسة "في الصباح الباكر يبدأ التلاميذ حفظ الآيات القرآنية، بعد ذلك يقومون بعرض ما حفظوا على المحفظ (المعلم)، ثم تتم عملية محو الألواح الخشبية، لتبدأ بعدها مرحلة تلقين الآيات وكتابتها في الألواح لتبدأ عملية الحفظ من جديد".

وعن مدة الدراسة بالمدرسة، أوضح علال للأناضول أن "هناك من التلاميذ من يرغب في المكوث عامين أو ثلاثة أو أربعة في حفظ القرآن، وبناء على ذلك نقوم بوضع برنامج تحفيظ خاص بكل طالب، حيث يتناسب هذا البرنامج مع قدرات الطالب ورغبته ووقته".

 حفظة وحافظات

ظلت المدرسة مقتصرة على تعليم الذكور فقط حتى عام 2014، وقتها أتاحت لأول مرة الفرصة أمام الإناث من أجل حفظ القرآن والدراسة فيها.

ويوضح مدير المدرسة الأمين اللنجري أنه "انطلاقا من الحاجة الماسة إلى تخريج العالمات، فتحت المدرسة سنة 2014 جناحا خاصا بالإناث من أجل تعلم القرآن الكريم ومتابعة الدراسة، وقد أكمل الفوج الأول من هؤلاء الفتيات حفظ كتاب الله كاملا".

كورود مرتبة في إكليل، تنتظم طالبات المدرسة بجلابيبهن الحمراء الموحدة حول محفظهن، يرددن الآيات القرآنية تارة ويستظهرن ما حفظن تارة أخرى.

أسماء خرشيش (15 عاما)، واحدة من تلميذات هذه المدرسة تقول للأناضول "أتممت حفظ القرآن الكريم خلال ثلاث سنوات، وأنا الآن مستمرة في تثبيت هذا الحفظ، وفي نفس الوقت أتابع الدراسة في المستوى الثالث الإعدادي".

 تعليم شرعي وأكاديمي

توفر مدرسة عمر بن الخطاب إضافة إلى التعليم الديني إمكانية الدراسة في جميع المستويات الدراسية، ابتداء من المرحلة الابتدائية إلى غاية الثانوية العامة.

وفي هذا الخصوص، يقول أمين اللنجري مدير المدرسة "تدرس هذه المدرسة كل المستويات من الابتدائي حتى الثانوي، وتؤهل شهادة الثانوية العامة الصادرة عنها لإكمال الدراسة الجامعية في الجامعات المختلفة، كما تخول هذه الشهادة لحاملها ولوج معاهد الشرطة ومناصب العدل وغيرها".

عبد الواحد يخلف، أحد تلاميذ المدرسة والذي التحق بصفوفها منذ عامين، يقول للأناضول "التحقت بالمدرسة رغبة في تعلم العلوم الشرعية، إلا أنني أتابع في نفس الوقت دراسة العديد من المواد الأخرى كالرياضيات والفلسفة واللغات وغيرها".

وحول تجهيزات المدرسة لاستقبال الطلاب، وظروف إقامتهم في تلك البقعة النائية، يضيف يخلف "بالرغم من برودة الطقس ووعورة المكان، إلا أن تجهيزات المدرسة سواء على مستوى المبيت أو الدراسة خففت من قساوة الظروف، إضافة الى أن وجود طاقم معلمين متميز، شجعني على الاستمرار وإكمال مسيرتي في هذه المدرسة".

أمير المؤمنين يأذن بفتح 30 مسجدا في وجه المصلين



الدار البيضاء – أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق اليوم الجمعة، بمسجد الإخلاص بعمالة مقاطعات ابن مسيك بالدار البيضاء، أن أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تفضل، بمناسبة شهر رمضان المبارك، فأذن بأن يفتح 30 مسجدا تم بناؤها أو أعيد بناؤها، أو تم ترميمها من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وقال السيد التوفيق في كلمة ألقاها بين يدي جلالة الملك، بعد أداء صلاة الجمعة، أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية رصدت غلافا ماليا يناهز 200 مليون درهم، لبناء 11 مسجدا جديدا، وإعادة بناء 17 آخرا، وترميم مسجدين أثريين، بقدرة استقبال إجمالية تقدر 20 ألفا من المصلين.

وفي هذا الإطار، أبرز الوزير أنه تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية في مجال تدبير المساجد، تم وضع خطة مبنية على مقاربة تشاركية، للتعامل مع وقائع عديدة.

ومن بين هذه الوقائع، يتابع السيد التوفيق، توفر المملكة على 51 ألف مسجد، منها 70 بالمائة بالمجال القروي، وضرورة المحافظة على ما يقارب 900 مسجد أثري، وضرورة مواجهة الطلب السنوي الناتج عن النمو الديموغرافي والذي يقدر بـ240 مسجدا جديدا.

كما أبرز الوزير في هذا الصدد أن مراقبة بنايات هذه المساجد حسب الضوابط التقنية والقانونية، تسفر سنويا عن إغلاق حوالي 140 مسجدا قصد إعادة بنائها.

وأضاف أن الخطة تشمل مجموعة من الإجراءات الموجهة لمواكبة سياسة اللاتمركز، وضمان الحياد التام للمساجد، ودعم رسالتها الدينية والعلمية والثقافية والاجتماعية، وتعبئة الموارد المالية والبشرية الضرورية، وإدماج التكنلوجيا الحديثة، والاستجابة لقضايا الاستدامة.

كما أشار الوزير إلى أن هذه الخطة تعتمد على ثلاث دعامات، تهم توسعة خريطة المساجد، وتحسين جودتها، والمحافظة على التراث، مشيرا إلى أنه تمت برمجة 83 إجراء تنمويا في إطار هذه الخطة الرائدة.

وذكر السيد التوفيق، في هذا السياق، أن هذه الإجراءات تهم على الخصوص، إحكام الخريطة الوطنية للمساجد، ومراجعة الدليل المرجعي للخصوصيات المعمارية وشروط التوزيع والبناء، وتعبئة المحسنين وتجويد الشراكة معهم، وتطوير خطة النجاعة الطاقية والمنظومة المعلوماتية المتعلقة بالتدبير، ومراجعة الإطار التشريعي المتعلق بالعمل التطوعي في بناء وتسيير المساجد.

ولم يفت الوزير التذكير بهذه المناسبة، بعدد القيمين الدينيين في المساجد بمختلف أصنافهم، والذي يبلغ 72 ألفا، مشيدا بالتفاني والإخلاص الذي يظهرونه في أداء مهامهم

عملية إجراء القرعة بالنسبة لموسم حج عام 1440هـ تنطلق يوم 18 يونيو المقبل



الرباط – تنهي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى علم المواطنين ممن تقدموا بطلب تسجيلهم لأداء مناسك الحج لعام 1440 هـ أن عملية إجراء القرعة لتحديد القوائم النهائية لهذا الموسم ستجرى يوم الاثنين 18 يونيو المقبل إلى غاية الجمعة 29 من نفس الشهر.

وأوضح بلاغ للوزارة، اليوم الخميس، أن إجراء القرعة سيتم على مستوى القيادات والمقاطعات بالنسبة لحجاج التنظيم الرسمي بمختلف عمالات وأقاليم المملكة، وعلى مستوى العمالات بالنسبة لحجاج وكالات الأسفار السياحية بمختلف عمالات وأقاليم المملكة.

وأضاف البلاغ أنه سيتم الإعلان، مباشرة بعد انتهاء عملية القرعة، عن اللائحة النهائية للحجاج الذين أسفرت القرعة عن اختيارهم بالنسبة للتنظيمين، وكذا لائحة الانتظار الخاصة بهما لتعويض المعتذرين من اللائحتين.

أمير المؤمنين يترأس الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية



الرباط – ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، اليوم الثلاثاء بالقصر الملكي بالرباط، الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

وألقى درس اليوم، بين يدي أمير المؤمنين، البروفيسور روحان امبي أستاذ كرسي بجامعة “أنتا ديوب” بدكار ورئيس “مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة – فرع السنغال”، متناولا بالدرس والتحليل موضوع : “الثوابت الدينية المشتركة، عامل وحدة بين المغرب والدول الإفريقية”، انطلاقا من الحديث النبوي الشريف عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “لا يزال أهل الغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة”.

واستهل المحاضر بالتأكيد على أهمية موضوع الدرس موضحا أن الأمر يتعلق بموضوع عظيم بالنسبة للمملكة المغربية ولعدد من البلدان الأفريقية، “هذه البلدان التي تربطها مع المغرب روابط عريقة قامت على امتداد القرون على أساس المشترك الديني الذي كان لحمة العلائق في الماضي”، موضحا أنه ما يزال يحتفظ بكل طاقاته لتقوية أواصر الحاضر وآفاق المستقبل.

وخص البروفيسور روحان امبي، بشكل خاص، العلائق بين الجانبين في المستوى العميق، أي المستوى الشعبي الوفي للحمولة الروحية والفكرية، موضحا أن هذا المستوى الشعبي لا يتأثر بالتغيرات الظرفية ولا بالاختيارات الشخصية الخاضعة للحسابات السياسية التي قد تقع بسبب الجهل بهذا المشترك أو نكرانه من شريحة بهذه البلدان، أو تستهدفه أطماع المزاحمة أو المنافسة من خارجها. وشدد في هذا السياق على أنه “مشترك لا يتزعزع لأنه مبني على الصدق والخير والمعروف مصداقا لقوله تعالى (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة …) “.

وأبرز المحاضر أن النهضة المباركة لأمير المؤمنين في تنمية العلاقات مع الدول الأفريقية على أساس النصح والخبرة وحماية الهوية والنفع المشترك، لا بد أن تواكبها حركة توعية وتبصير للمغاربة وإخوانهم من بلدان إفريقيا الأخرى بهذه الأرضية الصلبة التي مهدها الأجداد في موضوع الثوابت المشتركة في الجانب الديني، لاسيما وأن الدين يستهدفه اليوم عدوه وهو “التطرف”.

وأكد البروفيسور روحان امبي أنه إذا كان هناك في خارج إفريقيا من ينظر إلى شعوبها باعتبارهم لقمة سائغة يمكن أن يعبث في هويتها، فقد ظلت العلائق الروحية بين المغرب وشعوب إفريقيا قائمة على البر والتقوى بكل مظاهر الإصلاح.

وأوضح أنه في الوقت الذي لم يكن يتهدد هوية تلك الشعوب خطر له علاقة بالاختيارات العقدية والمذهبية والسلوكية، فإن شرا مستطيرا يرتبط بفتنة التطرف يتهددها اليوم في ظل الخروج عما كان عليه الأسلاف من احترام التعدد والاختلاف داخل الاجتهادات في الجوانب المذكورة. وعبر المحاضر عن الأمل في أن يواصل أمير المؤمنين جهوده الدؤوبة من أجل تعزيز وشائج النصيحة في الدين والمنافع في الدنيا مع هذه البلدان الإفريقية، وأن يتعاون معها جلالته من أجل حماية أمنها الروحي وهويتها الثقافية داخل الثوابت المشتركة.

وفي هذا الصدد، أبرز المحاضر أن المقصود بمصطلح الثوابت هو الاختيارات الدينية في العقيدة والمذهب والسلوك الروحي التي اختارها المغاربة ومعهم عدد من أهالي البلدان الإفريقية، لاسيما في غرب القارة، اختيارا حرا من بين اجتهادات الأئمة الأوائل الذين استنبطوا أحكام الدين، مشيرا إلى أن هذه الثوابت الدينية المشتركة تتمثل في أربعة تشمل إمارة المؤمنين والمذهب المالكي والعقيدة الأشعرية والتصوف.

وبخصوص الثابت الأول، المتعلق بإمارة المؤمنين، فقد أبرز المحاضر أنه بالرغم من أن لكل شعب من شعوب لإفريقيا وطنه السياسي ولهذا النظام مشروعيته العصرية بالاختيار والانتخاب، إلا أن المسلمين في كل بلد من هذه البلدان يعرفون رمزية إمارة المؤمنين في تاريخ الإسلام، وتاريخها الفعلي العريق في المملكة المغربية، باعتبارها مشتركا رمزيا لا يهم الحياة السياسية للبلدان ولكن له أهمية روحية عبر الأفارقة عنها باستمرار، وتجلت في بعض مواقف الزعماء الدينيين الأفارقة الذين حرصوا على تقوية الصلات مع ملوك المغرب حيث كانوا يفدون عليهم. وأشار في هذا الخصوص إلى أن بعضهم شد الرحال لزيارة المغفور له الملك محمد الخامس في منفاه.

وأكد في هذا الصدد، أنه على مدى تاريخ إمارة المؤمنين في المغرب، فقد ظل الأفارقة ينظرون إليه بتعظيم وإجلال لأحقيته ومشروعيته بوقائعه ومعالمه السنية.

وأوضح المحاضر أن إمارة المؤمنين دخلت المغرب وهي مستوفية لكل شروط الصحة التي أساسها البيعة الشرعية المزكاة من طرف إمامين عظيمين من أئمة المسلمين: مالك بن أنس وأبي حنيفة، فتأسست بذلك أول إمارة للمؤمنين بالربوع المغربية، معتبرا أن المولى ادريس كان أول من حمل لقب أمير المؤمنين في الغرب الإسلامي، وأسس أول دولة إسلامية مستقلة عن المشرق.

أما الثابت الثاني المتمثل في المذهب المالكي، فهو منتشر في أقطار الغرب الإسلامي وأكثر بلدان إفريقيا، حسب المحاضر، الذي يسجل أنه في معظم بلاد افريقيا، قلت البدع في ظل التمسك بمذهب إمام دار الهجرة. واعتبر أن الوحدة المذهبية من القواسم المشتركة بين هذه البلدان، ومما يؤهلها لتحقيق وحدة جزئية عظيمة للأمة الإسلامية، في هذا الجناح الغربي من العالم الإسلامي وفي كل افريقيا.

وحدد خصائص المذهب المالكي في الوسطية والاعتدال، التطور والتجديد، الواقعية والمرونة، مشددا على أن الناس في بلدان افريقيا مدعوون لأن يفهموا بأن المقصود بمذهب فقهي معين أن يحمي الناس من التشويش ولاسيما في المساجد.

وبخصوص الثابت الثالث، المتعلق بالعقيدة الأشعرية، فأبرز المحاضر أن أهمية اختيار هذا المذهب يبرز من خلال التأكيد على أن الأشاعرة يرون أن كل من نطق الشهادة فهو مؤمن، ويترك أمره في غير ذلك بينه وبين الله تعالى، بمعنى أنه لا يجوز تكفيره قطعا.

وأشار في هذا السياق إلى أن المخالفين للعقيدة الأشعرية هم الذين يكفرون الناس اليوم ويقتلونهم بتهم يجعلونها قادحة في الإيمان، موضحا أن أول من يتعرض لعدوان هؤلاء هم المسلمون، بالإضافة إلى ما ينتج عن أفعالهم الشنيعة من إضرار فادح بسمعة هذا الدين.

وأبرز المحاضر أن الحديث عن المذهب الأشعري هو حديث عن مدرسة سنية أصيلة، أسهمت بحظ وافر في تحصين المعتقد الإسلامي على طريقة أهل السنة والجماعة الذي دعا إليها الإسلام وحث عليها، مشيرا إلى أن هذا المذهب كان ولا يزال مذهبا رسميا لكبار الأئمة، من قبيل مالك بن أنس وأبي حنيفة النعمان والشافعي وأحمد بن حنبل وغيرهم.

وأكد البروفيسور روحان امبي أن المغاربة اختاروا الأشعرية باعتبارها مذهبا متكاملا يمتلك قدرة فائقة على التأسيس والإقناع والمناقشة، ولما لمسوه فيه أيضا من حفاظ على جوهر العقيدة، وحرص على درء التشبيه والتعطيل، ولما فيه من وسطية تتجاوز القراءة الحرفية للنصوص، كما تتجاوز التأويل البعيد الذي يصادر دلالة النص من غير داع.

أما فيما يتعلق بالثابت الرابع، الخاص بالتصوف، فقد أبرز المحاضر أن التصوف وحركته يعدان جزءا لايتجزأ من تاريخ المغرب، حيث أنه مكون أساس وجوهر من مكونات هوية الشخصية المغربية عبر مسارها التاريخي.

وأوضح أن التصوف كان ومازال أساسا حياتيا في المجتمع المغربي وفي سلوك أفراده، مشكلا بذلك ثابتا من ثوابت الأمة، ومتوافقا وغيره من الثوابت مع أصلها جميعا: كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. وأبرز في هذا السياق أن الالتزام بالأصول الشرعية (الكتاب والسنة) يعد أساس الطرق الصوفية، وهو المعتمد في المغرب فيصلا بين الصواب والخطأ.

وتطرق المحاضر، في هذا الصدد، إلى دور الصوفية المغربية طرقا وأعلاما في نشر الإسلام، مشيرا إلى أن مساءلة تاريخ افريقيا جنوب الصحراء تسلط الضوء على هذا المعطى، ولاسيما دور التيجانيين والكنتيين، والفاضليين والمعنينيين في الجهة الغربية جنوب الصحراء، وما أنجزته المدرسة الأحمدية الإدريسية وما تفرع عنها من طرق في بلاد السودان الشرقي خدمة للإسلام والمسلمين.

وأبرز أن الاتجاه الذي ساد، وبقي ممثلا لطريقة الجنيد هو تصوف الإرشاد والعمل والسلوك ويسمى أيضا التصوف العملي، مشيرا إلى انتساب أشهر الطرق إليه ومن بينها على الخصوص المدرسة القادرية والشاذلية والتجانية.

وشدد المحاضر على أن النموذج الديني المغربي في ظل الثوابت الثلاثة (عقيدة وفقها وتصوفا) محروسة بإمارة المؤمنين التي تضمن الحماية والحصانة لهذا النموذج الديني المعتدل، والذي بوأ المغرب مكانة جعلته يستقبل ثلة من الطلبة المنحدرين من الدول الافريقية إلى جانب طلبات واردة من دول أوروبية قصد تكوينهم داخل معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات لتلقي المبادئ الدينية وفق منهج معتدل وسطي يحقق السلامة والسلم والأمن والأمان.

وفي سياق تأكيده على أن الثوابت عامل وحدة بين المغرب والبلدان الافريقية، أكد المحاضر أن ثابت الإمامة العظمى يحتل أهمية بالغة في باب حراسة منظومة الثوابت بحكم ما هو منوط بالإمام الأعظم من أمانة حماية الملة والدين، تفعيلا لبنود عقد البيعة الشرعية المبرم بين الأمة وولي أمرها.

واستعرض البروفيسور روحان امبي في هذا الصدد جانبا من مظاهر عناية جلالة الملك بالبلدان الإفريقية، ومن بينها على الخصوص إحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، التي تجمع صفوة من عالمات القارة وعلمائها لتبادل الرأي والتواصي بالحق والتواصي بالصبر، والنقاش فيما يهم القارة وعلماء الدين والشريعة، وما يمكنهم من أن يسهموا به في تحقيق الأمن المعنوي للقارة.

وبعد نهاية الدرس الثاني من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية، تقدم للسلام على أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس الأساتذة شوقي علام مفتي الديار المصرية، وعثمان بن محمد بطيخ مفتي الجمهورية التونسية، والشيخ محمد أحمد محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، وبهاء الدين محمد جمال الدين الندوي نائب رئيس جامعة دار الهدى الإسلامية بالهند، ومحمد الأمين توراي رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بغامبيا ورئيس مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة فرع غامبيا، وعبد الله بن ادريس ميغا رئيس جامعة الدار متعددة التخصصات بالجامعة الإسلامية بالنيجر ورئيس مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة فرع النيجر.

كما تقدم للسلام على أمير المؤمنين، الأساتذة ما تنزو لزولا عضو مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة فرع أنغولا، وسندايغايا موسى ممثل المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في كيغالي ورئيس مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة فرع رواندا، والشيخ اسماعيل إبراهيم كروما رئيس قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية بكلية ملتونماغاي للتربية والتكنولوجيا ورئيس مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة فرع السيراليون، وعبد الكريم ديوباتي الأمين العام للشؤون الدينية سابقا ورئيس مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة فرع غينيا كوناكري، ومصطفى إبراهيم رئيس المجلس الإسلامي للتنمية والخدمات الإنسانية ورئيس مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة فرع غانا، وولفريد فيغاش مونيز إمام وخطيب في ساوتومي وعضو بمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة فرع ساوتومي، ومحمد المختار ولد اباه رئيس جامعة شنقيط العصرية بنواكشوط في موريتانيا، وداود دنيس غريل الأستاذ بجامعة إكس مارسيليا وعضو مؤسسة الدراسات والبحوث حول العالم العربي والإسلامي بفرنسا

إستوديو بلاقيود