النفط يهبط وسط توقعات بانحسار توترات إيران



نيويورك (رويترز) - انخفضت أسعار النفط يوم الثلاثاء، لتهبط أكثر من ثلاثة بالمئة بعدما قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه تم إحراز تقدم مع إيران، مما يشير إلى أن التوترات قد تنحسر في الشرق الأوسط.

وانخفض خام القياس العالمي برنت في العقود الآجلة 2.13 دولار أو 3.2 بالمئة ليبلغ عند التسوية 64.35 دولار للبرميل. وكان الخام قد بلغ أعلى مستوياته في الجلسة عند 67.09 دولار في وقت سابق يوم الثلاثاء.

ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة 1.96 دولار أو 3.3 بالمئة ليبلغ عند التسوية 57.62 دولار للبرميل.

وقال ترامب يوم الثلاثاء إن تقدما كبيرا تحقق مع إيران وإنه لا يسعى إلى تغيير النظام في الجمهورية الإسلامية.

ومما ضغط على أسعار النفط أيضا الضبابية التي تكتنف آفاق الاقتصاد الصيني، بعدما أظهرت بيانات يوم الاثنين أن النمو الاقتصادي في البلاد خلال الربع الثاني من العام تباطأ إلى 6.2 بالمئة مقارنة مع الفترة ذاتها قبل عام، وهي أضعف وتيرة فيما لا يقل عن 27 عاما.

علاوة على ذلك، شرعت شركات النفط الأمريكية في استئناف جزء من الإنتاج الذي توقف بخليج المكسيك بسبب الإعصار باري والذي شمل نحو 74 بالمئة من حجم الإنتاج.

ويعود العاملون إلى أكثر من 280 منصة إنتاج جرى إخلاؤها، لكن قد يستغرق الأمر عدة أيام لاستئناف الإنتاج بالكامل.

المغرب – الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية: منحة بقيمة 94 مليون دولار مخصصة للتنمية

a1 0 b1ae9

تم التوقيع ، اليوم الأربعاء بالرباط ، على اتفاقية منحة بقيمة 94 مليون دولار أمريكي (حوالي 846 مليون درهم ) بين المغرب والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ، مخصصة لتقديم الدعم لبرنامج شمولي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب.

ويتألف هذا البرنامج من ثلاثة مكونات ، يهم الأول برنامج متكامل للتنمية المحلية يروم تحسين الحكامة وتحقيق النمو الاقتصادي في جهتي مراكش – آسفي وبني ملال – خنيفرة، فيما يهم المكون الثاني خلق شراكة بين القطاعين العام والخاص ، لاسيما في ما يتعلق بخلق قطب تكنولوجي لتقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز داخل إحدى المؤسسات الجامعية. أما المكون الثالث فيتعلق بدعم الأنشطة التي تساهم في تعزيز متانة المجتمع ، من خلال دعم قدرات مؤسسات المجتمع المدني لتقديم الخدمات للشباب في وضعية صعبة.

وبهذه المناسبة ، أشاد وزير الاقتصاد والمالية ، محمد بنشعبون، باهتمام الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية المتواصل بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب ، معبرا عن ارتياحه لجودة المشاريع المنجزة بدعم مالي من الحكومة الأمريكية.

وذكر بنشعبون باتفاقية التبادل الحر الموقعة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية سنة 2006، مشيرا إلى أن المبادلات التجارية عرفت تقدما ملحوظا منذ توقيع الاتفاقية بين البلدين، معبرا في هذا السياق، عن رغبته في أن تتطور هذه المبادلات أكثر ، وتشمل مجالات أخرى لاسيما الصناعة، وتكنولوجيا الإعلام، والصناعة الزراعية.

من جهتها، أكدت القائمة بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة بالمغرب ، السيدة جنيفر رازاميمانانا، أن هذا الاتفاق سيفتح الباب أمام وضع برامج جديدة وتطوير البرامج الحالية في إطار العلاقات القوية التي تجمع المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، مضيفة أن هذا الاتفاق يروم بالأساس دعم الجهود المبذولة من طرف المملكة المغربية في ما يتعلق بتفعيل الجهوية المتقدمة.

وسلطت الدبلوماسية الأمريكية الضوء على مراكز التكوين المهني، التي استفاد من خدماتها حوالي 200 ألف شاب وشابة، معبرة عن اعجابها ب “دينامية وإبداع الشركاء المغاربة، وبكل ما يمكن للمغاربة والأمريكيين القيام به عندما يشتغلون جنبا إلى جنب “.

من جانبها، أشارت مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، السيدة بروك إيشام، إلى أن التوقيع على هذا الاتفاق يعد ثمرة أشهر من التشاور والتعاون، مبرزة أن الاتفاق يؤشر ل “عهد جديد” من التعاون بين الوكالة الأمريكية والمغرب.

مجلس النواب يصادق على اتفاق الشراكة المستدامة في مجال الصيد بين المغرب والاتحاد الأوروبي

14 661cb

الرباط – صادق مجلس النواب، في جلسة عمومية اليوم الاثنين، بالإجماع، على مشروع قانون رقم 14.19 يوافق بموجبه على اتفاق الشراكة في مجال الصيد المستدام بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي وعلى بروتوكول تطبيقه، وكذا على تبادل الرسائل المرافقة للاتفاق المذكور، الموقعة ببروكسيل في 14 يناير 2019.

ويعكس هذا الاتفاق، الذي وافق عليه البرلمان الأوروبي في 12 فبراير 2019، تشبث الاتحاد الأوروبي، بجميع مؤسساته، بالشراكة الاستراتيجية والتاريخية التي تجمعه بالمغرب، والاعتراف بالدور المحوري الذي تضطلع به المملكة في المجالين الأورو-متوسطي والأورو-إفريقي.

البنك الدولي يمنح المغرب 500 مليون دولار لدعم التعليم الأولي

banque mondiale ef7d5

واشنطن – وكالات : أعلن البنك الدولي عن مشروع جديد بتكلفة 500 مليون دولار دعما للهدف الذي رسمه المغرب بزيادة معدلات الالتحاق برياض الأطفال لضمان تهيئة جميع الأطفال للتعلم ورفع مهارات المعلمين ليكونوا جاهزين للتدريس.

وذكرت المؤسسة المالية الدولية، في بيان لها صدر اليوم الجمعة بواشنطن، أن البرنامج الجديد للدعم الذي يستند إلى رؤية الحكومة الاستراتيجية لإصلاح التعليم 2015-2030، سيعمل على تحقيق العناصر الرئيسية لهذه الرؤية من أجل دفع التحول في هذا القطاع وتعزيز تراكم رأس المال البشري لكل طفل مغربي.

وأشار البنك الى أن “قطاع التعليم يمثل 6,4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للمغرب، وهو أداة أساسية لتعزيز الرأسمال البشري في البلاد”، مسجلا أنه “بعد التقدم السريع لمدة 20 سنة لتمكين الفتيات والفتيان من الولوج إلى التعليم الابتدائي، يتعين على السلطات الآن العمل على تحسين نتائج التعلمات والمكتسبات لجميع التلاميذ”.

واعتبر البنك الدولي أن “إحداث تحول عميق في أداء المنظومة وحده كفيل بتعزيز جودة وكفاءة الخدمات التعليمية، مع تركيز كل الجهود على عملية التعلم”، مشيرا إلى أن وزارة التربية والتعليم أطلقت، في مواجهة هذا التحدي، “أجندة إصلاح طموحة” تماشيا مع رؤية 2015-2030 للتعليم.

ومن ثم، يضيف المصدر ذاته، فإن القرض/البرنامج سيكمل جزءا من استراتيجية المغرب الهادفة إلى “تشجيع تغيير المقاربة لصالح مبادئ الحكامة القائمة على النتائج بدلا من الموارد، وذلك بهدف تحسين التعلم في الفصل.

وأفاد البنك بأنه سيتم التركيز على ثلاثة مجالات هي المهارات والتعلم والسلوك.

ويقوم هذا البرنامج على مكونات محددة وفقا للعقبات الرئيسية التي تحول دون تطور القطاع. ويتعلق الأمر بتهيئة الظروف الملائمة لتعليم أولي ذي جودة وتحسين تكوين المعلمين، وتعزيز القدرات الإدارية والمساءلة داخل القطاع.

الملك يترأس حفل تدشين المنظومة الصناعية لمجموعة “بي إس أ” بالمغرب، تكريس علامة “صنع في المغرب”

le Roi PSA au Maroc 791fd

القنيطرة – وكالات : ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله اليوم الخميس، بالمنطقة الصناعية المندمجة “أتلانتيك فري زون” بجماعة عامر السفلية (إقليم القنيطرة)، حفل تدشين المنظومة الصناعية للمجموعة الفرنسية “بي إس أ” بالمغرب، المشروع الذي سيحفز تطوير قطاع السيارات الوطني ويكرس تميز علامة “صنع في المغرب”.

وأشرف صاحب الجلالة، بهذه المناسبة، على تدشين المصنع الجديد لمجموعة “بي إس أ” الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 100 ألف عربة ومحرك مرتبط بها، سنويا. كما أشرف جلالته على إعطاء انطلاقة أشغال توسعة هذا المركب الصناعي من الجيل الجديد، الذي ستتضاعف طاقته الإنتاجية، حتى قبل 2023 – التاريخ المرتقب لتحقيق هذا الهدف- والذي سيوفر 4 آلاف منصب شغل عند الأجل المحدد.

وانطلق حفل التدشين بعرض شريط مؤسساتي يسلط الضوء على مختلف مراحل إنجاز المنظومة الصناعية لمجموعة “بي إس أ” بالمغرب، وعلى الإنعكاس الإيجابي لهذا المشروع على قطاع السيارات الوطني، والجهود المبذولة لضمان نجاحه الكامل.

إثر ذلك، ألقى وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، كلمة بين يدي صاحب الجلالة، أكد فيها أنه بفضل الدفعة الحاسمة والعناية السامية لجلالة الملك،”تم إنجاز البنيات التحتية، ومصنع “بي إس أ”، ومصانع المناولين ضمن الشروط المتفق عليها وفي الآجال المحددة، أي خلال أربع سنوات بعد توقيع الاتفاقية الاستراتيجية” في 19 يونيو 2015، بين الدولة المغربية ومجموعة “بي إس أ”.

وأكد السيد العلمي، بهذه المناسبة، أن المجموعة الفرنسية “بي إس أ” استثمرت 3 ملايير درهم، وتعتزم استثمار مبلغ مماثل في مشاريعها المستقبلية، موضحا أنه تم إحداث المصنع الجديد “بي إس أ” بالقنيطرة لإنتاج سيارات ذات محرك حراري وأخرى بمحرك كهربائي، معززا بذلك الطموح الصناعي للمملكة، ومستجيبا لإرادة جلالة الملك الأكيدة لجعل المغرب نموذجا على مستوى القارة في مجال التنمية المستدامة.
dinauguration PSA bac0d
وأضاف الوزير أن “النتائج المسجلة إلى غاية الآن بفضل تمركز “بي إس أ”، بهذه المنطقة مهمة للغاية”، مشيرا في هذا السياق إلى أن السيارات المنتجة بالمصنع الجديد “بي إس أ -القنيطرة” ستستفيد من نسبة إدماج تفوق 60 بالمائة (80 بالمائة في الأجل المحدد)، وأن 27 مصنعا جديدا من 10 جنسيات مختلفة قد استقرت بالقنيطرة، وأن مركز “آر آند دي” الذي كان من المرتقب أن يشغل، مبدئيا، 1500 مهندس وتقني عالي، يشغل اليوم 2300 مستخدم، 85 بالمائة منهم مهندسون.

وأضاف أن مشتريات “بي إس أ” للأجزاء المصنعة بالمغرب بلغت 700 مليون أورو سنة 2018، وهو ما يفوق التوقعات، موضحا أن بلوغ هدف مليار أورو من المشتريات سيتحقق قبل 2025.

وأشار إلى أن مصنع “بي إس أ” الذي تم تدشينه اليوم يستفيد من الدينامية التنموية التي تشهدها المملكة، لاسيما بفضل الخط فائق السرعة الذي يسمح اليوم، بتحرير السكك الحديدية الرابطة بين القنيطرة وميناء طنجة المتوسط، وإصلاح التكوين المهني الذي سيمكن من تحسين تنافسية الأنظمة الصناعية.

من جهته، أكد نائب المدير التنفيذي لـ”بي إس أ” بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا السيد جان كريستوف كيمار، أن الرؤية التي يتبناها صاحب الجلالة “لتطوير منظومات اقتصادية فعالة أضحت واقعا بالنسبة لمجموعة “بي إس أ” بكافة مكوناتها، انطلاقا من تلك التي تحظى بالأهمية الأكبر: التكوين المهني للرجال والنساء الذين سيصنعون مستقبل صناعة السيارات، مع آفاق مهنية واسعة وغنية داخل فرع المجموعة بالمغرب”.

وذكر السيد كيمار، بهذه المناسبة، بأن المغرب، وأكثر من أي وقت مضى “يقع في قلب استراتيجية نمو مجموعة “بي إس أ” التي تعد اليوم من بين أكثر مصنعي السيارات نجاحا بالعالم، مشيرا إلى أن “مجموعتنا اختارت المغرب لاحتضان مركز القرار الجهوي الخاص بها، وتطوير مركز للبحث والتطوير المندمج في الشبكة العالمية “آر أند دي” لمجموعة “بي إس أ” ليأتي الدور اليوم على نشاط صناعي يتميز بالإصرار”.

وتميز هذا الحفل بالكشف على سيارة بوجو 208 الجديدة، التي تم إنتاجها بمصنع القنيطرة.

إثر ذلك، تقدم للسلام على جلالة الملك، ممثلو مصنعي مكونات السيارات الخاصين بمجموعة “بي إس أ”، الذين استقروا بالمنطقة الصناعية المندمجة “أطلانتيك فري زون”.

كما تقدم للسلام على جلالة الملك، بعد ذلك، السيد شينغ لونغ مي نائب رئيس المجموعة الصينية “سيتيك ديكاستال” رقم واحد عالميا في صناعة إطارات العجلات من الألومنيوم، والتي تصل القدرة الإنتاجية السنوية لمصنعها المشيد على قطعة أرضية تبلغ مساحتها 24 هكتارا، باستثمار يناهز 4 ملايير درهم، 3 مليون إطارا.

وتقدم للسلام، أيضا، على جلالة الملك السادة هيراي يوشينوري، نائب رئيس المجموعة اليابانية “أساهي غلاس كو”، أحد الرواد العالميين في صناعة الزجاج متعدد الاستعمالات، بما فيها صناعة السيارات، وحكيم عبد المومن، المتصرف المدير العام لـ”إي جي سي -أنديفر أوطوموتيف”، وهي وحدة صناعية نابعة من تحالف بين المجموعة اليابانية “إي جي سي” والشركة المغربية “إيندوفر”. وتصنع هذه الوحدة التي تمتد على مساحة 13 هكتارا، باستثمار يبلغ 1,5 مليار درهم، زجاج السيارات، والزجاج من الجيل الجديد.

كما تقدم للسلام على صاحب الجلالة، السيد رشيد الرحموني، نائب الرئيس المكلف بشمال إفريقيا بالمجموعة الفرنسية “فوريسيا”، رقم واحد عالميا في صناعة الجزء الداخلي للسيارات، والتي يأتي مصنعها المنجز على مساحة 4 هكتارات باستثمار يبلغ 300 مليون درهم، لاستكمال شبكة هذه المجموعة بالمغرب.

إثر ذلك، قام جلالة الملك بجولة بمختلف ورشات مصنع “بي إس أ”، قبل أن تؤخذ لجلالته صورة تذكارية مع العاملين بالمصنع.

وتشكل المنظومة الاقتصادية المهيكلة المنظمة حول “بي إس أ” بالمملكة نجاحا جديدا، تم تحقيقه في مجال صناعة السيارات، الصناعة التي تعيش على وقع الازدهار وتحقيق النجاحات. وتضاعفت صادرات هذا القطاع الذي يوظف حاليا 189 ألف و600 شخص بين 2013 و2018 منتقلة من 31,7 مليار درهم إلى 65,1 مليارا، مما يجعل القطاع أول مصدر للصناعات بالمملكة، وذلك للعام الرابع على التوالي

لجنة برلمانية تصادق على اتفاق الصيد البحري مع أوروبا بما فيها السواحل الصحراوية

ad6 21eff

الأناضول : وافقت لجنة برلمانية بمجلس النواب الأربعاء، على الاتفاق الجديد للصيد البحري مع الاتحاد الأوروبي، الذي تم توقيعه في العاصمة البلجيكية بروكسل، يوم 14 يناير/ كانون الثاني الماضي، ويشمل سواحل الصحراء المغربية

وصدق أعضاء لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية، بمجلس النواب ، بالإجماع على مشروع قانون يوافق بموجبه على اتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي،

وكانت وزارة الخارجية المغربية، قالت، عقب توقيع الاتفاق ببروكسل، "إنه يشمل سواحل إقليم الصحراء"، وهي النقطة الأساسية التي ركزت عليها الرباط، وأدى الخلاف حولها إلى تأخير توقيع الاتفاق.

واتفاق الشراكة في مجال الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي، قائم وفق بروتوكولات تفاهم متعاقبة، تتيح للسفن الأوروبية الصيد في منطقة الصيد البحري المغربية.

وينص الاتفاق، على زيادة عدد البحارة المغاربة على متن السفن، وتقوية المتطلبات التقنية تجاه 128 سفينة صيد أوروبية معنية بالاتفاق.

وتنص بنود الاتفاق، على أن العائد المالي السنوي لفائدة المغرب، سيصل إلى 48.1 مليون يورو (53.9 مليون دولار) في السنة الأولى، و50.4 مليون يورو (56.5 مليون دولار) في السنة الثانية.

وسيصل العائد المالي إلى 55.1 مليون يورو (61.76 مليون دولار)، برسم السنتين الثالثة والرابعة من دخول الاتفاق حيز التطبيق.

وصدقت اللجنة البرلمانية، في نفس اجتماع اليوم الأربعاء، على مشروع قانون يوافق بموجبه على انضمام المغرب لاتفاقية المنطقة الإفريقية الحرة.

وكانت مفوضية الاتحاد الإفريقي، أعلنت في 30 مايو/ أيار الماضي، دخول اتفاقية إحداث منطقة إفريقيا للتجارة الحرة، حيز التنفيذ، ابتداء من نفس اليوم.

وفي مارس/ آذار 2018، احتضنت العاصمة الرواندية كيغالي، قمّة إفريقية استثنائية، جرى خلالها توقيع 50 دولة مبدئيا على اتفاقية إحداث منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، إلا أن دخولها حيز التنفيذ يتطلب التصديق عليها من طرف 22 دولة.

والاتفاقية تهدف إلى إزالة الحواجز التجارية، وتعزيز التجارة بين دول القارة، في وقت تشير فيه التقارير الأممية، إلى أن "أقل من 40 بالمائة من التجارة الإفريقية بالقارة، تخص المواد الأولية، و60 المائة تخص المواد المصنعة".

وستلغي منطقة التجارة الإفريقية الحرة، التعريفة الجمركية تدريجيا على التجارة بين الدول الأعضاء بالاتحاد (55 دولة)، ما سيجعل التجارة أسهل بالنسبة للشركات الإفريقية في القارة.