طنجة .. عصابات الإتجار بالبشر وخاصة القاصرين تعود للواجهة

بلا قيود


أرشيف

بلاقيود 

أكد مصدر مطلع لجريدة "بلاقيود" أن ظاهرة الاتجار في البشر وخاصة القاصرين المغاربة انطلاقا من مدينة طنجة في اتجاه إسبانيا عرفت هذه الأيام ارتفاعا مهولا بالنسبة للأعوام الماضية.

هكذا فقد عرفت سواحل إسبانيا وصول أكثر من 200 قاصر مغربي الأسبوع المنصرم فيما تمكنت البحرية الملكية ونظيرتها من الدرك البحري من اعتراض أكثر من 300 قاصر 

و أكدت مصادر مطلعة، أن عصابات متخصصة في تهجير القاصرين انطلاقا من مدن كل من: بني ملال، قلعة السراغنة، تنغير، الراشيدية، ورزازات، القصر الكبير، أصبحت تعرف تشكيل تنظيم عصابة خطيرةللمتاجرة في البشر أصبح من اللازم التصدي لها بكل حزم وتظافر جهود للمصالح الأمنية كلها

فرغم المجهودات التي تقوم بها المصالح الأمنية المختلفة، فان تطور المنظمين وتوفر وسائل الهجرة من زوارق ومحركات بكثرة في السوق السوداء وتورط بعض عناصر الحراسة .. أصبح يفشل مهمة هذه الجهود، كما أن التساهل في الأحكام مع المساعدين والمسهلين يزيد من تشجيع هذه العصابات

إن هذه الظاهرة تؤثر سلبيا على المغرب على المستوى الدولي، فيما اغتنت الفئة المهربة، حيث أن كل عملية يمكن أن يصل الربح فيها إلى أكثر من 120 مليون سنتيم على أساس 3 الى 4 عمليات في اليوم حسب المصادر المطلعة

كما أن التساهل والتشجيع الواضح من طرف الجارة الإسبانية والتي تقوم بايواء والتحفظ على القاصرين بدل ترحليهم إلى بلدهم يعد أحد الأسباب الرئيسية في تشجيع عمل عصابات التهريب

رغم أنه في يونيو الماضي، فككت الشرطة الإسبانية عصابتين لتهريب القُصّر من المغرب إلى إسبانيا، مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين ألفي أورو و8 آلاف أورو عن كل عملية تهريب

وقد ذكرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، الجمعة 20/07/2018 أن "الرباط وباريس وقعتا، في يونيو الماضي، اتفاقا بهدف تحديد هوية القاصرين المغربيين بفرنسا، تمهيدا لترحيلهم إلى بلادهم"

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود